شريط الأخبار
"الضمان": حريصون على تمكين المؤمن عليهم من راتب الشيخوخة ما هي اسباب غياب ديوان المحاسبة ومكافحة الفساد عن تعيين (11) شقيق وشقيقة من عائلة واحدة في امانة عمان وين الشرشف .. ؟ مين أخذ الشرشف ؟ قرض ياباني للأردن بقيمة 300 مليون دولار قريبا فتاة موظفة في امانة عمان تشتم رجال الامن والدرك و تحاول استفزازهم بإهانتهم وفاة شخصين و إصابة (3) اخرين بحادث تدهور مركبتهم اثناء "الصيد" بيان صادر عن حزب المؤتمر الوطني "زمزم" حول الحراك الوطني صورة تعذيب احد المحتجين على الدوار الرابع "غير صحيحة" ومفبركة الارصاد الجوية : التغيرات والتقلبات المناخية "سيول وجفاف" ستحصل كل عام تفاصيل جديدة حول قانون العفو العام وما الذي سيشمله بدء امتحانات الشامل للدورة الشتوية اليوم الضريبة تدعو لعدم البدء بتسجيل دعم الخبز وتحذر من محتالين الداود: عبور الشاحنات الاردنية والعراقية ضمن الانشطة التجارية اعتبارا من اذار الأمن يتوعد بإجراءات قانونية بحق ناشري مقاطع مضللة ومسيئة حريق كبير بمستودع بوسط البلد ابو يامين: العفو لن يشمل اي جريمة بعد 13-12 ..ويشمل مخالفات السير البسيطة الوطن صلاة.. وصلاة الملك أمان لكل الأردنيين المدعي العام يوقف 17 مشاركا في احتجاجات الخميس الأمن العام يصدر بيان للرد على شائعات فض اعتصام الدوار الرابع (صور-فيديو) 3 وفيات و4 إصابات بحادث سير مروع في إربد
عاجل
 

انتشار الجريمة يهدد الاستقرار الاجتماعي والأسري

جفرا نيوز - إبراهيم القعير
لماذا أصبحت الجريمة منتشرة وفي ازدياد العقد الأخير في الأردن ...؟؟ هل الأسباب سياسية أم اقتصادية .؟ وما تأثيرها على الأسرة والمجتمع...؟؟
تحول رجل كان من الأغنياء إلى فقير لا يملك تعبئة سيارته بالوقود وحرق بيته وبيوت أولاده بسبب جريمة قتل سببها خلاف على " دخول قول أثناء لعبة لكرة القدم " وحاله لا يختلف عن حال العديد من الأردنيين الذين خسروا أبنائهم وأموالهم بسبب جرائم القتل ولأسباب بسيطة . وأصبحت جرائم كثيرة دخيلة على مجتمعنا مثل الانتحار وحرق البيوت . وحرق الإطارات في الشوارع والعصابات وسرقة السيارات , والخاوات ...والرشوة.....والسطو المسلح.

يشهد الشارع الأردني زيادة في عدد الجرائم التي تحدث كل عام وأولها جريمة القتل وجرائم أخرى لها تأثير في الرأي العام . تشير إحصائية المعدل الطبيعي لنمو الجريمة في الأردن (صادرة عن إدارة البحث الجنائي)، أن عدد الجرائم في عام 2008 بلغ 44 ألفا و722 جريمة، وفي عام 2009 بلغت 48 ألف و808 جرائم، وفي عام 2010 بلغت 53 ألفا و362، وفي عام 2011 بلغت 60 ألفا و226 جريمة وفي عام 2012 بلغت 62 ألفا و917جريمة، وهذا مؤشر على تزايد الجرائم في الأردن.

ومن أسباب تزايد معدل الجريمة عدم صرامة القوانين وفعاليتها . وتوقيف عقوبة الإعدام الذي رفع من نسبة جريمة الثار. وأصبحت جريمة الانتحار من الجرائم التي اعتاد عليها مجتمعنا بعد أن كانت غريبة عليه. والهدم الذي تمارسه وسائل الإعلام للمبادئ والأخلاق والقيم .

ويعتقد البعض بان التركيبة السكانية وما يحيط بالأردن من أزمات سبب في ارتفاع نسبة الجريمة في الأردن . كما وان الخلل في المنظومة القيميه والأخلاقية وتراجع الوازع الديني . وانتشار المخدرات لدى بعض الشباب لها دور في زيادة معدل الجريمة .

أن لتراجع الاقتصادي وارتفاع نسبة البطالة والفقر والتفكك الأسري وانتشار المخدرات اوجد بيئة خصبة للجريمة لان الشباب يشعر بالحرمان وغياب العدالة والمساواة . وازدياد نسبة البطالة والفقر . ووجود ثغرات بالقانون .

هذا أدى إلى مستوى من عدم الاستقرار الاجتماع والأمني . وتكاليف اقتصادية باهظة ومدمرة للأسر والمجتمع.


أمل الشعب معلق بيد الحكومة .على الحكومة الأخذ بالأسباب الوقائية والعلاجية والعقابية بكل جدية للحد من انتشار الجريمة في المجتمع .. ومن أهم العوامل الوقائية التربية الدينية ....والأسرية والمدرسية . لازال هنالك عجز في توظيف طاقات الشباب في المجتمع. ويجاد مشاريع استثمارية توظفهم.