جفرا نيوز : أخبار الأردن | انتشار الجريمة يهدد الاستقرار الاجتماعي والأسري
شريط الأخبار
"بداية عمان" تقرر تصفية شركة الصقر الملكي للطيران اجباريا حقائق عـن " المدّعي " مؤيد المجـالي ، فـاحذروه !! الزميل الفراعنة يتجه للقضاء في وجه محاولات الاساءة اليه بالصور..مركبات متحركة الى المناطق الآنية لاصدار بطاقات ذكية للمواطنين فتاتان تسرقان حقائب نسائية اثناء حفل زفاف في عمان مساء الامس. والامن يحقق... نتنياهو: خط دفاعنا يبدأ من غور الأردن حين يصبح الحلم نقره والنقره روايه... وفاة طفل وإنقاذ آخر بعد غرقهما بمسبح في إربد وزراء يقتربون من الخط الأحمر يحدث في مدارس الاردن.. ضرب واطلاق رصاص وشج رؤوس واعتداء على المرافق مصدر: التنسيق مستمر بشأن انتشار قوات ألمانية بالمملكة %40 نسبة علامة النجاح بمواد ‘‘التوجيهي‘‘ أسعار الذهب تستقر وعيار ‘‘21‘‘ يبلغ 26 دينارا 3 وفيات بحادث تصادم في الطفيلة أجواء خريفية معتدلة بوجه عام الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش"
عاجل
 

انتشار الجريمة يهدد الاستقرار الاجتماعي والأسري

جفرا نيوز - إبراهيم القعير
لماذا أصبحت الجريمة منتشرة وفي ازدياد العقد الأخير في الأردن ...؟؟ هل الأسباب سياسية أم اقتصادية .؟ وما تأثيرها على الأسرة والمجتمع...؟؟
تحول رجل كان من الأغنياء إلى فقير لا يملك تعبئة سيارته بالوقود وحرق بيته وبيوت أولاده بسبب جريمة قتل سببها خلاف على " دخول قول أثناء لعبة لكرة القدم " وحاله لا يختلف عن حال العديد من الأردنيين الذين خسروا أبنائهم وأموالهم بسبب جرائم القتل ولأسباب بسيطة . وأصبحت جرائم كثيرة دخيلة على مجتمعنا مثل الانتحار وحرق البيوت . وحرق الإطارات في الشوارع والعصابات وسرقة السيارات , والخاوات ...والرشوة.....والسطو المسلح.

يشهد الشارع الأردني زيادة في عدد الجرائم التي تحدث كل عام وأولها جريمة القتل وجرائم أخرى لها تأثير في الرأي العام . تشير إحصائية المعدل الطبيعي لنمو الجريمة في الأردن (صادرة عن إدارة البحث الجنائي)، أن عدد الجرائم في عام 2008 بلغ 44 ألفا و722 جريمة، وفي عام 2009 بلغت 48 ألف و808 جرائم، وفي عام 2010 بلغت 53 ألفا و362، وفي عام 2011 بلغت 60 ألفا و226 جريمة وفي عام 2012 بلغت 62 ألفا و917جريمة، وهذا مؤشر على تزايد الجرائم في الأردن.

ومن أسباب تزايد معدل الجريمة عدم صرامة القوانين وفعاليتها . وتوقيف عقوبة الإعدام الذي رفع من نسبة جريمة الثار. وأصبحت جريمة الانتحار من الجرائم التي اعتاد عليها مجتمعنا بعد أن كانت غريبة عليه. والهدم الذي تمارسه وسائل الإعلام للمبادئ والأخلاق والقيم .

ويعتقد البعض بان التركيبة السكانية وما يحيط بالأردن من أزمات سبب في ارتفاع نسبة الجريمة في الأردن . كما وان الخلل في المنظومة القيميه والأخلاقية وتراجع الوازع الديني . وانتشار المخدرات لدى بعض الشباب لها دور في زيادة معدل الجريمة .

أن لتراجع الاقتصادي وارتفاع نسبة البطالة والفقر والتفكك الأسري وانتشار المخدرات اوجد بيئة خصبة للجريمة لان الشباب يشعر بالحرمان وغياب العدالة والمساواة . وازدياد نسبة البطالة والفقر . ووجود ثغرات بالقانون .

هذا أدى إلى مستوى من عدم الاستقرار الاجتماع والأمني . وتكاليف اقتصادية باهظة ومدمرة للأسر والمجتمع.


أمل الشعب معلق بيد الحكومة .على الحكومة الأخذ بالأسباب الوقائية والعلاجية والعقابية بكل جدية للحد من انتشار الجريمة في المجتمع .. ومن أهم العوامل الوقائية التربية الدينية ....والأسرية والمدرسية . لازال هنالك عجز في توظيف طاقات الشباب في المجتمع. ويجاد مشاريع استثمارية توظفهم.