شريط الأخبار
بالفيديو .. الأمن يوضح حقيقة تعرض فتاة للخطف من مركبة والدها في اربد رغد صدام حسين تنفي وفاه الدوري الحكومة تدخل إلى «الثقة» بـ «شعبية» الرئيس وسط انتقادات لتشكيلتها طقس صيفي معتدل اليوم وغدا وفاة شاب غرقا في العقبة الملك يعقد لقاءت مع ابرز المسؤولين الامريكيين في واشنطن (صور) تحرير الشام تعتقل الاردني الحنيطي الصفدي: اتصالات مكثفة مع أمريكا وروسيا للحفاظ على "خفض التصعيد" وفاتان و5 اصابات بحادثي تدهور في عمان والبلقاء الغرايبة يستخدم اوبر وكريم الأردن يطلب التهدئة من فصائل جنوب سوريا العيسوي غرق ب"أفواج المُهنئين".. "ديوان الأردنيين" سيُفْتح حارسات الاقصى: هذا ما فعله مدير أوقاف القدس عزام الخطيب (فيديو) الكويت: القبض على اردني ملقب بـ "إمبراطور المخدرات" أجواء صيفية اعتيادية مع نشاط في الرياح كناكرية: مراجعة قرار رسوم السيارات الهجينة خلال اسبوع الحسين للسرطان: قرار الحكومة بحاجة إلى تفسير انتحار فتاة شنقاً في منزل ذويها بالزرقاء إعادة فتح مدخل مدينة السلط بعد إغلاقه من قبل محتجين العثور على الفتاة المتغيبة ١٩ عاما عن منزل ذويها في حي نزال
عاجل
 

انتشار الجريمة يهدد الاستقرار الاجتماعي والأسري

جفرا نيوز - إبراهيم القعير
لماذا أصبحت الجريمة منتشرة وفي ازدياد العقد الأخير في الأردن ...؟؟ هل الأسباب سياسية أم اقتصادية .؟ وما تأثيرها على الأسرة والمجتمع...؟؟
تحول رجل كان من الأغنياء إلى فقير لا يملك تعبئة سيارته بالوقود وحرق بيته وبيوت أولاده بسبب جريمة قتل سببها خلاف على " دخول قول أثناء لعبة لكرة القدم " وحاله لا يختلف عن حال العديد من الأردنيين الذين خسروا أبنائهم وأموالهم بسبب جرائم القتل ولأسباب بسيطة . وأصبحت جرائم كثيرة دخيلة على مجتمعنا مثل الانتحار وحرق البيوت . وحرق الإطارات في الشوارع والعصابات وسرقة السيارات , والخاوات ...والرشوة.....والسطو المسلح.

يشهد الشارع الأردني زيادة في عدد الجرائم التي تحدث كل عام وأولها جريمة القتل وجرائم أخرى لها تأثير في الرأي العام . تشير إحصائية المعدل الطبيعي لنمو الجريمة في الأردن (صادرة عن إدارة البحث الجنائي)، أن عدد الجرائم في عام 2008 بلغ 44 ألفا و722 جريمة، وفي عام 2009 بلغت 48 ألف و808 جرائم، وفي عام 2010 بلغت 53 ألفا و362، وفي عام 2011 بلغت 60 ألفا و226 جريمة وفي عام 2012 بلغت 62 ألفا و917جريمة، وهذا مؤشر على تزايد الجرائم في الأردن.

ومن أسباب تزايد معدل الجريمة عدم صرامة القوانين وفعاليتها . وتوقيف عقوبة الإعدام الذي رفع من نسبة جريمة الثار. وأصبحت جريمة الانتحار من الجرائم التي اعتاد عليها مجتمعنا بعد أن كانت غريبة عليه. والهدم الذي تمارسه وسائل الإعلام للمبادئ والأخلاق والقيم .

ويعتقد البعض بان التركيبة السكانية وما يحيط بالأردن من أزمات سبب في ارتفاع نسبة الجريمة في الأردن . كما وان الخلل في المنظومة القيميه والأخلاقية وتراجع الوازع الديني . وانتشار المخدرات لدى بعض الشباب لها دور في زيادة معدل الجريمة .

أن لتراجع الاقتصادي وارتفاع نسبة البطالة والفقر والتفكك الأسري وانتشار المخدرات اوجد بيئة خصبة للجريمة لان الشباب يشعر بالحرمان وغياب العدالة والمساواة . وازدياد نسبة البطالة والفقر . ووجود ثغرات بالقانون .

هذا أدى إلى مستوى من عدم الاستقرار الاجتماع والأمني . وتكاليف اقتصادية باهظة ومدمرة للأسر والمجتمع.


أمل الشعب معلق بيد الحكومة .على الحكومة الأخذ بالأسباب الوقائية والعلاجية والعقابية بكل جدية للحد من انتشار الجريمة في المجتمع .. ومن أهم العوامل الوقائية التربية الدينية ....والأسرية والمدرسية . لازال هنالك عجز في توظيف طاقات الشباب في المجتمع. ويجاد مشاريع استثمارية توظفهم.