جفرا نيوز : أخبار الأردن | ثقافة الشكوى ..... والغناء منفرداً !!!
شريط الأخبار
يحدث في مدارس الاردن.. ضرب واطلاق رصاص وشج رؤوس واعتداء على المرافق مصدر: التنسيق مستمر بشأن انتشار قوات ألمانية بالمملكة %40 نسبة علامة النجاح بمواد ‘‘التوجيهي‘‘ أسعار الذهب تستقر وعيار ‘‘21‘‘ يبلغ 26 دينارا 3 وفيات بحادث تصادم في الطفيلة أجواء خريفية معتدلة بوجه عام الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة الطراونة والصايغ.. صورة برسالة سياسية وإهتمام أردني بالتواصل برلمانيا مع نظيره السوري 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه !
عاجل
 

ثقافة الشكوى ..... والغناء منفرداً !!!

جفرا نيوز -  محمد فؤاد زيد الكيلاني

كثيراً ما نسمع في هذه الأيام عن اللوم على احد أو على الأشخاص أو حكومات أو أجهزه ونحمله شيء ليس من واجبه هو وحده بل واجب الجميع .
عندما نقول أن هناك أشخاص خارجين عن القانون هل نريد أن يكون مع كل مواطن أردني رجل امن يدقق في هويته وماضيه مثلاً ، عندما نعرف أن هناك شخص خارج عن القانون علينا التبليغ عنه ، لكن المواطن لا يوجد عنده مثل هذه الثقافة وهي ثقافة الشكوى ، هل هو الخوف ؟؟ أو لا دخل لي ؟؟!! وبالنهاية نرجع ونقول البلد كذا وكذا ، وهناك كذا وكذا ،، هذا هو الهراء بعينه .
على عاتق رجال الأمن مسئوليات كبيرة وكثيرة ويجب أن يكون كل مواطن هو شرطي ويقوم بمساعدة الجهات الأمنية وتسهيل المهمة لها وما علينا إلا أن نقوم بالتبليغ فقط وهناك من يتابع الشكوى دون معرفة من هو المشتكي.
لماذا نقوم بوضع اللوم على الغير ونحن الملامين الكل مطلوب منه عمل شيء لكي يتم الأمن والأمان في هذا البلد المبارك.
لا يجوز أن نضع اللوم على احد ولا نخاف من شيء لان ما نقوم به هو واجب ديني وأخلاقي ومجتمعي بامتياز وفي هذه الحالة نقوم بالمحافظة على بلدنا وبيتنا وعائلتنا وأي شخص خارج عن القانون يسرح ويمرح علينا التبليغ عنه بكل جراءة ولا نهاب من أي شيء ، كن مع الله ولا تبالي .