جفرا نيوز : أخبار الأردن | شعي واحد مو شعبين
شريط الأخبار
العقرباوي يصفحون عن عائلة قاتل عبيدة تفاصيل جديدة و حصرية لـ "جفرا نيوز" في قضية احتجاز صبيح المصري كركيون يصدرون بيانا بشأن استقالة الحباشنة العيسوي يسلم 20 اسرة مساكن مبادرات ملكية في الشيدية - صور عوض الله يترأس اجتماع " العربي " و عائلة المصري تطلب منه التوسط لدى السعودية بطاقات تعريفية من الاحوال المدنية لاعضاء " اللامركزية " الملكية تمدد حملة تخفيض الأسعار 5053 طالبا وطالبة يبدأون امتحانات الشامل اليوم مداهمة للمياه والامن والدرك لردم بئر مخالف في الرمثا مطالبات اسرائيلية بقصف طائرة الكابتن الدعجة و دعوات لمقاطعة " الملكية " !! إسرائيليون يطالبون بإلغاء (وادي عربة) الأمن يداهم منزل شخص في المفرق ويضبط مواد مخدرة وسلاحاً نارياً (صور) طقس خريفي معتدل ورياح شرقية خفيفة أحكام بغرامات مالية على مخالفي ‘‘تقديم الأرجيلة‘‘ الملكة رانيا: رحم الله شهداء القدس وزير الصحة : انفلونزا الخنازير موسمية عطية في مقدمة مستقبلي الطيار الدعجة.. رفعت رؤوسنا يا ابن الأردن وفلسطين بالفيديو .. وصول الطيار الدعجة بإستقبال حافل بالمطار ترشيح اردنية لجائزة أفضل معلم بالعالم القبض على 4 مطلوبين بحوزة أحدهم ٢٥ وصلة حشيش
عاجل
 

شعي واحد مو شعبين

جفرا نيوز - الكاتب الصحفي زياد البطاينه

مادار في الجلسة الحوارية التي نظمها مكتب النائب طارق خوري حول موضوع عزوف الاردنيين من أصول فلسطينية عن المشاركة في الانتخابات... لماذا والى متى؟ وكان النائب طارق خوري قد افتتح الجلسة بالحديث مبينا ان الهدف هو معرفة الاسباب التي أدت الى تراجع اقبال الاردنيين من أصول فلسطينية على المشاركة في الانتخابات , وانها من اجل البحث عن حلول منطقية
واستغرب الكثير واستهجن هذا الحديث الذي شاركت فيه النخب السياسيه والذي اثار جدلا وافرز الف سؤال وسؤال ,واسغا زنرك اثارا سلبيه نجتاج الى تصويب ومعالجه
كيف لا ونحن في الاردن بدا الهاشميين وورثه الثولرة العربية الكبرى التي قادها الشريغ الحسين بن علي وحمل رايتها من بعده ابنائه واحفاده ليكون الاردنبلد الاحرار ووطن الجميع وبيت العرب وملجا المستغيث والمستجير الاردن الذي لا نؤمن بالاقليمية في السياق التاريخي وان العلاقة التاريخية بين الاردن وفلسطين ازليه ثابته
فمنذ تاسيس الاردن عملت قيادتنا الهاشميه الشرعيه دينيا وسياسيا على العمل علىترسيخ جذور الوحدة والتاخي و تحقيق المساواه بين جميع المواطنين على ثرى هذه الارض الطهور بميزان العداله تتساوى فيه كفتا الحق كما هو الواجب مطلقة وشفافية ناصعة تجسيدا لروح الدستور الذي ينص ان الاردنيين متساوون من حيث الحقوق والواجبات
ولهذا راينا الدوله الاردنية.... تعمل جاهدة للالتزام بتطبيق مبدا المساواه وتكافوء الفرص واعتماد الكفاءه والاهليه معيارا اساسيا لتقل الوظائف العامة والمناصب القيادية في الدوله .......مثلما عمل الشعب الواحد لتاسيس ميثاق شرف يضع حدا كل مظاهر المحسوبية والشللية والواسطه لتستقر في وجدان كل مواطن وصولا لالغاء كل مظاهر التمييز والاستثناء
و لان الانتماء للاردن والالتزام بامنه الوطني مسؤولية الجميع دون استثناء
هذا هو الاردن.... الكبير بقيادته وشعبه الملتف حولها كالاسوار حول المعصم... هذا هو الاردن.... الذي يسمو دائما وق كل الجراح حاضنه الثورة والثوار بلد الانصار الذي ما خذل اهلا ولا نكث وعدا .....
هذا هو الاردن منارة الاشعاع والعطاء وبلد العرب كل العرب
يجسد مقوله الهاشميين حماه الوحدة الوطتية فالوحدة الوطنية خط احمر ولم...... ولن ننسى الحسين رحمه الله وقوله الماثور عدوي الى يوم الدين من يحاول المس بالوحدة الوطنية
لان الوحدة الوطنية هي احدى المقومات الاساسية التي تمنح الوطن القوة وتحول دون التشرذم والتفتت والاختراق..... ولقد كان اردن الهاشميين احفاد الرسول الاعظم على الدوام وطنا لكل العرب ..وانموذجا لمجتمع الاسرة الواحدة المتلاحمة علي السراء والضراء.. الكل فيه شركاء بالعمل والبناء وحماية الوطن ومصالحه والالتزام بهذه الامانه
نعم ان جبهتنا الداخلية المتماسكة التي شادها الهاشميون البرره وحصنوها بالعدالة تسود بين افرادها روح المحبة وروح الفريق الواحد ووحدتها التي تصون وطنها وتحميه وتعزز تطوره وازدهاره وتحافظ على امنه واستقراره

نعم ان الاردنيون رجالا ونساء مهما كانت منابتهم واصولهم واجناسهم وعروقهم ولونهم ودياناتهم وافكارهم ومعتقداتهم متساوون امام القانون شركاء في الواجب والتمتع بالمنافع...... ولايتم تعزيز هذه الوحدة الوطنية الا بسيادة القانون على الجميع دون استثناء او تمييز... ولاي سبب كان... وترسيخ النهج الديمقراطي وحماية حقوق الانسان وتطبيق مبادئ العدالة وفق اسس سليمة واضحة.. واقامة التوازن بين اقاليم الدولة ومناطقها وتطبيق القانون بحزم على كل من يحاول ان يثير النعرات او العبث بهذا النسيج الوطني المتين اين حل واين ارتحل

ومن يحاول ان يغمز في هذا النسيج ويشكك بقوته فهو ليس بالسوي ليس اردنيا رضع حليب امه والدوله بسلطاتها الدستورية هي الممثل الوحيد لكل الشعب والمسؤلة عن صيانه حقوق جميع فئاته....
من هنا فان الواجب يدعونا لتوحيد الجهود لنكون صفا واحدا مترابطا متماسكا لبناء وطننا وحمايته وحماية امنه وصيانه استقراره وصياغة مستقبله... وان نقف امام كل من تسول له نفسه المساس بهذا الخط المقدس والذي دافع عنه جلالة المغفور له الحسين بن طلال حين قال..... من مسه فانه عدوي ليوم يبعثون.. وحمل هذا جلالة الملك المعزز عبد الله الثاني الذي حمل الامانه و دافع عن هذا النسيج وحافظ عليه وجعله في امان
فكيف لاحدنا ان يخوض بموضوع يحرم الخوض فيه لانه بديهيه لايجوز نقاشها ولا التشكيك فيها الوحدة الوطنية ردائنا.. وخيمتنا التي نتفيا بظلها.. وحياتنا التي رضيناها بكرامه وحرية اختيار ...ا
ا نها الوحدة الوطنية هذا النسيج الجميل المتقن والمقدس والذي يجعلنا اليوم وعند سماع اراء الحاقدين واحاسدين ومن لم ينالو من الحظ جانب
وبعد ماسمعنا اتسائل مع نفسي هل لدينا ازمة في وحدتنا الوطنيه؟؟
هل نسيجنا الوطني هش ووهن يعوزنا للاستنفار كلما هز الريح شجرة وكلما نقل او استغني عن موظف او كلما خسر احدهم مشروعا او استثمر بمشروع وفي كل مباراه فاز فيها فريق على اخر او كلما خطب فتى فتاه
وهل علاج هذا المرض في خطب نارية وبيانات متنوعة مشكله تتوائم والظرف والزمن والمكان؟؟
وهل الوحدة الوطنية وسيلة لبناء شعبية رخيصة لان بعض القوى يوظف الوحدة الوطنية لتحقيق شعبية رخيصة ومكاسب شخصية او فئوية على حساب او على ظهر الوحدة الوطنية تلك الشماعة التي اتخذها البعض مشجبا لاخطائه ومصالحه؟؟؟؟؟
نعم ستظل وحدتنا الوطنية مناره اشعاع وعطاء تدل السائرين والتائهين والباحثين عن الطريق الصحيح وسيظل ال هاشم حماتها وستظل محصنه ضد كل داء او مرض او مندس مادام في عروقنا دم ينبض