جفرا نيوز : أخبار الأردن | ذكاء الحكومة في رفع الضريبة
شريط الأخبار
الامير علي يوجه رسالة مفتوحة: نقترح على الجالسين خارج منظومة الرياضة او كرة القدم تجنب الاختباء وراء الالقاب والمناصب مصدر امني ينفي لجفرا نيوز القبض على قاتل اللواء الحنيني ويدعو لعدم الالتفات للشائعات مقتل مسؤول أمني سابق بالرصاص في مأدبا المانيا تخصص (462.12) مليون يورو للاردن كمساعدات وقروض ميسرة الملك يلتقي بن سلمان ويتابع جانبا من مؤتمر مستقبل الاستثمار الملك يؤكد وقوف الأردن إلى جانب السعودية في مختلف الظروف أب يقتل نجله الثلاثيني بالرصاص و يلوذ بالفرار في العقبة ضبط شحنة مخدرات داخل "احجار رخام" كانت معدة للتهريب لإحدى الدول المجاورة (صور) متحف امريكي يفجر مفاجأة : مخطوطات البحر الميت "مزورة" (صور) الملك يغادر الى السعودية للقاء خادم الحرمين الشريفين و اجراء مباحثات ضبط اعتداءات كبيرة على المياه في سحاب و الرمثا و الكفرين (صور) (4) شهور على انتهاء عقد مجلس إدارة التلفزيون الاردني دون تعيين بديل له السفير "ابو شتال" يسلم رئيس الوزراء الكويتي دعوة رسمية لزيارة الاردن لجنة تحقيق بتدخل شقيق ونجل رئيس بلدية الزرقاء وابو سكر يستهجن بالاسماء .. مدعوون للتعيين في مختلف الوزرارات و المؤسسات الحكومية (14) اصابة بحادث تصادم بين باص مدرسة و عدة مركبات في عمان أجواء خريفية دافئة في عموم المناطق الثلاثاء العفو العام إلى مجلس الوزراء الأسبوع القادم %80 إعفاءات سورية للبضائع الأردنية المصدرة عبر "طرطوس" ربط متهمين بكفالات 100 ألف دينار لمحاولتهما خطف أطفال في «بني كنانة»
 

ذكاء الحكومة في رفع الضريبة

جفرا نيوز - العميد ( م ) عثمان الدراوشه


تتداول جميع فئات الشعب خبر نية الحكومة لرفع الضريبة على المواطن ، وبشكل غير مسبوق ، حتى أن المواطن الذي يعيش تحت خط الفقر ستصل يد الحكومة إلى جيبه لأخذ ما تبقى في جيبه ، هذا إن كان هناك شيء قد تبقًى .
من خلال متابعتنا لهذه الحكومة والحكومات التي سبقتها ، أدركنا قدرة الحكومة على تمرير أي قانون تريده من خلال تذاكيها على الشعب وعلى من يمثله في مختلف المواقع ، حتى أصبح من يمثل هذا الشعب شريكاَ مع الحكومة في اتخاذ قراراتها التي ستطيح بكاهل المواطن المسكين .
هذا يقودني إلى سرد حكاية حدثت في زمن سابق ، تبين كيف تتذاكى الحكومة في رفع الضريبة على الشعب ، حيث يحكى أن مستشاراَ دخل على مولاه وولي نعمته فوجده غارقا في التفكير ، فسأله المستشار ، دولتك ، ما الذي يكدر خاطرك ويجعلك غارقا بالتفكير إلى هذا الحد ، فأجابه ، أريد أن افرض ضريبة على الشعب بقيمة (10%) لدعم الخزينة ، وأفكر كيف سيتقبل الناس هذا القرار .
قال المستشار ، دع الأمر لي دولتك ، فجمع المستشار أعوانه وطلب منهم أن ينشروا في الأسواق وبين الناس إشاعة بأن رئيس الحكومة ينوي فرض ضريبة بمقدار (50%) على المواطنين ، فضج الناس واخذوا ينتقدون الأمر علنا ، وبدأوا يعبرون عن سخطهم وعدم رضاهم أو قبولهم بهذا القرار ، وكان أعوان المستشار ينقلوا له ما يحدث في الشارع وما يقوله العامة اولآ بأول .
وفي الأسبوع الثاني طلب المستشار من أعوانه نشر إشاعة تؤكد الإشاعة الأولى ، وأضاف عليها أن بعض المستشارين هم من أشاروا على دولته بهذا الأمر ، وأن القرار سيصدر قريبا جداَ ، فأخذ الناس يفكرون بالقرار ويقلبونه ، ويقولوا إن الضريبة مرتفعة جداَ ، ومن الظلم أن ندفع ضريبة(50%) ، فلو كانت (10) أو (15) لهان الأمر علينا ، وكانت كل هذه المعلومات وما يتداوله العامة تصل إلى المستشار اولاَ بأول .
عند ذلك ذهب المستشار إلى رئيس حكومته ، وقال دولتك الآن اصدر الأمر برفع الضريبة ، ولكن دعني أعد صياغة القرار .
فكتب المستشار ما يلي : تلبية لرغبات شعبنا الكريم ، ونزولاَ عند رأيهم ، فقد قررنا عدم الإنصات لمستشاري السوء ، الذين سعوا إلى إثقال كاهل المواطنين بالضرائب الكثيرة ، واكتفينا بفرض ضريبة بسيطة بمقدار (12%) .
عند ذلك تنفس الناس الصعداء ، وضجوا بالثناء والدعاء لدولته ، وذلك لحكمته في مراعاة ظروف الشعب ، وعدم إثقال كاهلهم بالضرائب الفاحشة.
أخيرا فأنا اقول بأن ما يجري عندنا من نية الحكومة برفع الضريبة ، هو نفسه ما كان يجري سابقاَ ، عندما تحاول الحكومات أن تتذاكى على شعوبها ، وحتماَ سيتم رفع الضريبة ، وسنكون سعداء لأنها لن تصل إلى (50%)،لأنه ببساطة ، هيك شعب بستاهل هيك حكومة .