جفرا نيوز : أخبار الأردن | سلمت يا ولي العهد
شريط الأخبار
تعويض متضرري انهيارات الجوفة بمساكن جديدة ضبط مركبة عليها عبارات خادشة للحياء العام بعمان (صورة) وساطات لثني ياغي عن مقاضاة رسام كاريكاتير الملقي: دعم أسطوانة الغاز والجامعات مستمر شخصيات مقدسية: مؤتمر‘‘الوطن البديل‘‘ مؤامرة إسرائيلية فاشلة توجه لدمج ‘‘رخص المهن‘‘ و‘‘رسوم المكاتب‘‘ بقانون واحد الصفدي يدعو لحل أزمة كردستان العراق دهس رجل امن اثناء توقيفه مركبة وضبط الجاني بعد ملاحقته الملك والسيسي يبحثان باتصال هاتفي تطورات المصالحة الفلسطينية وفاة نزيل اثر جلطة دماغية في سجن الزرقاء 750 وفاة و 17 ألف مصاب سنوياً اثر حوادث المرور اغلاق وتوقيف 2100 مؤسسة غذائية ولي العهد يشهد توقيع اتفاقية شراكة بين مؤسسة ولي العهد وإيرباص القبض على فتاتين بحقهما 18 طلبا في الزرقاء 200 ألف دينار خسائر اطلاق النار على 15 محولاً بالشونة الجنوبية الفايز يدعو للعودة إلى قيم العشائر الأردنية الأصيلة قريباً تصاريح عمل الكترونية الأردن يستضيف بطولتي القفز على الحواجز المؤهلة لكأس العالم -صور بالأسماء ...مطالبات جمركية مستحقة الدفع البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط
عاجل
 

سلمت يا ولي العهد

جفرا نيوز - علي الدلايكة 

في كل محفل وفي كل مناسبة وفي المواقف والمواقع ذات الأهمية والحساسية يثبت الهاشميون أنهم لسان حال الأمة ونبضها ...
فحديث سمو ولي العهد الشامل عالي الشفافية والواقعية والذي خاطب به الروؤساء والقادة وصناع القرار وعلى مستوى العالم واضعهم بكل جرأة أمام مسؤولياتهم الإنسانية وأمام التاريخ الذي لا يرحم أمام شعوبهم والعالم أجمع ...
تحدث سموه بلغة السياسي المتمرس وهو يعي حجم الأحداث التي تدور من حولنا ومدى وحجم تأثيرها علينا والآثار السلبية على مجتمعاتنا اقتصادية كانت أو اجتماعية أو أمنية ولم يغفل سموه القضية الفلسطينية القضية المحورية والتي هي أصل الصراع في المنطقة وعدم استقرارها وكيف أن عدم حلها الحل العادل سيكون السبب في تقوية الإرهاب والعناصر الإرهابية بالمنطقة ولم يغفل ايضا سموه الصراعات القائمة في دول الجوار وكيف أنها أثقلت كاهلنا واستنزفت مواردنا ومقدراتنا في الوقت الذي لم يتحمل المجتمع الدولي والدول العظمى والمقتدرة ماليا سوى النزر اليسير كما هي قضية اللجوء وعلى مدى عمر الدولة الاردنية وتحدث باسم السباب المظلوم والمحروم الذي يبذل ويعطي ويجتهد ليسعد الغير والكل عنه غافلون باسم الشباب الذي يعاني من الفقر والبطالة والعوز ويرى غيره ينعم ويتنعم فيما لذ وطاب من خيرات الموارد والتي من المفترض أن يكون هناك نصيب منها من باب التكافل الاجتماعي أو مساندة القضايا الإنسانية والتي نتغنى بها فقط في كلماتنا ومن على المنابر فقط ....
سمو الأمير تحدثت فاوفيت وقلت خير الكلام فانصفت
فكنت الفارس بما ابليت
وهذا هو عهدنا بكم آل البيت