جفرا نيوز : أخبار الأردن | الى من يهمه الامر:
شريط الأخبار
اعتصام مفتوح في مقر نقابة الصحفيين المصري وزيرا للشؤون البلدية ووزيرا للنقل بعد استقالة مجاهد قوات الامن تلاحق الصحفيين وتمنعهم من اقامة الاعتصام امام رئاسة الوزراء راصد يستنكر توقيف الصحفيين المحارمة والزيناتي ثلوج على المرتفعات فوق 1000م مساء غد وحتى عصر الجمعة اعتصام الصحفيين في تمام الساعة 12 امام رئاسة الوزراء 17/1/2018 وفيات رفع اكراميات خطباء المساجد بقيم تتراوح بين 7 – 15 ديناراً أردنيون يقترحون ضرائب جديدة للحكومة عبر تويتر لا حرية للصحافة في الاردن على مؤشرات "فريدوم هاوس" قوائم الضريبة الجديدة على السلع الملك: القدس مفتاح الحل انخفاض جديد لدرجات الحرارة وأجواء أكثر برودة رساله من النائب ابو صعيليك الى ملحس بيان صادر عن عشيرة المحارمة عشيرة الديرية تمنح عشيرة السبيله عطوة اعتراف عشائرية نقابة الصحفيين بصدد اقرار سلسلة من الخطوات لتكفيل المحارمه والزيناتي مجلس العاصمة : على الحكومة اجتراح حلول اقتصادية بعيدا عن جيب المواطن الحكومة ترفع ضريبة بنزين 90 تأجيل فرض ضريبة الأدوية
 

الى من يهمه الامر:


هلْ تَعرفونَ من انا؟
أنا مُواطنٌ اتيتُ من مدينةٍ
نَسيَها السُّلطانْ
فغابَ عن بيوتها 
وغابَ عن همومِها 
كُلُّ الذين يحملون صولجان

ما هَمّهم بكائها
ما همَّهم صُراخها
من جورِ دُخّانٍ مُلوّثٍ
 يعبيء المكانْ

مدينةً تلوّثت 
بفعل مخرجاتهم
تقزّمت فلم تَعُد
تعني لهم سوى مقبرةً
ومصنعا وفندقا
يسكُنُهُ جمعٌ من 
البنغالِ والافغانْ

ما هَمّهُم تاريخُها
ما همهم ولا دَرَوا
بأن اهلها عشائرٌ تكاتفت
وعَمّرت..وزرعت
وشيّدت بنيانْ

بأنَّ من رجالها
من قاتلوا وجاهدوا 
بمالهم وروحِهم
من اجل اردنٍّ عزيزٍ
شامخُ البنيانْ

ما عرفوا بان من ابنائها
سالمٌ المحمود والنوران
وغيرهم ممن قضوا 
اعمارُهم يقاتلونَ 
في محراب العز للاردنْ

يحاولون ان ينسوا بأن اهلها
استشهدوا وهم يذودونَ بِقوّةٍ
فيُحبِطون غزوة الخوان 
ويَلحقوا فلولهم
ويسلبوا خيولهم
لتَسلَمي عمّان

اتعرفون من انا؟
انا ابن سحاب التي
اقتطعت من خبزها
وزادها وارسلت ابنائها
ليطعمونَ الجيش
في ايلول عندما
حاصره جبان
ففرّ من خوفٍ 
رئيسُ وزرائهم
وتركَ المكان.
فاستصرخت سحابْ
وجمعت كلّ النشامى
من روابي العزّ
في مؤتمرٍ يذكرهُ التاريخ
اعاد للاردن بهجةً المكان

ما هَمّهم لأننا
لم نشترك يوما بسرقةٍ 
وأننا لسنا من المُطَبّلينْ
للذي تَسَيّدوا
في غفلةٍ من الزمان
وأنه ليس لنا
عضوٌ يدير خماّراتْ
او يعزم الوالي على وليمةٍ
وسهرة يُطربها
جمعٌ من الغواني والولدان.

هل تسمعون صرختي؟
هل تعرفون من انا
انا الذي بالحب والاخلاص
تعرفون منبتي
انا الذي كتبتُ عند مدخلي
بأن ضيف بلدتي
ما كان ان يُضام
.................................. 
بقلم المهندس مبارك الطهراوي