جفرا نيوز : أخبار الأردن | الى من يهمه الامر:
شريط الأخبار
أمن الدولة تنفي تكفيل الذراع الأيمن للمتهم الرئيس بقضية الدخان الدكتورة عبلة عماوي أمينا عاما للمجلس الأعلى للسكان الأردن يتسلم "فاسدا" من الإنتربول و"النزاهة" توقف موظفا في بلدية عين الباشا الرزاز يعمم: ضريبة الابنية والاراضي يدفعها المالك وليس المستأجر الملك يغادر إلى نيويورك للمشاركة باجتماعات الجمعية العامة الأمن يشرك ضباطا في برنامج الماجستير (اسماء) الرزاز: الحكومة تتطلع لزيادة عدد فرص العمل إلى 30 ألف فرصة الامن العام يوضح ملابسات شكوى مستثمر بالرزقاء عويس : إجراءات قاسية ضد العابثين ببرنامج توزيع المياه القبض على 6 أشخاص في اربع مداهمات امنية متفرقة لمروجي المخدرات إغلاق مصنع ألبسة في بصيرا بسبب "البق" انسحاب الفريق الوزاري من لقاء اهالي جرش بعد تعذر الحوار معهم عامل الوطن بالفحيص يعمل منذ 1992 والبلدية انهت خدماته احتراما لعمره عجلون : مغادرة الفريق الوزاري للقاء بعد توتر المناقشات مع الاهالي صندوق الاستثمار العالمي (ميريديام) يفتتح مكتبه الأول عربيا في الأردن الجواز الأردني من أقوى الجوازات العربية تعرف على عشرات الدول التي تدخلها دون فيزا محطات الشحن اهم العقبات التي تعيق انتشار السيارات الكهربائية في الأردن الحاجة رؤوفه درويش الكردي في ذمة الله الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز مصدر: الحكومة تقرّ تسوية لملفي ‘‘جناعة والمحطة‘‘ اليوم
عاجل
 

الى من يهمه الامر:


هلْ تَعرفونَ من انا؟
أنا مُواطنٌ اتيتُ من مدينةٍ
نَسيَها السُّلطانْ
فغابَ عن بيوتها 
وغابَ عن همومِها 
كُلُّ الذين يحملون صولجان

ما هَمّهم بكائها
ما همَّهم صُراخها
من جورِ دُخّانٍ مُلوّثٍ
 يعبيء المكانْ

مدينةً تلوّثت 
بفعل مخرجاتهم
تقزّمت فلم تَعُد
تعني لهم سوى مقبرةً
ومصنعا وفندقا
يسكُنُهُ جمعٌ من 
البنغالِ والافغانْ

ما هَمّهُم تاريخُها
ما همهم ولا دَرَوا
بأن اهلها عشائرٌ تكاتفت
وعَمّرت..وزرعت
وشيّدت بنيانْ

بأنَّ من رجالها
من قاتلوا وجاهدوا 
بمالهم وروحِهم
من اجل اردنٍّ عزيزٍ
شامخُ البنيانْ

ما عرفوا بان من ابنائها
سالمٌ المحمود والنوران
وغيرهم ممن قضوا 
اعمارُهم يقاتلونَ 
في محراب العز للاردنْ

يحاولون ان ينسوا بأن اهلها
استشهدوا وهم يذودونَ بِقوّةٍ
فيُحبِطون غزوة الخوان 
ويَلحقوا فلولهم
ويسلبوا خيولهم
لتَسلَمي عمّان

اتعرفون من انا؟
انا ابن سحاب التي
اقتطعت من خبزها
وزادها وارسلت ابنائها
ليطعمونَ الجيش
في ايلول عندما
حاصره جبان
ففرّ من خوفٍ 
رئيسُ وزرائهم
وتركَ المكان.
فاستصرخت سحابْ
وجمعت كلّ النشامى
من روابي العزّ
في مؤتمرٍ يذكرهُ التاريخ
اعاد للاردن بهجةً المكان

ما هَمّهم لأننا
لم نشترك يوما بسرقةٍ 
وأننا لسنا من المُطَبّلينْ
للذي تَسَيّدوا
في غفلةٍ من الزمان
وأنه ليس لنا
عضوٌ يدير خماّراتْ
او يعزم الوالي على وليمةٍ
وسهرة يُطربها
جمعٌ من الغواني والولدان.

هل تسمعون صرختي؟
هل تعرفون من انا
انا الذي بالحب والاخلاص
تعرفون منبتي
انا الذي كتبتُ عند مدخلي
بأن ضيف بلدتي
ما كان ان يُضام
.................................. 
بقلم المهندس مبارك الطهراوي