شريط الأخبار
طارق ابو الراغب وزيرا في حكومة الرزاز الجديدة ..حضر درسه جيدا وأوصل الرسالة الملقي في مضارب النائب النعيمات في الكرك إغلاق المداخل المؤدية إلى الدوار الرابع مع تعزيزات أمنية مشددة "الاردنية الشركسية" تحذر من محاولة اختراق وشيطنة الاحتجاجات السلمية الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام اسرائيل تبث شائعات لزعزعة الامن الداخلي في الاردن وتضغط للتراجع عن الباقورة والغمر القبض على (4) اشخاص من بينهم اصحاب مركبات اتفقوا مع لصوص لسرقة مركباتهم و الاحتيال على شركات تأمين(صور) الملك يبحث في اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية فرص التعاون المشترك السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن مصدر حكومي : التعديل الوزاري منتصف الاسبوع القادم بدخول (5) وزراء جدد غنيمات تكشف عن القضايا التي لن يشملها العفو العام .. تفاصيل غنيمات : (123) قضية تم تحويلها الى مكافحة الفساد والمعارضة الخارجية تحاول التشويش على الداخل غنيمات : من يخاطب رئيس الوزراء بـ "يا عمر" لايمثل اخلاق الاردنيين .. ورحيل الحكومة ليس حلً للمشاكل اجواء باردة وغائمة اليوم .. تفاصيل الحالة الجوية الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز الرزاز يوضح سبب غياب زواتي عن اجتماع "مالية النواب" “الأشغال”: حمايات “هيدرولوكية” غير تقليدية لجسور مسار البحر الميت أجواء باردة وفرصة لزخات خفيفة من المطر هدر المال العام لموظفين اشتريا أرضا بـ 3 مليون و200 ألف دينار 12 موظفا متورطون بقضية فلاتر الكلى (تفاصيل)
 

الى من يهمه الامر:


هلْ تَعرفونَ من انا؟
أنا مُواطنٌ اتيتُ من مدينةٍ
نَسيَها السُّلطانْ
فغابَ عن بيوتها 
وغابَ عن همومِها 
كُلُّ الذين يحملون صولجان

ما هَمّهم بكائها
ما همَّهم صُراخها
من جورِ دُخّانٍ مُلوّثٍ
 يعبيء المكانْ

مدينةً تلوّثت 
بفعل مخرجاتهم
تقزّمت فلم تَعُد
تعني لهم سوى مقبرةً
ومصنعا وفندقا
يسكُنُهُ جمعٌ من 
البنغالِ والافغانْ

ما هَمّهُم تاريخُها
ما همهم ولا دَرَوا
بأن اهلها عشائرٌ تكاتفت
وعَمّرت..وزرعت
وشيّدت بنيانْ

بأنَّ من رجالها
من قاتلوا وجاهدوا 
بمالهم وروحِهم
من اجل اردنٍّ عزيزٍ
شامخُ البنيانْ

ما عرفوا بان من ابنائها
سالمٌ المحمود والنوران
وغيرهم ممن قضوا 
اعمارُهم يقاتلونَ 
في محراب العز للاردنْ

يحاولون ان ينسوا بأن اهلها
استشهدوا وهم يذودونَ بِقوّةٍ
فيُحبِطون غزوة الخوان 
ويَلحقوا فلولهم
ويسلبوا خيولهم
لتَسلَمي عمّان

اتعرفون من انا؟
انا ابن سحاب التي
اقتطعت من خبزها
وزادها وارسلت ابنائها
ليطعمونَ الجيش
في ايلول عندما
حاصره جبان
ففرّ من خوفٍ 
رئيسُ وزرائهم
وتركَ المكان.
فاستصرخت سحابْ
وجمعت كلّ النشامى
من روابي العزّ
في مؤتمرٍ يذكرهُ التاريخ
اعاد للاردن بهجةً المكان

ما هَمّهم لأننا
لم نشترك يوما بسرقةٍ 
وأننا لسنا من المُطَبّلينْ
للذي تَسَيّدوا
في غفلةٍ من الزمان
وأنه ليس لنا
عضوٌ يدير خماّراتْ
او يعزم الوالي على وليمةٍ
وسهرة يُطربها
جمعٌ من الغواني والولدان.

هل تسمعون صرختي؟
هل تعرفون من انا
انا الذي بالحب والاخلاص
تعرفون منبتي
انا الذي كتبتُ عند مدخلي
بأن ضيف بلدتي
ما كان ان يُضام
.................................. 
بقلم المهندس مبارك الطهراوي