شريط الأخبار
ارتفاع طفيف على الحرارة وزارة العمل تحذر الباحثين عن وظائف في قطر السفير الأردني في لبنان يوضح حقيقة صورته مع مطيع مواطن يعتذر لوزير الخارجية.. والصفدي يرد: ’كانت صوت قعيد نوم مش أكثر مطيع ينفي تورطه بمصنع الدخان.. ويتهم جهات بشن الحرب عليه العيسوي يلتقي وفدا من ابناء بني صخر وبلدية جرش السعود ينفي قطع مشاركته في قافلة كسر الحصار والعودة للاردن المهندسين: مركزان للنقابة بالقدس وعمّان الصفدي يبحث مع لافروف الأفكار الروسية لاعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم الأمن العام تشارك المجتمع المحلي ممثلاً بمبادرة حرير بحملته الانسانية تحت عنوان ( كلنا شركاء ) "المهندسين" تبحث وقف قرار حبس مجلسها الأسبق كلام سليم.. وحملة مشبوهة تفاصيل جديدة حول قضية مصنع الدخان القبض على 5 أشخاص بعد سرقتهم محطة وقود في عمان الملك يهنئ الرئيس المصري بذكرى ثورة 23 تموز "الأردنية" تقرر إلغاء رفع رسوم التأمين الصحي الاردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة ضد المسجد الاقصى بالصور - حكومة الرزاز تحصل على ثاني أقل ثقة في آخر 4 حكومات وعناب والغرايبة وغنيمات أكثر الوزراء تعرضا للنقد الشواربة من مسلخ عمان "خطأ مطبعي" خلف ختم الدجاج بتاريخ لاحق ! الرزاز يتواصل مع مواطن من خلال خدمة الصم والبكم في الامن العام
عاجل
 

مناصب ومسميات

جفرا نيوز - مصطفى الشبول

ربما أصبح من الصعب على بعض الأشخاص العيش دون أن يكون بمنصب أو بسلطة معينة ( حتى لو كانت سلطة شكلية أو منصب رمزي) ، ليتسنى له الدخول والحضور إلى كل المحافل والندوات ويشارك بها بدعوة أو بغيرها ويشار عليه بالبنان (كما يعتقد) بحجة هذا المنصب الذي وضع نفسه فيه وأختلقه لنفسه عنوة (طبّه) ...وعلى سبيل المثال ولمن لاحظ بالسنوات القليلة السابقة إنشاء وتأسيس ذاك الكم الكبير من الجمعيات في القرى والمدن وفي كل مكان ...حيث تبدأ الفكرة من سهرة بعض الشباب في احد البيوت (سهرة لعب شدة) ليقترح احدهم على أصحابه تأسيس الجمعية، وفي نفس الساعة يتم تسميتها ويتم تقسيم المناصب بينهم (أنت رئيس الجمعية ، وأنت نائب الرئيس ، وفلان أمين سر ، وفلان أمين صندوق ، وفلان ..وفلان) وبغض النظر عن الأهداف والرؤيا والرسالة التي أنشئت لأجلها هذه الجمعية ، أهم شيء تشكيل وتأسيس الجمعية ، وعلى قول : ( رئيس الجمعية الفلانية وأعضائه بشو أحسن مننا ، كل الاجتماعات والندوات والاحتفالات يصل لهم كرت دعوه ) ... ولمن يتعامل مع الناس بكثرة بحكم عمله يعرف أن المسميات باتت عندهم أهم من أسمائهم وسيرهم حتى من أخلاقهم ، فإذا ما راجع أحدهم دائرة حكومية ومركز صحي أو أي شيء ..يُعَرّف عن نفسه بأنه رئيس أو عضو الجمعية الفلانية ، أو عضو المنتدى الفلاني والملتقى الفلاني أو المجلس العلاني ..... ، حتى أن احدهم يذكر بأنه كان رئيس الحملة الانتخابية للمرشح فلان ، وآخر عضو في جمعية صيادي الضباع والحصينيات...وآخر عضو مؤازر للأعضاء الغير دائمين في الموقع الفلاني،وآخر رئيس لجنة أبناء الحي الفلاني والحارة الفلانية ، هذا غير حملة الدكتوراه الفخرية (اللي ما بتعرف منين جابوها)...
هكذا أصبحت المسميات والمناصب المختلقة أهم من الأسماء ونفتخر بها أكثر من شخصية الفرد وجوهره وأخلاقه...فنقول رحم الله أيام زمان عندما كنا نلتقي بكبار السن فيسألونا :ابن مين أنت يا ولد ؟ فنجاوب بكل فخر ونقول عن اسم الوالد والجد حتى أبو الجد ليرد عليك السائل بالمديح لبعض صفات أبوك وجدك من التزامه بالمسجد أو صدقه في التعامل وأمانته ، وإذا ما كان السائل امرأة : فيكون جوابك بأنك ابن فلانة ، فتضحك المرأة وتقول : بأنها صديقة الطفولة معها وتسرد بعض القصص الجميلة التي حدثت معهم في السابق ...
فعندما نركز على الشكليات الزائفة والمظاهر الكاذبة ونترك جوهر الشخص وأخلاقه وصفاته فعلى الدنيا السلام ، لأن السلطة لا تغير الأشخاص وإنما تكشفهم على حقيقتهم ...وكما قال الإمام علي : ( من يُنصّب نفسه للناس إماماً، فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره وليكن تأديبه بسيرته قبل تأديبه بلسانه)...