جفرا نيوز : أخبار الأردن | المُنظرون على الفقراء
شريط الأخبار
الصحة" و"الاطباء" تتفقان على رفع الحوافز وحل قضية المقيمين وحملة الشهادات وتعيين اطباء راصد : حوادث عديدة وخرق لسرية الاقتراع بانتخابات الموقر - صور الضمان تصنف مهنة "التحميل و التنزيل "العتالة" من المهن الخطرة (2200) مقترع في انتخابات الموقر و تسجيل مخالفة واحدة .. تحديث مستمر "الصيادلة" تصعد ضد شركات التأمين المخالفة بدء الاقتراع بالانتخابات البلدية ومجالس المحافظات في الموقر السعودية تعلن مقتل الخاشقجي في قنصليتها باسطنبول وتحقيقات واعفاءات من مناصب .. اسماء "الضريبة": صرف دعم الخبز "المرحلة الثانية" بعد موازنة 2019 تواصل انخفاض إيرادات ‘‘الأمانة‘‘ بانتظار ‘‘العفو العام‘‘ السبت.. طقس خريفي معتدل نهارا وبارد ليلا 20 ألف مقترع يشاركون بانتخابات الموقر اليوم النائب المجالي للشريدة: تجاوزت حدودك والتزم اصول الخطاب المحترم ولن اتوانى عن محاسبتك !! الطراونة يتسائل لماذا لم تسحب الحكومة "الجرائم الإلكترونية" وينتقد تحريف تصريحاته عن القانون إدخال السيارات السورية العالقة في الأردن عبر "نصيب" لتسوية أوضاعها 108 لاجئين سوريين يغادرون عبر جابر السعودية تلغي رسوما كانت فرضتها قبل أيام على الشاحنات الأردنية الرحامنة ومساعديه يزورون مركز جمرك جابر وقف إدخال المركبات والمغادرين لمعبر جابر بحلول الـ3 عصراً بيان صادر عن حزب ( زمزم ) حول الأراضي الأردنية "الباقورة والغمر" مسيرة شعبية للمطالبة باستعادة الباقورة والغمر
عاجل
 

المُنظرون على الفقراء

جفرا نيوز - عاهد الدحدل العظامات

في كل محفل أو لقاء أو إجتماع فيما بين المسؤلين سواء أكانوا على رأس عملهم أو سابقين نجدهم أكثر قساوة وخشونة في حديثهم تجاه الشعب فيلقون كل اللوم عليه ويُبرؤون أنفسهم ومن يمثلهم ويمثلوه من الأخطاء التي إرتكبوها والذي أدت لتراجع معظم المجالات لا سيما الإقتصادي وما آلت إليه أوضاعه والتي تشكل الخطر الحقيقي الذي يهدد الوطن والمواطن الذي تضرر وما زال يعاني من جراء خيبات الأمل بأن يجد حكومة إبداع تحوي ذوي الخبرة والكفاءة المقتدرين حقاً على إحداث النهضة المطموح بها.

ولكن تكمن مشلكتنا بهؤلاء المنظرون من لا يعرفون معنى الجوع ولم يعيشوا في حياتهم ذُل الفقر ومهانة الحاجة الذين يخرجون علينا بين الحين والآخر يطالبوننا بالصبر والتحمل لأجل الوطن ويا ليتم هم ملتزمين ويقومون بما يطلبونه منا, ولكنهم وللأسف يتبجون بالكلام ويبيعون الوطنيات وهم أنفسهم لا يعرفون من الوطن إلا أمواله وقصوره وما يخدمهم فيه.

هم من يركبون السيارات المقدر ثمنها بآلاف الدنانير ويسكنون قصور وفلل تكلفتها قد تجاوزت الملايين وبأرقى المناطق يطلبون من الجائع أن يصبر, يُنظرون على الفقير بكل إنعدامية الإنسانية, وينتقدون الشعب لماذا يركب سيارة ولماذا يشتري بكل راتبه ثم بعد ذلك يشتكي وكأن هذا الذي يتحدث يحسبُ أن راتب كل مواطن في هذا البلد كمثل مقدار راتبه, ثم لماذا أنتم يا من تنظرون وتدافعون عن سياسات الحكومة وتباركون خطاها لا تتقشفوا قليلا وتتبرعوا ولو بجزء من رواتبكم التي تشكل الثقل على ميزانية الدولة لها وللوطن.

لا تستغرب إن سمعت يوماً خبراً يفيدُ بأن مسؤل اردني يجلس بجانب تابوت ويتحدث مع الميّت ويقوله "لا تموت إصبر إصبر وتحمّل". فكبر سنهم ما عاد يساعدهم على إدراك ما يقولون...بل ما عادوا إستحوا!!.