شريط الأخبار
حراك أردني ناشط مع دمشق… و«حزب الله» لا يريد تصعيدا بين إيران وإسرائيل قبل انتخابات لبنان انخفاض على درجات الحرارة وتوقعات بأمطار السبت والأحد الأردن يحذر من تحركات إرهابية وخروقات في الجنوب السوري صندوق النقد: ارتفاع نسبة الدين في الاردن يستدعي سياسية مالية حكيمة إعلان أسماء الحجاج الأسبوع الجاري الربابعة نقيبا للممرضين الجرائم الالكترونية تحذر من صفحات توظيف وهمية على "فيسبوك" عودة مواقع الكترونية حكومية للعمل بعد تعطلها عدة ساعات مراد: ما يثار حول أموال الضمان زوبعة .. ولا تفرد بالقرار الاستثماري الأمانة تنفي اعفاء المواطنين من مخالفات السير وفاة واربع إصابات بحادث سير في البحر الميت ضبط 10 اشخاص بمشاجرة في مطعم باربد ضبط 5 لصوص سرقوا 60 بطارية اتصالات تركيا تقترح إقامة مشاريع بالأردن الخارجية تنفي وفاة أردنيين في القاهرة مجموعة مطارات باريس تستحوذ على 51% من أسهم مطار الملكة علياء في الاردن ضبط منشطات جنسية ولحوم فاسدة في "سوق الجمعة" بإربد .. صور الجمعة.. طقس دافئ وكتلة هوائية معتدلة الحرارة انطلاق انتخابات نقابة الممرضين اليوم الأردن: نقل السفارة الأميركية للقدس يخدم المتطرفين
عاجل
 

الفايز .. ومحاولات الانتقاص

جفرا نيوز 

سوء الفهم ، من أشكال الانغلاق الفكري والتزمت ..
هذا في الواقع ما حدث في تفسير تصريحات دولة رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز ..

هناك من يهاجم الواقع والحقيقة ويضع مبرراته على شماعة حب الوطن ، وهنالك من يدعي حب الوطن ويبدأ بالانتقاص من رموز عميقة ومترسخة قد أصبحت جزءا لا يتجزأ من تاريخ الوطن بكل مراحله وصعوباته ومنجزاته ..

دعونا نخرج قليلا من الإطار المحلي ، ونتحدث بالخطوط العامة للعقلية العربية ، حيث تعد هذه العقلية من أصعب أنواع العقول في قبول التغيير والخروج من قوالب النمطية ، وهي لا تؤمن بالتجديد الواسع النطاق ، وما أعنيه هنا ليس الانسلاخ عن العادات والتقاليد التي خلقت قيما مثلى وقواعد ثابتة متعارف عليها في التعامل ، فالعربي يهيم عشقا بمكارم الأخلاق التي ورثها ، إنما أقصد تمسك العقلية العربية ببعض الأمور التي شكلت مجموعة من الصعوبات في رحلتها نحو التطور والحداثة .

لو استعرضنا القضية بشكل أوسع قليلا تجد أن وظائف النظام بشكل عام تكمن في تحقيق الأمان وخلق الرفاهية وبالإضافة إلى القدرة على التخصيص الإلزامي للقيم في المجتمع ؛ بمعنى أن من واجب الأنظمة بالتعاون مع المجتمع العمل على صهر الفوارق والمسميات في قالب واحد من غير هويات فرعية ليصبح القالب العام هو الوطن لا التمثيل الجغرافي أو العرقي وغيره ..

ولعل من أهم أسباب بقاء الدول العربية في ركاب العالم الثالث هو تمسك الانسان العربي بفكرة التجزئة التي تمثل أصله وانتماءه ومرجعيته الأم ، وهذا الأمر الذي يعيق تطور عملية الإصلاح والنماء والحداثة ، فرفض هذه المجتمعات للانصهار في بوتقة الوطن وتوحيد الانتماء هو السبب ...


ونحن هنا لسنا بقصد إلغاء المفاهيم الرئيسة في المجتمع كالعشائرية ، إنما نقصد كمية التأثير التي تسلكها العشائرية على الفرد بما يتعارض مع كل من الثقافة السياسية والتنشئة السياسية ، والتي تهدفان إلى خلق مجتمع واع سياسيا وصاحب قرار جاد ينبع من اختيار الكفاءة لا ابن العشيرة ، وهذا هو السبب الجوهري في غياب الدور الحزبي الفعال في الأردن .

وما أريد التأكيد عليه هو عدم الانتقاص من قيمة العشائرية ، فنحن لا يمكننا الإنكار بأنها صمام أمان الوطن ، وخطه الدفاعي الهام ، إنما لو قمنا بالعمل على تذويب الجزئيات للوصول إلى انتماء موحد - على المستوى السياسي - لسوف نستطيع الوصول إلى حياة سياسية متجاوبة مع الظروف بشكل أكبر.

وبالعودة إلى موضوعنا الأصلي ؛ فإن ما تحدث به الفايز واقع وحقيقي ، وليس على ابن عشيرة بني صخر العريقة أي لوم ، فهو تحدث بواقعية عالية وبموضوعية كبيرة ، إلا أن العقول المغلقة وتلك المتصيدة للمفردات تجعل من الجملة الواحدة ذات معان فضفاضة بهدف الإسقاط والانتقاص الهزيلين ..

وأخيرا فإن الفايز صرح بلغة سياسية ردا على سؤال سياسي ولم يتحدث بمفاهيم العولمة ولم يشير إلى تغيير جلد المجتمع أو التخلي عن العشيرة ..

#روشان_الكايد
Roshanalkaid11@gmail.com