القبض على منفذ عملية السطو على احد البنوك يوم امس العفو العام يشمل الاباء الذين قتلوا ابناءهم حرقاً او بالتعذيب الجسدي .. تفاصيل هيئة الطيران المدني ترفض إقامة مطار اسرائيلي قرب الاردن .. تفاصيل "نخوة كركية" لجمع تبرعات لعامل وافد له (50) عاماً مهدد بالتسفير ووزارة العمل ترد الزراعة توضح وتنهي الجدل حول اعداد الحمير في الأردن نتنياهو يفتتح مطار "رامون" في إيلات قرب العقبة - تفاصيل وفاتان غرقا داخل بركة زراعية في الزرقاء ارتفاع أسعار المحروقات خلال الاسبوع الثالث من الشهر الحالي اسرائيل تفتتح المطار المثير للجدل قرب العقبة رغم الاعتراض الشديد من الاردن القبض على مطلوب خطير ومسلح في البادية الوسطى الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز عودة الاجواء الباردة واستمرارها حتى الاربعاء .. تفاصيل هيئة الاعلام : لا ترخيص لأي موقع إلكتروني دون رئيس تحرير متفرغ القبض على شخص سلب محل تجاري تحت تهديد السلاح في منطقة المنارة ارتفاع على درجات الحرارة واستمرار الأجواء الباردة ليلا القبض على 3 اشخاص خلال تعاطيهم للجوكر في الزرقاء الاردن يعترض رسميا على إقامة مطار اسرائيلي قرب العقبة جرائم المخدرات المشمولة والمستثناة من العفو .. تفاصيل النقل: استجبنا لتسعة من أصل عشرة مطالب للتاكسي الأصفر عطية: أردنيون في الخارج ينتظرون العفو ليعودوا ويسددوا التزاماتهم
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
10:51 am-

قدسية الرسالة الإعلامية

قدسية الرسالة الإعلامية

جفرا نيوز - علي الدلايكة 
يحار المرء وهو يشاهد ويتابع الفضائيات والمحطات الإعلامية من الاداء والأسلوب التي تتعامل به ومن المهنية التي تنحدر في بعض جوانبها وكيف أنها انسلخت وتخلت عن رسالتها المقدسة وانتقلت من واجب توضيح الحقائق وان تكون قائدة الرأي العام بكل شفافية ووضوح وحيادية الى جانب التضليل والانقياد خلف الأهواء والنزعات والنزاعات وأصبحت الذراع القوي في تغذية النزاعات وزرع الفتنة وتوسيع الهوة بحيث أصبح يقتصر دورها على البحث عن الزلات والتشويه والطعن ونشر الغسيل كما يقال وقد نسي البعض أن هذا الدور ليس للاعلام المهني ذو الرسالة المقدسة ...
لقد نسي أو تناسى البعض من الاعلامين أن هذا الدور السلبي يمكن أن يقوم به أي شخص لا ينتمي إلى مهنته المقدسة وهو بذلك يخرج من دائرة المؤدي لرسالته العظيمة ويصبح في صف المناكفين المنقادين المدفوع لهم مسبقا ...
قد يكون هناك قضايا شائكة متنازع عليها تهم الرأي العام الإقليمي والعالمي ...هنا يكون دور الاعلام في نصرة الحق وإظهار الحقيقة بأسلوب بعيد عن الذم والتجريح وخصوصا للرموز لان التاريخ لا يرحم ولأن هكذا اسلوب ليس هو الطريق الأمثل لحل النزاعات أو حتى تقريب وجهات النظر ...اليسى من الأجدر أن نترك هامشا من الاحترام المتبادل للمستقبل فليس هناك خلافات داىئمة وخصوصا في السياسة وفي العلاقات بين الدول وصدق الرسول العظيم حينما قال احبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما وابغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما...
المأمول من أصحاب الأقلام والإعلاميين دور كبير وعظيم في الارتقاء باخلاقيات المهنة وفي بث روح وأخلاقيات التعامل النبيلة التي تدفع إلى التراحم والتآلف والتقريب والبعد عن المغالاة في الكره والضغينة ...
الرسول الكريم سطر لنا دروسا من فن التعامل فيما بيننا حيث قال من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا او ليصمت...
يحار المرء وهو يشاهد ويسمع ويتابع الحال التي أصبحت عليه بعض المحطات الإعلامية والتي ينظر لها بكل احترام وتقدير وما آلت إليه من اداء أصبح محل انتقاد الكثيريين ومحل استهجان غالبية المتابعين الذين ينظرون إلى أن الإعلام وكما اسلفت رسالة والرسالة نبيلة لا يصلح أن تحوي في جنباتها التناقض ما بين الغاية والأسلوب والأداء ...

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر