جفرا نيوز : أخبار الأردن | المستقبل الوظيفي في الاعلام ومهاراته؟
شريط الأخبار
سفير طهران في عمان :علاقتنا مع الاردن دون المستوى المطلوب اربد: القبض على شخص حاول سلب صيدلية " الصحة " تلزم المستشفيات الخاصة بكشوفات تفصيلية عن المرضى استمرار الأجواء الباردة خطاب الموازنة الأحد و‘‘النواب‘‘ يحيل 13 مشروع قانون للجانه المختصة التحقيق بوفاة شابة بشبهة خطأ طبي الفايز والطراونة يتسلمان تقرير "المحاسبة" 2016 المفرق: وفاة زوجين وطفلتهما إثر حادث تصادم الملقي: إعادة بناء سوريا والعراق يعزز قدرة العرب على التعاون ترجيح رفع أسعار المحروقات 2-3% الشهر القادم الأحوال المدنية توقف دوام السبت باستثناء مكتبي جبل عمان والمطار السفير الإيراني في عمان : علاقاتنا مع الأردن ليست على المستوى المطلوب هذا ما طلبه قاتل الطفل عبيدة قبل إعدامه اليوم السعود يعبر عن اعتزازه بالدبلوماسية الاردنية ودورها في الافراج عن المواطن الزميلي احالة 150 موظفا من الامانة للتقاعد نهاية العام المنسق الحكومي يبحث والسفيرة الهولندية منظومة حقوق الانسان الاردن صامد في وجه ضغوطات نتنياهو و وساطات كوشنر لإعادة الطاقم الدبلوماسي الى عمان الاحتلال سيفرج عن المواطن الاردني منذر الزميلي اليوم الشياب يفتتح مشروع اعادة تأهيل قسم الاطفال في مستشفى الامير فيصل - صور بالفيديو .. حريق كبير داخل مدرسة الشونه الجنوبية الأساسية للبنين
عاجل
 

المستقبل الوظيفي في الاعلام ومهاراته؟

جفرا نيوز - منى الحميدي 
الصحافة هي المهنة التي تقوم على جمع الأخبار والتحقق من مصداقيتها وتحليلها قبل تقديمها للجمهور، وغالبا ما تكون هذه الأخبار متعلقة بمستجدات الأحداث على الساحة السياسية، او المحلية او الثقافية او الرياضية او الاجتماعية او غيرها. ومع تنامي التأثير الإعلامي عبر العالم للاعلام الجديد او الرقمي ، فإن ذلك بات يتطلب التسلح بمعارف ومهارات متزايدة للصحفيين والاعلاميين عموما، صحيح ان كليات واقسام الاعلام توفر مقررات دراسية منهجية مدروسة ومخططة، غير ان المهارات التكنولوجية والمعارف الثقافية اوسع من أن تشملها مقررات المناهج، فكل شيء متغير ومتطور وبسرعة فائقة. وتدرك المؤسسات الاعلامية ان دراسة مقررات صحفية لن يكون كافيا لتأهيل صحفيين أكفاء، ولا بد لذلك من تدريب عملي والأهم لا بد من أن يكون الطالب ذو عقل متفتح، ودائم الاجتهاد والبحث والتطور، فالمؤسسات الصحفية لا تبحث عن المتميزين في التحصيل الدراسي فحسب، بل يهمها أن يمتلك هؤلاء خبرات ومهارات متجددة بحيث يكونوا قادرين على التعامل مع بعض المجالات الصحفية غير المنهجية أو المستجدة مثل الاعلام التفاعلي والاجتماعي إضافة إلى التحرير الصحفي والتصوير وامتلاك بعض المهارات التكنولوجية الأخرى .
أما حول سؤال ماذا سيعمل الطلاب الذين تخرجوا في أقسام الصحافة والاعلام؟ فإن مجالات العمل واسعة جدا في المؤسسات الصحفية وغيرها، إذ يمكنهم العمل: كمراسلين، ومذيعين، ومقدمي برامج، ومعدي برامج، ومخرجين، ومصورين، محررين للأخبار، وباحثين في الإعداد وعاملين في العلاقات العامة في المؤسسة أو ناطقين رسميين في المؤسسات الصحفية، والحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، ويمكن للصحفي المؤهل أن يعمل في قطاع السينما بانتاج الأفلام القصيرة أو الطويلة. وهناك فرص أخرى للذين يرغبون بالاستمرار في المسار الأكاديمي في المؤسسات التعليمية خصوصا الجامعات ومراكز البحوث والدراسات، وهنا يصبح الاستمرار في الدراسات العليا امر ضروري ومهم.
أخير، فإنه للوصول إلى مستقبل باهر في أي مجال عملي أو مهني كما في مجال الصحافة والاعلام، فإنه لا بد من أن يحرص الطالب على بعض مهارات التعلم الذاتي لأن المقررات ما هي إلا موجهات ولا يمكن أن تشمل كل شيء خصوصا التطورات المستجدة، ومن المهم أن يتحلى بصفات التفكير الإبداعي والمرونة إلى جانب مهارات القدرة على الكتابة وجمع الأخبار وتحري والجودة اللغات واستعمال الحاسب الالي ومهارات النشر والتصوير وغير ذلك من مهارات مستجدة تلائم كل مؤسسة وطبيعة عملها.