جفرا نيوز : أخبار الأردن | المستقبل الوظيفي في الاعلام ومهاراته؟
شريط الأخبار
القبض على حدثين قاما بسرقة مبالغ مالية من احد مساجد العاصمة صورة صادمة تجمع فنان أردني بآل روتشيلد التي تحكم العالم ! العثور على رضيعة تركها والداها لوحدها في باص الاعلان عن البعثات الخارجية الأحد الحكومة: لا تصاريح لخدمة ‘‘فاليت‘‘ إلا بتأمين ضد الخسارة والضرر انخفاض تدريجي على الحرارة اليوم معالي العرموطي وجمعية الشهيد الزيود توزيع طرودا غذائية على الأسر المحتاجة في لواء الهاشمي الملك عن الجيش العربي: علّمتَنـا معنـى الفــِدا تحويل أصحاب مول إلى القضاء والتحفظ على كميات من الأرز الرزاز: البت بضرائب"الزراعة" خلال أسابيع وزير البلديات يدعوا البلديات للنهوض بدورها التنموي الحكومة تنشر نتائج استبيانها الإلكتروني حول مشروع قانون ضريبة الدخل إعلام الديوان".. تكسير إيجابي للتقاليد.. و"ضربة معلم الصحة النيابية تستمع لمطالب موظفي الصحة افتتاح مهرجان العنب والتين في لواء وادي السير ديوان الخدمة يستأنف عقد امتحان الكفاية في اللغة العربية الرزاز : سنبتّ بقضيّة الضرائب على القطاع الزراعي خلال أسابيع المعشر : مشروع قانون الضريبة بداية لنهج اقتصادي جديد إحالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في الدولة (اسماء) معادلة أكثر من 350 شهادة بمستوى الثانوية العامة يوميا
عاجل
 

المستقبل الوظيفي في الاعلام ومهاراته؟

جفرا نيوز - منى الحميدي 
الصحافة هي المهنة التي تقوم على جمع الأخبار والتحقق من مصداقيتها وتحليلها قبل تقديمها للجمهور، وغالبا ما تكون هذه الأخبار متعلقة بمستجدات الأحداث على الساحة السياسية، او المحلية او الثقافية او الرياضية او الاجتماعية او غيرها. ومع تنامي التأثير الإعلامي عبر العالم للاعلام الجديد او الرقمي ، فإن ذلك بات يتطلب التسلح بمعارف ومهارات متزايدة للصحفيين والاعلاميين عموما، صحيح ان كليات واقسام الاعلام توفر مقررات دراسية منهجية مدروسة ومخططة، غير ان المهارات التكنولوجية والمعارف الثقافية اوسع من أن تشملها مقررات المناهج، فكل شيء متغير ومتطور وبسرعة فائقة. وتدرك المؤسسات الاعلامية ان دراسة مقررات صحفية لن يكون كافيا لتأهيل صحفيين أكفاء، ولا بد لذلك من تدريب عملي والأهم لا بد من أن يكون الطالب ذو عقل متفتح، ودائم الاجتهاد والبحث والتطور، فالمؤسسات الصحفية لا تبحث عن المتميزين في التحصيل الدراسي فحسب، بل يهمها أن يمتلك هؤلاء خبرات ومهارات متجددة بحيث يكونوا قادرين على التعامل مع بعض المجالات الصحفية غير المنهجية أو المستجدة مثل الاعلام التفاعلي والاجتماعي إضافة إلى التحرير الصحفي والتصوير وامتلاك بعض المهارات التكنولوجية الأخرى .
أما حول سؤال ماذا سيعمل الطلاب الذين تخرجوا في أقسام الصحافة والاعلام؟ فإن مجالات العمل واسعة جدا في المؤسسات الصحفية وغيرها، إذ يمكنهم العمل: كمراسلين، ومذيعين، ومقدمي برامج، ومعدي برامج، ومخرجين، ومصورين، محررين للأخبار، وباحثين في الإعداد وعاملين في العلاقات العامة في المؤسسة أو ناطقين رسميين في المؤسسات الصحفية، والحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، ويمكن للصحفي المؤهل أن يعمل في قطاع السينما بانتاج الأفلام القصيرة أو الطويلة. وهناك فرص أخرى للذين يرغبون بالاستمرار في المسار الأكاديمي في المؤسسات التعليمية خصوصا الجامعات ومراكز البحوث والدراسات، وهنا يصبح الاستمرار في الدراسات العليا امر ضروري ومهم.
أخير، فإنه للوصول إلى مستقبل باهر في أي مجال عملي أو مهني كما في مجال الصحافة والاعلام، فإنه لا بد من أن يحرص الطالب على بعض مهارات التعلم الذاتي لأن المقررات ما هي إلا موجهات ولا يمكن أن تشمل كل شيء خصوصا التطورات المستجدة، ومن المهم أن يتحلى بصفات التفكير الإبداعي والمرونة إلى جانب مهارات القدرة على الكتابة وجمع الأخبار وتحري والجودة اللغات واستعمال الحاسب الالي ومهارات النشر والتصوير وغير ذلك من مهارات مستجدة تلائم كل مؤسسة وطبيعة عملها.