جفرا نيوز : أخبار الأردن | صانع الكرامه
شريط الأخبار
سمارة: تحرك نقابي للتراجع عن رفع الاجور الطبية اجتماع طارئ للصحة النيابية الاحد بحضور كافة الجهات الطبية لتدارس رفع "كشفية الأطباء" ‘‘الجوازات‘‘ تواصل عملها في مكتب الخدمة المستعجلة والمطار خلال العيد الأردن يوقف أول رحلة دولية من الرياض إلى دمشق غيشان لنقابة الأطباء: أنتم معنا ولا علينا! الحكومة تسرّب بعض ملامح "ضريبة الدخل" تجمع الفعاليات الاقتصادية عن جلسات الحكومة حول الضريبة: لم يكن حوارا " قرارات "نقابة الأطباء" وكسر ظهر صحة الأردنيين" القبض على حدثين قاما بسرقة مبالغ مالية من احد مساجد العاصمة صورة صادمة تجمع فنان أردني بآل روتشيلد التي تحكم العالم ! العثور على رضيعة تركها والداها لوحدها في باص الاعلان عن البعثات الخارجية الأحد الحكومة: لا تصاريح لخدمة ‘‘فاليت‘‘ إلا بتأمين ضد الخسارة والضرر انخفاض تدريجي على الحرارة اليوم معالي العرموطي وجمعية الشهيد الزيود توزيع طرودا غذائية على الأسر المحتاجة في لواء الهاشمي الملك عن الجيش العربي: علّمتَنـا معنـى الفــِدا تحويل أصحاب مول إلى القضاء والتحفظ على كميات من الأرز الرزاز: البت بضرائب"الزراعة" خلال أسابيع وزير البلديات يدعوا البلديات للنهوض بدورها التنموي الحكومة تنشر نتائج استبيانها الإلكتروني حول مشروع قانون ضريبة الدخل
عاجل
 

صانع الكرامه

جفرا نيوز - د.فاديا عايد الحويطات
يصادف اليوم السادس من تشرين الثاني الذكرى السابعة عشرة لوفاة القائد الفذ ورجل الارادة التي لا تلين، صانع الكرامة العربية الفريق الركن مشهور حديثه الجازي.
ذلك الفارس المغوار الذي شق طريقه من عمق صحراء البادية الأردنية الشامخة بعزة ابنائها وكبرياء رجالاتها، وهو حفيد الشيخ حمد بن جازي الذي يعد شخصية وطنية بارزة والذي كان بيته مشرعا امام الثوار الفلسطينيين، وهو ابن القبيلة العريقة الحويطات التي سجلت أروع البطولات التاريخية وروت بدماء شهدائها أرض الأردن الزكية لتنسج خيوطا ذهبية لمطلع مستقبل جديد من الاستقلال والحرية
مشهور حديثه الجازي لقد سجل تاريخا بأسطر من العزة والكرامه يفخر به القاصي والداني منذ التحاقه بحركة الضباط الأردنيين والتي تهدف الى تعريب قيادة الجيش الأردني، مرورا بتوليه مهمة إعادة تنظيم القوات الإردنية المتراجعة من الضفة الغربية بعد هزيمة حزيران 1967 وصولا الى تحقيق النصر في معركة الكرامة 1968
نفتقد اليوم ذلك القائد العسكري الذي سطر أروع الأمثلة في العزيمة والإصرار على تحقيق النصر لا محالة، نفتقد من رسم صورة نموذجية في تعزيز الوحدة الوطنية والعزة العربية فقاتلت الحركة الفدائية الفلسطينية والقوات المسلحة الأردنية جنبا الى جنب حتى تم ولأول مرة في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي اسقاط طائرات العدو والاستعلاء على دباباته وآلياته المدمرة، وسقطت معها أسطورة الجيش الذي لا يقهر، نفتقد تلك العبارات الخالدة في اذهان الأردنيين الأحرار «اضطررنا لقطع خطوط الاتصال مع القيادة كي نحارب كما تملي علينا كرامتنا »،
وفي ذكرى وفاة البطل العربي مشهور الجازي نستذكر امنيته عندما رفض المشاركة في سفينة العودة 1986 بأنه يتمنى العودة لفلسطين ببارجة عسكرية وليس بسفينة، ونردد اليوم عبارته الأجمل في ظل ما تعيشه الأمة العربية من تحديات « نحن دعاة سلم وديننا يدعو الى السلم، نريد أن يكون السلم مشرفا يعيد حقوقنا المسلوبة»
رحم الله مشهور حديثه الجازي واسكنه فسيح جناته وستبقى ذكراه خالدة يرويها الأردنيين من جيل الى جيل
د. فاديا عايد الحويطات