شريط الأخبار
مواطن مفقود منذ 13 يوماً .. وشقيقه يناشد المواطنين بتقديم اي معلومات تدل على مكانه-صور «الغذاء والدواء» لم تزود إشهار الذمة المالية بإقرارات أجواء حارة نسبيا وأمطار رعدية متفرقة الطراونة: يجب دراسة اثر تعديلات الضريبة على مختلف القطاعات شغب في حي نزال على خلفية اصابة احد النزلاء بحادث الزنزانة خريجو صحافة يقيمون افطارا امام النقابة للمطالبة بالانتساب مجلس العاصمة يعود جرحى غزة بمدينة الحسين الطبية وفاتان واصابة 3 رجال أمن بحادث تصادم في عمّان- فيديو الاتحاد الوطني: ذكرى الاستقلال تجسد فينا قيم الانتماء الصادقة تحقيق في وفاة رضيعة كناكرية : موجودات صندوق الاستثمار ٩،٩ مليار دينار حتى نيسان توزيع بطاقات جلوس التوجيهي قبل نهاية الأسبوع الحالي عمان الأغلى عربيا حريق 60 دونم شعير في اربد الأمانة ترفع 35 ألف طن نفايات خلال الأيام العشرة الماضية حريق محدود بمستشفى العقبة الحديث اصابة طفل بجروح ورضوض متنوعة اثر حادث دهس بالزرقاء الأمن العام : فيديو توزيع المعونات قديم وخارج الأردن (فيديو) 17 إصابة بينهم رجال أمن بتصادم زنزانة سجناء وشاحنة ..صور «الصحة» تسترد 803 آلاف دينار من 620 مساعد صيدلي
عاجل
 

صانع الكرامه

جفرا نيوز - د.فاديا عايد الحويطات
يصادف اليوم السادس من تشرين الثاني الذكرى السابعة عشرة لوفاة القائد الفذ ورجل الارادة التي لا تلين، صانع الكرامة العربية الفريق الركن مشهور حديثه الجازي.
ذلك الفارس المغوار الذي شق طريقه من عمق صحراء البادية الأردنية الشامخة بعزة ابنائها وكبرياء رجالاتها، وهو حفيد الشيخ حمد بن جازي الذي يعد شخصية وطنية بارزة والذي كان بيته مشرعا امام الثوار الفلسطينيين، وهو ابن القبيلة العريقة الحويطات التي سجلت أروع البطولات التاريخية وروت بدماء شهدائها أرض الأردن الزكية لتنسج خيوطا ذهبية لمطلع مستقبل جديد من الاستقلال والحرية
مشهور حديثه الجازي لقد سجل تاريخا بأسطر من العزة والكرامه يفخر به القاصي والداني منذ التحاقه بحركة الضباط الأردنيين والتي تهدف الى تعريب قيادة الجيش الأردني، مرورا بتوليه مهمة إعادة تنظيم القوات الإردنية المتراجعة من الضفة الغربية بعد هزيمة حزيران 1967 وصولا الى تحقيق النصر في معركة الكرامة 1968
نفتقد اليوم ذلك القائد العسكري الذي سطر أروع الأمثلة في العزيمة والإصرار على تحقيق النصر لا محالة، نفتقد من رسم صورة نموذجية في تعزيز الوحدة الوطنية والعزة العربية فقاتلت الحركة الفدائية الفلسطينية والقوات المسلحة الأردنية جنبا الى جنب حتى تم ولأول مرة في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي اسقاط طائرات العدو والاستعلاء على دباباته وآلياته المدمرة، وسقطت معها أسطورة الجيش الذي لا يقهر، نفتقد تلك العبارات الخالدة في اذهان الأردنيين الأحرار «اضطررنا لقطع خطوط الاتصال مع القيادة كي نحارب كما تملي علينا كرامتنا »،
وفي ذكرى وفاة البطل العربي مشهور الجازي نستذكر امنيته عندما رفض المشاركة في سفينة العودة 1986 بأنه يتمنى العودة لفلسطين ببارجة عسكرية وليس بسفينة، ونردد اليوم عبارته الأجمل في ظل ما تعيشه الأمة العربية من تحديات « نحن دعاة سلم وديننا يدعو الى السلم، نريد أن يكون السلم مشرفا يعيد حقوقنا المسلوبة»
رحم الله مشهور حديثه الجازي واسكنه فسيح جناته وستبقى ذكراه خالدة يرويها الأردنيين من جيل الى جيل
د. فاديا عايد الحويطات