جفرا نيوز : أخبار الأردن | صانع الكرامه
شريط الأخبار
سفير طهران في عمان :علاقتنا مع الاردن دون المستوى المطلوب اربد: القبض على شخص حاول سلب صيدلية " الصحة " تلزم المستشفيات الخاصة بكشوفات تفصيلية عن المرضى استمرار الأجواء الباردة خطاب الموازنة الأحد و‘‘النواب‘‘ يحيل 13 مشروع قانون للجانه المختصة التحقيق بوفاة شابة بشبهة خطأ طبي الفايز والطراونة يتسلمان تقرير "المحاسبة" 2016 المفرق: وفاة زوجين وطفلتهما إثر حادث تصادم الملقي: إعادة بناء سوريا والعراق يعزز قدرة العرب على التعاون ترجيح رفع أسعار المحروقات 2-3% الشهر القادم الأحوال المدنية توقف دوام السبت باستثناء مكتبي جبل عمان والمطار السفير الإيراني في عمان : علاقاتنا مع الأردن ليست على المستوى المطلوب هذا ما طلبه قاتل الطفل عبيدة قبل إعدامه اليوم السعود يعبر عن اعتزازه بالدبلوماسية الاردنية ودورها في الافراج عن المواطن الزميلي احالة 150 موظفا من الامانة للتقاعد نهاية العام المنسق الحكومي يبحث والسفيرة الهولندية منظومة حقوق الانسان الاردن صامد في وجه ضغوطات نتنياهو و وساطات كوشنر لإعادة الطاقم الدبلوماسي الى عمان الاحتلال سيفرج عن المواطن الاردني منذر الزميلي اليوم الشياب يفتتح مشروع اعادة تأهيل قسم الاطفال في مستشفى الامير فيصل - صور بالفيديو .. حريق كبير داخل مدرسة الشونه الجنوبية الأساسية للبنين
عاجل
 

صانع الكرامه

جفرا نيوز - د.فاديا عايد الحويطات
يصادف اليوم السادس من تشرين الثاني الذكرى السابعة عشرة لوفاة القائد الفذ ورجل الارادة التي لا تلين، صانع الكرامة العربية الفريق الركن مشهور حديثه الجازي.
ذلك الفارس المغوار الذي شق طريقه من عمق صحراء البادية الأردنية الشامخة بعزة ابنائها وكبرياء رجالاتها، وهو حفيد الشيخ حمد بن جازي الذي يعد شخصية وطنية بارزة والذي كان بيته مشرعا امام الثوار الفلسطينيين، وهو ابن القبيلة العريقة الحويطات التي سجلت أروع البطولات التاريخية وروت بدماء شهدائها أرض الأردن الزكية لتنسج خيوطا ذهبية لمطلع مستقبل جديد من الاستقلال والحرية
مشهور حديثه الجازي لقد سجل تاريخا بأسطر من العزة والكرامه يفخر به القاصي والداني منذ التحاقه بحركة الضباط الأردنيين والتي تهدف الى تعريب قيادة الجيش الأردني، مرورا بتوليه مهمة إعادة تنظيم القوات الإردنية المتراجعة من الضفة الغربية بعد هزيمة حزيران 1967 وصولا الى تحقيق النصر في معركة الكرامة 1968
نفتقد اليوم ذلك القائد العسكري الذي سطر أروع الأمثلة في العزيمة والإصرار على تحقيق النصر لا محالة، نفتقد من رسم صورة نموذجية في تعزيز الوحدة الوطنية والعزة العربية فقاتلت الحركة الفدائية الفلسطينية والقوات المسلحة الأردنية جنبا الى جنب حتى تم ولأول مرة في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي اسقاط طائرات العدو والاستعلاء على دباباته وآلياته المدمرة، وسقطت معها أسطورة الجيش الذي لا يقهر، نفتقد تلك العبارات الخالدة في اذهان الأردنيين الأحرار «اضطررنا لقطع خطوط الاتصال مع القيادة كي نحارب كما تملي علينا كرامتنا »،
وفي ذكرى وفاة البطل العربي مشهور الجازي نستذكر امنيته عندما رفض المشاركة في سفينة العودة 1986 بأنه يتمنى العودة لفلسطين ببارجة عسكرية وليس بسفينة، ونردد اليوم عبارته الأجمل في ظل ما تعيشه الأمة العربية من تحديات « نحن دعاة سلم وديننا يدعو الى السلم، نريد أن يكون السلم مشرفا يعيد حقوقنا المسلوبة»
رحم الله مشهور حديثه الجازي واسكنه فسيح جناته وستبقى ذكراه خالدة يرويها الأردنيين من جيل الى جيل
د. فاديا عايد الحويطات