جفرا نيوز : أخبار الأردن | ويبقى علي عبدالله صالح عربيا !
شريط الأخبار
الاعلان عن البعثات الخارجية الأحد الحكومة: لا تصاريح لخدمة ‘‘فاليت‘‘ إلا بتأمين ضد الخسارة والضرر انخفاض تدريجي على الحرارة اليوم معالي العرموطي وجمعية الشهيد الزيود توزيع طرودا غذائية على الأسر المحتاجة في لواء الهاشمي الملك عن الجيش العربي: علّمتَنـا معنـى الفــِدا تحويل أصحاب مول إلى القضاء والتحفظ على كميات من الأرز الرزاز: البت بضرائب"الزراعة" خلال أسابيع وزير البلديات يدعوا البلديات للنهوض بدورها التنموي الحكومة تنشر نتائج استبيانها الإلكتروني حول مشروع قانون ضريبة الدخل إعلام الديوان".. تكسير إيجابي للتقاليد.. و"ضربة معلم الصحة النيابية تستمع لمطالب موظفي الصحة افتتاح مهرجان العنب والتين في لواء وادي السير ديوان الخدمة يستأنف عقد امتحان الكفاية في اللغة العربية الرزاز : سنبتّ بقضيّة الضرائب على القطاع الزراعي خلال أسابيع المعشر : مشروع قانون الضريبة بداية لنهج اقتصادي جديد إحالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في الدولة (اسماء) معادلة أكثر من 350 شهادة بمستوى الثانوية العامة يوميا الامانة ترد على جفرا حول "عطاء تتبع التكاسي" ازدحامات مرورية خانقة في عمّان تسجيل" 136" الف طلب لوظائف قطر
عاجل
 

ويبقى علي عبدالله صالح عربيا !

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر

يحسن التحالف العربي بشأن اليمن , صنعا , إن هو مد يد العون إلى الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح ومن معه من قوى شعبية وعسكرية تشكل السواد الأكبر في اليمن . فهناك الآن فرصة لن تتكرر لفك التحالف الهش بين صالح والحوثي , ولمصلحة الشعب اليمني أولا ومصالح دول التحالف والعرب عموما .

لن تتوقف حرب اليمن ولن تنتهي معاناة الشعب اليمني إلا بإنهاء هذا التحالف وتكسير مجاذيف الحوثي وداعميه الإقليميين .

ضياع فرصة ثمينة جدا تتجسد الآن على ارض اليمن سيكون خطأ فادحا خاصة إذا ما مالت موازين القوة لحساب الحوثي على حساب صالح ! .

لطالما مد صالح يده للتحالف ودعا للتعاون وأطلق العديد من الإشارات والتصريحات في هذا السياق ولم يلق التجاوب المطلوب , وإلا لما إستمرت حرب اليمن إلى اليوم ولإنتهت بهزيمة مبكرة للحوثي ولمشروعه الإقليمي , لكن ما حدث قد حدث وها هي الفرصة العملية تتجدد لفك إرتباط الحوثي بصالح ومن الحكمة إستثمارها وبسرعة قبل فوات الأوان .

وقوف التحالف اليوم مع صالح وإنتفاضة صنعاء وغيرها من مدن وقبائل اليمن مطلوب وبقوة , وسيقلب الطاولة في وجه الحوثي وإنقلابه ومعاونيه الخارجيين وسيعيد اليمن إلى حظيرته العربية , لا بل سيكون درسا بليغا لمطامع إقليمية مماثلة في لبنان وسورية والعراق والبحرين وغيرها, وسيثبت للقاصي والداني أن العرب لن يتخلوا عن عروبتهم مهما توهم الطامعون خلاف ذلك . عروبة على عبدالله صالح ليست موضع شك مهما توهم الطامعون بأمة العرب , ومثله كثير ليس أقلهم مقتدى الصدر والسيستاني في العراق , الله من وراء القصد .