شريط الأخبار
ضبط شاب وفتاة سرقا 12 الف ريال سعودي بمركز حدود العمري اعضاء مجلس امناء جامعة الحسين التقنية (اسماء) تكليف د.عماد صلاح قائما بأعمال رئيس" الجامعة الأردنية" تكليف محمد عودة ياسين مديراً عاماً بالوكالة للضمان الاجتماعي ابويامين يشهر ذمته المالية 45 الف مراجع لمستشفيات وزارة الصحة خلال العيد الزام الكازيات بموقع لشحن المركبات الكهربائية تنقلات وتسمية قضاة لمحكمة الاحداث (اسماء) بالصور.. مركبة تداهم واجهة محل تجاري في اربد ميركل تزور الأردن غداًً والأمير ويليام في 25 الجاري الأمانة تنذر مدينة ألعاب جديدة في عمان قطر تحذر الأردنيين مجدداً تحقيق مع موظفين بتهمة تزوير اعفاءات طبية مقابل مال وهروب آخر إلى رومانيا القبض على مشتبه به بسرقة 25 منزلا في الرمثا الدفاع المدني يتعامل مع 275 حادثاً مختلفاً خلال الـ24 ساعة الماضية وفاة و6 اصابات بحادث تدهور في مادبا مليون و437 ألفا الدخل السياحي حتى شهر آيار حالة الطقس اليوم وغدا مؤتمر صحفي لـ الرزاز في دار الرئاسة.. يوم غد الثلاثاء العقبة: 75 بالمائة نسبة اشغال الفنادق والشقق في عطلة العيد
 

يا لثارات القدس

جفرا نيوز - عيسى محارب العجارمة - شهدت ساحة المسجد الحسيني الكبير عقيب صلاة الجمعة تظاهرة حاشدة لقرابة عشرين الف مواطن عربي اردني وفلسطيني خرجوا لنصرة القدس التي يبدو ان جمرها لا زال متوهجا تحت رماد الهزام القومية العربية منذ احتلالها من قبل موشية دايان وجولدا مائير وجنودهم الاوباش .

فالوجع المقدسي قد اثار حنين جماهير الاردن من شتى اصولها ومنابتها لزمن الهدير القومي العربي في منتصف القرن الماضي زمن الثورات على الاستعمار والاستعلاء القومي بلون قوس قزح الدولة الاموية والعباسية والفاطمية .

عاد لساحة الحسيني ما يشبه هدير سيوف خالد وصلاح الدين ومدافع ناصر وكرامة الحسين وابو عمار وقادسية صدام ووهج المقاومة الفلسطينية بيروت بالثمانينات ونصر حزب الله وكبرياء حماس وشموخها وعودة روح بدر وشقيقاتها من انتصارات زاهية بدل هذه الردة النفطية الغبية .

زأرت الجموع الشابة ممن ولدت خارج الوطن الام فلسطين التاريخية من النهر للبحر ، ومن احفاد من قضوا على اسوار القدس من ابناء القبائل الاردنية ، وعضوا جميعا على القدس بالنواجذ بساحة الحسيني تلك التي تأبى ان تكون ممرا عابرا لزمن قومي انقضى كما توهم ترمب والصهاينة وصبيان النفط المسعور .

فساحة الحسيني بعمان ما هي الا بوابة جهنم وباب من ابواب القدس ومفتاح ذهبي من مفاتيحها السحرية والاجيال الاردنية الشابة سئمت الانتظار حتى الاحتضار انتظارا لحلول سلمية واستسلامية وهمية خدرت الامة ردحا طويلا من الزمن .
فها هي الاجيال الجديدة تصنع قدرها الجديد وثوريتها غير المسبوقة وقوميتها العتيقة المعتقة كزجاجة خمر بيد امرؤ القيس شاعر الثأر العربي القديم ، فتعربد على الذل والاستسلام والانهزام فهي أجيال عابرة للخوف والخنوع والهزيمة والعار القومي الذي حاولوا عبثا زرعه في الامة الولادة .

هي اجيال تحتاج لطاقة التنشيط بدروس الكيمياء ، كعود الثقاب على الكبريتة القومية المتوهجة ، لتشعل بركان الغضب العربي المقدس لبيت المقدس ، بداية الجدل القومي ونهايته فمن هناك يعود الرماد جمرا ، وتتحفز مآذن الاقصى ومحاريبه لأستقبال احفاد من غادروا الجسر ذات غفوة قومية وهجعة خمرية عربية تشبه سكرة جدنا امرؤ القيس .

ستتجاوز هذه الاجيال بثأرها الناجز كل ثارات كليب والحسين وستنجز الوعد الصادق وتقول مع كليب جملته الدموية للزير :- لا تصالح ، وتردد بلا تردد مع المختار الثقفي :- يا لثارات الحسين حينما أجهز على حرملة وكل الطغاة من قتلة الحسين .
أنها أجيال عابرة للثأر المقدس فيها من وهج الزير ما يفل الحديد ومن ثورة انصار الحسين ما يزعج كل كلاب يهود وأذنابهم من زعامات أدمنت العهر ولعق الخمر بأحذية بنات سالومي العاهرة اليهودية الابدية .

ان لم تسطع الاحرف نجوما زاهرة لنصرة القدس فلمن اذا نتوهج أدبا وثقافة وعطاء أدبيا يسري بشرايين ابطالنا وشبابنا الثوري صادق الوعد والعهد ، ويابى هذا الحسيني الكبير الا ان ينتصر لثارات القدس ، ويغسل عارنا ونهارنا القومي دامس الحلكة ، فعمان سيدة العواصم وهي اليوم تزهو على الرياض والقاهرة وكل عواصم الامة النائمة ، ومنها يتم أتخاذ قرار النصر يتم على أيدي شبابها الغر الميامين المحجلين وجيشها العربي المصطفوي الأمين وأنها الحرب ولا خيار غيرها وان غدا لناظره قريب وابشري يا زهرة المدائن بقرب الفرج وعاجل النصر على قلوب شباب الاردن الشجعان وزنودهم القوية التي تهز سيوف النصر وحاديها صرخة كليب الدموية للزير سالم :-لا تصالح .