جفرا نيوز : أخبار الأردن | شاركوا بغزو بلادهم ويرفضون إنقاذ حياتهم
شريط الأخبار
توقيف ثلاثة اشخاصٍ على خلفية عطاء برج للتلفزيون عام 2015 النقباء: فرصة تاريخية للرزاز لاتخاذ قرار وطني حول الباقورة والغمر الرزاز يشيد بجهود الأجهزة الأمنية بالتصدي للخارجين على القانون الفلاحات: الاعتصامات ليس من اهتمامنا ولكنا معنيون بتحصيل حقوقنا محاولة خطف طالبتين اثناء مغادرتهما للمدرسة في إربد الامن والجيش يحبطان تسلل عدد من المهربين وضبط كمية من المخدرات (صور) بالاسماء .. إحالات للتقاعد بين عدد من موظفي المؤسسات الحكومية التربية تلغي رخصة احدى المدارس الخاصة في عمان بالفيديو .. لحظة قيام ملثمين بالاعتداء بالضرب على عامل مطعم في اربد إرادة ملكية بقبول استقالة العدوان المستشار الخاص للملك الطراونة يتوصل لاتفاق مع ممثلي البلديات على وقف الإضراب لمدة اسبوعين التربية تتخذ اجراءات بعد إغلاق مدرسة خاصة في مرج الحمام بقرار قضائي الوزير ابو رمان : بعض المراكز الثقافية بالاردن أشبه بـ"دكانة" تقرير صادم : واحد من كل (7) اردنيين يعاني من الجوع بسبب الاوضاع الاقتصادية الصعبة ضبط اعتداءات جديدة على خطوط رئيسية ناقلة للمياه في اللبن جنوب عمان (صور) (61%) من الفلسطينيين يعارضون فكرة الكونفدرالية مع الاردن النائب الفايز : سنطرح الثقة بالوزير الغرايبة كونه نادى باسقاط النظام تراكم النفايات في شوارع الطفيلة اثر استمرار اضراب عمال البلدية (صور) الطراونة والمصري يلتقون عمال البلديات المضربين اليوم (30) شركة تخليص سوف تباشر عملها في معبر جابر الحدودي
عاجل
 

شاركوا بغزو بلادهم ويرفضون إنقاذ حياتهم

جفرا نيوز - ريما أحمد أبو ريشة
إنخفضت نسبة اللاجئين في بلدان الإتحاد الأوروبي هذه السنة . وبحسب معلومات بروكسل فإن نسبتهم انخفضت لتصل 63 بالمئة مقارنة بالسنة الماضية . وذلك بفضل إغلاق المعابر البلقانية وتوقف عبورهم إلى إيطاليا من ليبيا فقط .
وبحسب البعثة الأوروبية فإنه سيتم توطين خمسين ألف لاجيء حتى أيار 2009 وفي نفس الوقت ستتم إعادة من ترفض منهم طلبات اللجوء والتي من المتوقع أن تكون نسبتهم النصف .
وتتوقع البعثة أن يعود خمسة عشر ألف لاجيء حتى شباط من السنة القادمة 2018 إلى بلدانهم بناءاً على طلباتهم .
وتقول بروكسل إن في هذا إعادة استقرار لبلدان الإتحاد الأوروبي .
يأتي هذا في وقتٍ أعلنت فيه المفوضية الأوروبية وهي الذراع التنفيذي للإتحاد الأوروبي أنها تعتزم مقاضاة هنغاريا وبولندا والتشيك التي رفضت استقبال حصة كل منها من اللاجئين حسب الخطة التي تم وضعها سنة 2015 لتخفيف الضغط على اليونان وإيطاليا الناجم عن دخول المهجرين باعتباهما المقصد الأول للعبور . وفيما قبلت التشيك إثنا عشر لاجئاً فقط من أصل ألفين وهي البلد الوحيد الذي رحب بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القدس عاصمة لإسرائيل فإن هنغاريا وبولندا رفضتا استقبال أي لاجيء . بل إن بولندا جعلت من نفسها مركزاً للتحريض ضد اللاجئين بسبب دينهم الإسلام وأما هنغاريا فقد ذهبت إلى الحضن الروسي المناهض للهجرة . وأصبحت مصدر قلق لبلدان الإتحاد الأوروبي الذي يعاني شرخاً كبيراً بسبب هذه المسألة .
بيان المفوضية بشأن مقاضاة هذه الذي صدر يوم السابع من ديسمبر الجاري لاقى رداً سريعاً من قبل بولندا والتشيك . إذ أصر هذان البلدان على موقفيهما وأعربا عن استعدادهما للمواجهة القضائية في لوكسمبورغ .
وكانت المجر وبولندا والتشيك بالإضافة إلى رومانيا البلقانية قد صوتت ضد قرار تسوية 160 ألف لاجيء وتوزيعهم في بلدان الإتحاد سنة 2015 . وحينها أقامت المجر جدراناً على طول حدودها مع صربيا و كرواتيا منعاً لعبورهم . ولعل تواطؤ القضاء المجري مع الصحفية بيترا لازلو التي اشتهرت بعد بث صور لها وهي تركل طفلة وطفلاُ من اللاجئين ومحاولتها ركل رجل يحمل طفلاً وإيقاعه وهو السوري أسامة عبدالمحسن يدل على أن الحكومة المجرية كانت راضية عن تلك الأفعال . ففي الثامن من أيلول من السنة الماضية 2016 قال شولت كوباش رئيس الإدعاء في مقاطعة شونغراد المجرية إن النيابة العامة قررت توجيه تهمة تعكير الصفو العام لها فقط .
إغلاق البوابة البلقانية جعل المهجرين يعلقون في بلدان تعشق التخلص منهم بشتى الوسائل . وتراهم عدواً لدوداً عليها . وبسببهم اشتعلت تجاذبات خطيرة بين كرواتيا وصربيا اللتان تشهدان سباق تسلح ينذر بحرب قادمة قد تتجاوز حدودهما . ويمكن القول إن كرواتيا الألمانية تستعد لمواجهة صربيا الروسية . ومع امتداد كل منهما في البوسنة والهرسك .
مهجرون من الشرق الأوسط يعلقون في بلاد البلقان حيث يقتلهم الجوع والبرد ويترقبون أياماً قاتمة .