شريط الأخبار
الطراونة هل يدفع ثمن موقفه من البرلمان الدولي طقس معتدل الأحد ضبط كميات دخان جديدة داخل مزرعة المتهم الرئيسي الأردن يُدخل 800 سوري لتوطينهم بالغرب الامانة: لا دجاج بتاريخ غير حقيقي في الاسواق النائب الطيطي يكشف حقيقة العلاقة والصورة التي يتم تداولها مع عوني مطيع وفاة عشريني بتدهور مركبة بالزرقاء ادخال خط انتاج السجائر المزورة بغطاء قانوني العيسوي يفتتح ويتفقد مجموعة من مشاريع المبادرات الملكية في الكرك عوني مطيع : خرجت بشكل قانوني ولست هاربا وساعود للاردن والقضاء هو الحكم الاردن الدولة العربية الوحيده التي تصدر ادوية اكثر مما تستورد "الصحة" تؤكد تبسيط اجراءات تحويل المرضى بالصور...حادث غريب في طبربور منع سفر 7 أشخاص يشتبه بتورّطهم قضيّة إنتاج وتهريب الدخان مزاد لبيع أرقام المركبات الأكثر تميزا غدا الرزاز يعبر من البرلمان دون "الاعتماد على صديق" رغم التحالف الثلاثي ضده ! ارتفاع اسعار بيع الذهب محليا القبض على عصابة بحوزتهم قطع أثرية في عمان أجواء صيفية معتدلة في أغلب المناطق اربد .. 4 اصابات بمشاجرة مسلحة ببلدة " كفر رحتا "
عاجل
 

على ماذا راهن ترمب ؟

جفرا نيوز - علي الدلايكة
بعد صدور القرار المشؤوم والغير مسؤول وبعد هذة الهبة العفوية من الشعوب العربية الاسلامية والمسيحية ...سؤال يطرح نفسة على ماذا راهن ترمب؟
فها هي الشعوب تنتفض في وجه الكيان الصهيوني وضد الادارة الامريكية....ها هي القوى والفصائل الفلسطينية على اختلافها تتوحد من جديد وتعاود الانتفاض والمقاومة للكيان المحتل وترفض قياداتها السياسية استقبال القادة الامريكين ...
وها هي جموع المسلمين من شتى الاصول والاصقاع سنة وشيعة تهتف وتنادي بصوت واحد لبيك يا قدس ....
وها هم الفرقاء جميعا يلتقون عند نصرة القدس والقضية الفلسطينية ....
وها هي دول العالم اجمع وفي بيت الشرعية الدولية التي خرقها ترمب تنحاز وبشكل واضح الى القدس والى اصحاب الحق رافضة القرار الامريكي المتخذ معتبرة انه سيكون سببا في زعزعة الامن والاستقرار ليس في المنطقة فحسب بل في العالم اجمع وانه استفز مشاعر العرب والمسلمين والمسيحيين على حد سواء....
فها هي القضية الفلسطينية عادت لتأخذ مكانها المعهود من الاهتمام العالمي رغم الاضطرابات والازمات التي يمر به العالم باسرة ....
نعم لقد خسر ترامب الرهان وخانته فطنته وخانته بطانته التي تحيط به فخسر العالم اجمع ووضع الادارة الامريكية والشعب الامريكي في موقف المدان بالانحياز والظلم وسلب الحقوق وسوء الامانة والتزوير وتضليل الشعوب ..فحكم على نفسه بالاعدام السياسي والاخلاقي وحكم على الشعب الامريكي بالعزلة وفقدان الاحترام والثقة من قبل الشعوب ....