جفرا نيوز : أخبار الأردن | في وداع المطر
شريط الأخبار
الامانة: مواتير شفط عملاقة لسحب المياه من الانفاق الامن يحذر السائقين من الحالة الجوية السائدة التعليم العالي يرفض الموافقة على انشاء جامعات طبية في المملكة المالية تؤكد : تعديلات "ضريبة الدخل" لن تمس الشريحة الأكبر من الموظفين الرزاز يؤكد: التربية تحترم حق المعلمين في التعبير الحمود يكرم ثلاثة من مرتبات امن العقبة مهندس أردني يرفض العمل بمشروع الغاز الإسرائيلي الخدمة المدنية: التشريعات تحظر إضراب واعتصام مـوظفي القطـاع العام تنقلات لقضاة متدرجين - اسماء بالصور - %69 من الاردنيين :ظروفنا الاقتصادية اسوء من قبل عام والحكومة تسير بالاتجاه الخاطيء جلسة مشتركة لمجلس الامة حول قانوني "المسؤولية الطبية" و"الاعلى للشباب" 168 مليون دينار تنفق سنويا على مساعدات الأسر الفقيرة الطويسي يحاضر في معهد الدوحة القطري .. الاحد النائب السابق البطاينة..( النخب السياسية الاردنية بين الغياب والتغيب!!؟؟) الأمير خالد يوجه دعوة لمؤازرة المنتخب السعودي لذوي الاحتياجات الخاصه «مخمور» باجتماع حكومي في الأردن بيان لمطاعم «سنترو»: وزير حالي وموظفو الأمانة جماعة عمان لحوارات المستقبل تصدر ورقة رأي ورؤيا حول الحالة الوطنية العثور على سياح ضلوا طريقهم في عمق صحراء البادية الشرقية اضراب للمعلمين بعد الحصة الثالثة
عاجل
 

في وداع المطر

جفرا نيوز - ابراهيم الحوري

العلم عند الله نحن في الآونة الأخيرة من علامات الساعة ، نظرا للأمور التي قد تحدث مع شخصي الكريم او مع اي شخص.

منها الظلم من قبل البشر و الاستهزاء بالآخرين من حيث قدراتهم؛ التي تفوق القمم بما أتت نتيجة التفوق في بعض الامور ، اتكلم عن الوضع المأساوي الذي نعيشه على عاتقنا الذي يعمل بدوره على عواقب وخيمة .

يريدون المطر ونسوا أن هناك من ابتلى بالقهر والظلم من قبل البشر ، اتكلم والامر بيد الله ان هناك أقنعة قد سقطت، وظهرت على حقيقتها من تداعيات تظهر بأنها تريد الخير، وهي على عكس حقيقتها ، نحن في زمن نستغل المحترم في أمور لم تسبق لها مثيل ،من أجل ان تصب في مصلحة اللئيم الذي يريد ما لا يحق له .

يريدون المطر والعلم عند الله نحن في الآونة الأخيرة من علامات الساعة التي تحوي على القهر والظلم من قبل بعض البشر .

زمن قد نفذ من الاحترام والسلوكيات الايجابية ، كيف لنا ان نطلب ايدي العون من الله، ونحن في مأزق كبير ، ننظر إلى بعضنا بنظرة الصغير إلى الكبير، والكبير ننظر له نظرة الصغير ، وهناك من يقوم بالصلوات الخمس، ويدخل المسجد وهو على يقين سيدخل الجنة، وعلى ذلك يوجد به قطع الأرحام، والافتراء على الناس، او يحمل صفة النصب والاحتيال والمحامي له تلك الصلوات، أو يحمل صفة الفتنة أو عاق لوالديه ………الخ .

كفانا ظلما ، ثم كفانا ظلما ، ثم كفانا.

نحن في زمن نفاذ الاخلاق، و ابتلاء البشر على بعضهم بما ليس بهم، وتسألوني لماذا المطر قد غاب عن أطفالنا .

كفانا ظلم وثم كفانا ظلم .

قمت بكتابة مقتطفات عن واقعنا المرير، وعيني تكاد ان تنهمر من الدموع ؛نتيجة شدة الآلام الذي هو بداخلي ، رأيت دموعي ولم أرى المطر ، يسعدني ويشرفني أن ارفع القبعة احتراما ،وتقديرا، في وداع المطر؛ بسبب القهر والظلم لدى بعض البشر .