(العمل) تحمّل المواطن (100) دينار بدل استبدال «العاملة» الحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعدية 15 دينارا زيادة شهرية لعاملي “الكهربـاء الأردنيـة” وجبة أحكام بالسجن لمتهمين بـ”الإرهاب” تعيين ألفي باحث عن عمل منذ بداية 2019 تحذير من الصقيع مساء الخميس "البلديات" توضح التعديلات الأخيرة بشأن "نظام الأبنية" 200 الف طلب للدعم النقدي استشهاد الرائد سعيد الذيب من المخابرات العامة متأثراً بجراحه إثر إنفجار اللغم الذي وقع في السلط الأسبوع الماضي الرزاز: أي مجتمع لا يوظف الطاقات الشابة فهو خاسر الدميسي والظهراوي يهاجمان المصري بعد فرض 500 دينار لتجديد رخص المهن الرزاز يتوجه الى الكويت غدا قرارات مجلس الوزراء - التفاصيل الرزاز يتفقد الخدمات الجديدة في إسعاف وطوارئ البشير - صور احالة امين عام التنمية الاجتماعية للتقاعد وعدم التجديد لمدير التلفزيون "التربية"صرف مستحقات معلمي الإضافي غدا - تفاصيل الغاء الرسوم على الصادرات الزراعية حتى نهاية 2019 المدن الصناعية: تفزع للجمل " وتعمل مع الأطراف كافة لحل قضية شركة للألبسة مسؤولو العمل يتحاورون مع شباب العقبة واربد المتعطلين عن العمل في اماكن مسيراتهم ضريبة الدخل" دعمك "يستقبل (3 ـ 4) آلاف طلبات دعم خبز كل (5) دقائق والمتقدمين وصلوا (78) ألف طلب
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
10:39 am-

سيد البلاد مثالاً اصيلا لهيكلة اجهزة الدولة

سيد البلاد مثالاً اصيلا لهيكلة اجهزة الدولة

جفرا نيوز - العميد المتقاعد/ د. محمد سند العكايله

لم اتفاجأ كما لم يتفاجيء غيري في الوطن الكبير بالرسائل الملكية المسطَرة بماء الذهب لأصحاب السمو الامراء بمناسبة احالتهم على التقاعد من القوات المساحة التي نحب ونعتز وهم في ريعان الشباب، وهذه الرسائل الملكية والنأي بالنفس عن الأنا فيها الكثير ظاهرا وباطنا، فها هو سيد البلاد يبادر الى مباركة وتأييد قرار قيادة القوات المسلحة باحالة اصحاب السمو الامراء على التقاعد تنفيذا للتوجهات الملكية باعادة هيكلة اجهزة القوات المسلحة بشريا وماديا، بعيدا عن مايمس أمن الوطن وأمنه.
عندما يبدأ القصر الملكي وصاحب عرش البلاد بنفسه بضرب المثال الاروع ، فهذه هي الرسالة الأوضح والاكثر صراحة والأكبر بوصلتها محددة الاتجاه والقوة نحو مصلحة الوطن وأبناءه وبناته، فهذا ديدن الأسرة الهاشمية الشريفة في كونها من الشعب وللشعب، وفي خندق الوطن وحوله وعلى زواياه وتكاياه، وهذه ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة في أن يكون سيد البلاد والأسرة الهاشمية الشريفة أول من يقدمون للوطن ويبادرون ويضحون، ولعل في هذا وقفات وقراءات يثير الحماس ومشاعر الأنتماء والولاء.
الوطن يمر بضائقات مالية واقتصادية وبطالة وفقر وشح موارد وتنكَر الشقيق قبل الصديق لمد يد الواجب للأردن الذي طالما كان مع أشقائه ولهم مدافعا ومنافحا وحاميا وعلى طاريء الطلب والنداء لأي خطب او ضيق، كما وأن الظروف الاقليمية والدولية التي نرى ونعاين ليست مبشرَة بأمل او ضوء في أي جزء من النفق، وهذا ماقد أشغل بال سيد البلاد تماما كما يشغل بال الكثير من الأردنيين الشرفاء، وكانت التوجهات والتوجيهات الملكية كشمس الظهيرة نقية واضحة في أن الوطن بحاجة لأن يقف مع نفسه ويعتمد على ذاته، وعلى كل من يتحمل المسؤولية ان يكون خادما لوطنه لا أن يركب ظهر الوطن، وكانت هذه الرسائل المتوالية تلقى الصدَ والتَنكر من كثير ممن أقسموا على حمل الأمانة، غير عابئين بما يمر به الوطن، ولسان حالهم يقولون لقائد الوطن اذهب أنت وربك فقاتلا انا هاهنا قاعدون.
واليوم والوطن تخنقه عنق الزجاجة التي ماكان لها ذلك لو أن الكثير ممن وثق فيهم سيد البلاد وكلفهم وحملهم الامانة قاموا بما أقسموا عليه وتعهدوا به، وفي ظل هذا البعد عن أجندات الوطن الوطنية والتخندق في ترابه وله، ما كان من ابن البيت النبوي الشريف الاَ أن يضع الوطن كما كان دائما في عينيه وتحت ناظريه، وبادئا بأشقائه وأبناء عمومته ليكونوا أول من يضع لبنة في اعادة هيكلة أجهزة الدولة العسكرية قبل المدنية.
أمر الوطن وحاله وضائقاته وظروفه لاتعني سيد البلاد وأفراد الأسرة المالكة وحدهم، بل تعني كل من يعيش على هذه الارض وتحت سمائها ويعيش من خيراتها، والمسؤولون ومن يتحملون الأمانة والعهود بالولاء للوطن والملك بعد الولاء لله، مطالبون اليوم وليس غدا أن يكونوا على قدر العهد والوعد والأمانة وأن لايغردوا خارج سرب التوجهات الملكية، وأن يبدأوا خطوات على الارض والواقع للتشارك والتعاون في اعادة هيكلة أجهزتهم التي تخمت وفاضت عددا وكما بعيدا عن النوعية وعظم المخرجات متكلين فيها على مقدرات الوطن وميزانياته التي باتت في اصعب وأدق حالاتها، وقد قالها المغفور له باذن الله الملك الباني ان كثرة الزحام تعيق الحركة، فكيف بتضخم الاعداد التي اوقفت الحركة ودفعت بعجلتها للخلف، اللهم احمي وطننا وقيادتنا وابعد عنه شر المتربصين والعابثين والعابرين.
العميد المتقاعد/ د. محمد سند العكايله

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر