جفرا نيوز : أخبار الأردن | للعرب .. أمامكم حلان لا ثالث لهما !
شريط الأخبار
رئيس الديوان في منزل النائب القيسي الأونروا: أبواب المدارس ستبقى مفتوحة للتعليم ضبط حفارة مخالفة و3 متورطين إربد: توقيف 6 أشخاص يشتبه بمشاركتهم بأعمال شغب بالمجمع الشمالي رفع أسعار البنزين قرشين ابتداء من السبت أكبر طائرة مروحية في العالم تصل سلاح الجو الملكي تعرفوا على اسعار المركبات حسب وزنها الملك يؤكد على الحكومة بالإصلاح للقطاع العام إجرائات أمنية جديدة على كل أردني يسافر الى أمريكا تطبيق الضريبة الجديدة على الأدوية الاحد المقبل القبض على سارق مركبات مجلس الوزراء يوافق على إنشاء أول وقف للتعليم كشف أسباب حادث الهاشمية بلدية السلط الكبرى تعلن حالة الطوارئ اعتبارا من يوم غدا الخميس تحديث مستمر للمنخفض القطبي القادم على المملكة (تفاصيل) أمانة عمان تعلن حالة الطوارىء القصوى استعدادا للمنخفض الجوي تحذيرات للمنخفض الحوامدة سفيرا فوق العادة في اسبانيا بيان صادر عن حزب أردن أقوى حول الزملاء الموقوفين على خلفية خبر صحفي اعتصام مفتوح في مقر نقابة الصحفيين
عاجل
 

للعرب .. أمامكم حلان لا ثالث لهما !

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر

ذهب الزمان الذي كان العرب يجيشون فيه جيوشهم ومحاربة إسرائيل لإستعادة فلسطين أو حتى جزء منها , ولن يعود ذلك الزمان إلا بطوفان شعبي عربي يطمر ما يسمى بإسرائيل ويعيدها فلسطين كما كانت ! .

اليوم أمام العرب أحد حلين لا ثالث لهما , الأول وقد صار صعبا , هو " التدويل " الذي كنت دوما أدعو إليه قبل اوسلو , وهو العودة عربيا إلى مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة , ومطالبتهما بتنفيذ قراراتهما بشأن القضية الفلسطينية , أي عودة الضفة الغربية إلى الأردن بإعتبارها أرضا أردنية محتلة , وفصلها عبر تقرير مصير مشروع عن الأردن في اليوم التالي , وهذا ما كان يدعو له الملك الحسين رحمه الله بقوله , دعونا نحررها سلميا عبر مجلس الأمن وقراراته الصادرة أصلا , ثم إستقلوا بعد فترة وأجعلوا منها دولة سندعمها ولن نزاحمكم عليها , لكن أحدا لم يقبل وتوهمت منظمة التحرير أن إسرائيل ستقبل بها دولة في الضفة وغزة .

وحيث يبدو هذا الحل قد صار صعبا وفات زمانه كثيرا وسيجد معارضين أردنيين وفلسطينيين كثرا وحتى عربا , فإن الحل الاقرب إن كان الكل جادين في العمل على تحرير القدس والضفة , فهو وبوضوح وصراحة تامين , " إنتفاضة شعبية سلمية فلسطينية " في كل فلسطين من بحرها إلى نهرها , وبتمويل وتبرع مالي عربي سخي يوفر لكل فلسطيني منتفض ما يزيد عن حاجته لعيش كريم عندما تصبح الإنتفاضة السلمية اليومية هي عمله ومهنته !

الإنتفاضة السلمية غير المسلحة في سائر مدن وقرى فلسطين هي من سيرغم نتنياهو ومن بعده ترمب على الخضوع للحق العربي , حتى لو إستمرت عاما أو عامين وبدعم شعبي عربي صادق وذي زخم وعلى مرآى من العالم كله ! , وستجد حتما من يتضامن معها في شتى أرجاء المعمورة طوعا وبتشجيع شعبي عربي حتى يعود الحق لإهله رغم أنف كل يهود الأرض وداعميهم ! .

صفقة أو صفعة القرن صارت وإنتهت وترمب نفض يده بعد أن حقق مبتغى أعدائنا , ومهمة إدارته اليوم تشجيع دول صوتت معه لنقل سفاراتها إلى القدس لا أكثر , وعلى العرب وبيدهم هذا أن يلقوننه هو شخصيا درسا لا ينساه لقاء فعلته الجريمة , ولديهم الكثير من الوسائل في التأكيد على صداقة العرب للمواطن الأميركي الفرد , ومخاصمتهم لإدارة ترمب تحديدا ! . الله من وراء القصد