جفرا نيوز : أخبار الأردن | خارطة طريق للصلاة في القدس
شريط الأخبار
بالصور .. الملك يحضر احتفال الجيش بعيد ميلاده الـ 56 بالفيديو والصور .. الأمن الوقائي يضبط المبلغ المالي المسروق من البنك رئيس واعضاء "مفوضي اقليم البترا" يؤدون اليمين القانونية امام رئيس الوزراء كتلة هوائية باردة مرافقة لمنخفض جوي تؤثر على المملكة غدا الامن العام .. شـكرا لكم ونفاخر بكم الدنيـا “استعد لبدء مشروعك الخاص" ورشة عمل في غرفة صناعة عمان انقطاع الاتصالات الهاتفية عن مستشفى الاميرة راية لسرقة الكيبل القبض على المشتبه به في حادثة السطو على احد البنوك بعد ساعة من ارتكاب الجريمة تصريح من بنك الاتحاد بعد تعرضه لسطو مسلح سطو مسلح على فرع بنك في عبدون وسلب الاف الدنانير تحت تهديد السلاح جت تقدم خدم توصيل الديزل للمنازل صحيفة عربية : مطالبة الاصلاح بإسقاط الحكومة هدفها التغطية على دورها السلبي بمناقشة الموازنة تعرفوا على قاتل المناصرة النائب السابق البطاينه .. ( هزيمة العنجهية والتعالي والغرور ) الامن يحقق بحادثة اعتداء على طالبة كويتية في اربد الأردن بحاجة لـ 7.3 مليار لمواجهة ‘‘اللجوء السوري‘‘ تنقلات واسعه في الضريبة .. أسماء "صندوق الحج" يوزع أعلى نسبة ارباح على صغار المدخرين منذ تأسيسه ماذا قال الإعلام الغربي عن لقاء الملك مع بنس؟ مصنعو الألبان : نرفض قرارات الحكومة الضريبية
 

خارطة طريق للصلاة في القدس

جفرا نيوز - بلال حسن التل
في المؤتمرالصحفي الذي عقدته جماعة عمان لحوارات المستقبل الاسبوع الماضي, قدمت الجماعة خارطة طريق للصلاة في المسجد الاقصى وكنيسة القيامة ومهد المسيح, ولم تكن الجماعة وهي تتقدم الى الامة بخطتها تحلم كما لم تقول ان الطريق الى تحقيق هذا الهدف مفروش بالورود, على العكس من ذلك فهو طريق طويل مليىء بالصعاب, كما قالت الجماعة في بيانها الذي اعلنت من خلاله عن خطة العمل لاستنهاض الامة من اجل القدس, فقد جاء في البيان "تنطلق هذه الخطة من الإيمان المطلق بأن المشوار إلى القدس طويل, وأن الصراع حولها مرير, يحتاج إلى جهد كل فرد منا, كلٌ في موقعه, لننقل أمتنا من حالة الهزيمة إلى حالة الانتصار, وأول ذلك أن نسهم جميعاً في صناعة حالة نهوض حضاري يقودنا إلى الصلاة في المسجد الأقصى, كما فعل أسلافنا في كل مرة أُحتلت بها القدس, وهو أمر يحتاج إلى إرادة وتصميم يؤتيان أكُلهما كما فعلت إرادة وتصميم جلالة الملك عبدالله الثاني في معركته الدبلوماسية من أجل القدس, التي صار لابد من دعمها بعمل شعبي نسعى إليه من خلال خطة العمل".
وترجمة لفلسفة المشاركة الشعبية في تحقيق هدف الصلاة في مقدسات القدس الاسلامية والمسيحية, قدمت جماعة عمان لحوارات المستقبل لكل شريحة من شرائح المجتمع, تصوراً للدور الذي يمكن ان تؤديه في الطريق الى القدس, ابتداءً من العمل الفردي الذي يستطيع ان يقوم به كل فرد من ابناء الامة آناء الليل وأطراف النهار, وحيثما كان في بيته او عمله او حتى في الطريق, فقد جاء في خطة العمل التي قدمتها الجماعة "فكل فرد منا يستطيع القيام بدور ملموس في معركة الأمة, وذلك من خلال التزامه بأداء واجباته والقيام بمايلي على وجه الخصوص:
-مقاومة خطاب التشكيك بمقدرات الأمة, وتثبيط همم أبنائها, واستبداله بخطاب شحذ الهمم وزرع الأمل
-القيام بدور إعلامي في الدفاع عن قضايا الأمة, وبمختلف اللغات من خلال وسائل التواصل الاجتماعي
-المقاطعة خاصة اقتصادياً وثقافياً لكل من يعتدي على أمتنا, أومن يساند المعتدي.
-المساهمة في الأنشطة التي من شأنها بناء وعي الأمة, وتحفيز طاقات أبنائها سواء كانت هذه الأنشطة ندوات, أو مسيرات, أومعارض, ومهرجانات...الخ".
ومما يسهل مهمة الافراد للقيام بدورهم في تحقيق خارطة الطريق, هذه ان ثورة الاتصالات فتحت المجال لكل فرد منهم للمساهمة في التعريف بقضية القدس, خاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتوظيفها ايجابياً بدلاً من الدور السلبي الذي تلعبه هذه الوسائل في حياتنا .
يقودنا الحديث عن الدور السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي الى الحديث عن شريحة ثالثة, تستطيع ان تلعب دوراً هاماً ومحورياً في تحقيق خارطة الطريق للصلاة في القدس, هي شريحة الاعلامين فقد نادت الخارطة التي وضعتها جماعة عمان لحوارات المستقبل, "بمراجعة مضامين الخطاب الإعلامي, بكل أدواته المرئية والمسموعة والمقرؤة, ووسائل التواصل الاجتماعي, لتنقية مضامين هذا الخطاب من مضامين جلد الذات ومفردات التشكيك والتثبيط والتحريض الطائفي والمذهبي والإقليمي, واستبدال ذلك بمفردات الأمل المقرون بالعمل والإضاءة على الإيجابيات لاستنهاض قدرات الأمة, لأن بقاء مضامين الخطاب الإعلامي على ما هي عليه, من أهم عوامل الشرذمة والانقسام والإحباط الذي يصب في تذويب هوية الأمة" .
على ان الشريحة الاهم, التي تقع عليها مسؤولية كبيرة في تنفيذ خارطة الطريق نحو الصلاة في القدس فهي شريحة العلماء, حيث طالبت الخطة "بإعطاء العلماء والمفكرين حرية القول والعمل, في مجال إعادة بناء وعي الأمة, واستنهاض همم أبنائها, وفق رؤية تلتزم ثوابت الأمة, وتعمل على بناء حصانتها الثقافية والفكرية, للوقوف أمام كل محاولات تذويب هويتها الثقافية, ووجودها الحضاري, وهو التذويب الذي تبذل في سبيله جهود منظمة, تقوم عليها دول ومؤسسات إقليمية ودولية, تسخر لها إمكانيات مادية وفنية هائلة, لنشر قيم ومفاهيم تسهم في تحقيق هذا الهدف, تحت مسميات مختلفة مثل: العولمة, والقرية الكونية, مذكرين بأن أمماً كثيرة استطاعت أن تحقق تطوراً علمياً كبيراً, دون أن تتنازل عن ثوابتها الثقافية وشخصيتها الحضارية مثل اليابان والصين وغيرهما.
شريحة أخرى دعت خطة العمل إلى قيامها بواجبها هي الجاليات العربية والاسلامية في المغتربات حيث جاء في الخطة " توظيف كل الجاليات من كل أبناء الأمة وأوطانها, لشرح حق الأمة في فلسطين والقدس, وتشجيعها على إقامة منصات إعلامية لذلك كل في المنطقة التي يستطيع التأثير به".
هذه بعض ملامح خطة العمل التي تقدمت بها جماعة عمان لحوارات المستقبل من اجل الصلاة في القدس وللحديث بقية.
Bilal.tall@yahoo.com


جريدة الرأي الاربعاء 2018/1/3