شريط الأخبار
أكثر من 20 الف من ناجحي الثانوية لا مقاعد لهم في الجامعات الحكومية الأمن يضبط قاتل طفل ‘‘خطأّ‘‘ في مادبا مستثمر اسكان يتوعد بإحالة ملف قضيته الى مكافحة الفساد بعد تعطيل معاملته من قبل "منطقة اليرموك" الأمن: 500 مخالفة عقب اعلان نتائج التوجيهي تحديث جديد النشرة الجوية المفصلة الاعلان عن نتائج شتوية التوجيهي للعام 2018 لافروف: هذا ما تفعله القوات الأمريكية قرب الحدود الأردنية.. وعليها الانسحاب الجيش يحبط مخططاً ارهابياً لتهريب اسلحة ومخدرات عبر انبوب نفط قديم (صور) "مكافحة المخدرات" تداهم صيدلية في دابوق تبيع حبوب مخدرة دون وصفات طبية أسماء الأوائل على المملكة الأسلاميون يهتفون "تورا بورا الزرقاء" و "نمو" واليساريين ينسحبون .. فيديو اعلان نتائج التوجيهي إلكترونيا .. رابط مفاجآت برلمان الأردن عشية تجديد «الثقة» بحكومة الملقي: تيار الموالاة الخاسر الأكبر ونواب الإخوان برسم مكاسب انخفاض ملموس على درجات الحرارة وهطول أمطار رعدية ‘‘الأوقاف‘‘ تعلن أسماء حجاج الموسم الحالي مطلع الشهر المقبل توافق على تعديلات جديدة لـ ‘‘قانون الأمانة‘‘ رفض منح رؤساء الجامعات صفة الحاكم الإداري ‘‘الأطباء‘‘ ترفع سن التقاعد لـ 67 عاما لمنتسبيها وفد من «جمعية الحوار الديمقراطي الوطني» يزور الأضرحة الملكية و«رغدان» الرزاز لطالب توجيهي : " كمّل نومتك"
عاجل
 

" تلوث الاخلاق "

جفرا نيوز - الكاتب : ابراهيم الحوري

خبر عاجل : لقد تم ،وبرغم التأكيد ،وفي غياب الحقيقة ، وبوجود دليل قطعي ،
نحن في زمن ضياع حق من له حقوق ، حيث حياة الغرور دخلت بنا ،ونسينا ان حياتنا هي توقيت مؤقت، وليس ذاك التوقيت الذي يسمى الدائم ، كثر الهرج بين الناس ، سواليف معظم منها يندرج تحت الهرج ذا فائدة، والبعض الآخر من غير فائدة ، نعيش على حافة الطريق ،في زمن كن معي ولو كانت الاخطاء التي بي كبيرة ،وكثيرة، لأكون معك من أجل مصلحتك .
ومن هذا المنطلق سأكون بالكرامة التي أخذتها من البيئة الصالحة ولن أخضع لأي شخص يتسم بصفة بيع الكرامة ، كرامتي أهم من اخطاء الاخرين ، سأبقى لوحدي مقابل عدم تسليم شخصيتي لأي أحد .
هناك من يستغل المحترم من أجل مصالحه، وهناك من يستغل المحترم بنشر الإشاعة عنه من أجل حقد الناشر او تلبي احتياجاته، وهناك من يريد ان يأخذ حقوق غيره وهي ليست له ، ومن هنا أعلن رسميا نحن في زمن كيف تفرد تصرفاتك السيئة ،من أجل ان تتنفس الهواء الطلق في بيئة الشر .
ان "تلوث الاخلاق” اصبح أمرا عاديا يمثل من تربى على ذلك،
وهو مرض كأي مرض ،فربما يكون من الأمراض النفسية ،بل هو حقاً كذلك بكل ما هو مؤكد ، واكيد هو نسيج غير متماسك و له هشاشة ، التي تجعل صاحبه، ان يعيش في مجتمع ،يندرج تحت شخصيته؛ وهو ما يسمى بالمجتمع الملوث، بالأكاذيب، و الاتهامات الباطلة ،و أخذ حقوق الآخرين، و نشر الإشاعات التي لها هدف وهي المصلحة و…………الخ ، من هنا ومن هناك من يعمل على إشعار غيره بأنك صاحب اخطاء ، وهو بعيد بشكل كلي عن ذلك ، من هنا ومن هناك من يعيش على حساب غيره؛ وذلك عن طريق الابتلاء إلى غيره ، من هنا ومن هناك من يرى اخطاء غيره ولا يرى أخطاءه ، من هنا ومن هناك ان بعضهم ليس به ضمير، ولا اخلاق، ولا انسانية ، من هنا ، من هنا ، من هنا ، من هنا ، وبصوت له صداه، نحن في مجتمع لا يرحم أحدا ،بل يعمل على إعاقة من حوله .