جفرا نيوز : أخبار الأردن | معان في ضيافة الملك
شريط الأخبار
المعشر: ضريبة البنوك من أعلى النسب عربيا وبرفعها يتضرر المواطن المتابعون يتبارون في نقد بث مباراة الفيصلي والسلط .. والعدوان يعتذر إنجاز ببعض الملفات وتقصير بأخرى في 100 يوم من حكومة الرزاز الرزاز ينتصر لمبادرة "شباب البلد همة وطن " بعد منع فعاليتهم العيسوي يلتقي وفد من جرش وعدد من عشيرة بني عطية وشباب القطارنة .. صور أردني يسطو على بنك في الكويت الإصلاح: ضريبة الدخل انصياع للصندوق مجاهد: امطار في شمال المملكة نهاية الاسبوع موظفو المحاكم الشرعية يضربون عن العمل ابتداء من الغد الاقتصادي والاجتماعي يعقد الجلسة الاخيرة حول نظام الابنية ويرفع توصياته القبض على مطلق النار تجاه مطعم بحي نزال وفاة اربعيني في الزرقاء اثر صعقة "هلتي" ثلاثة اصابات بحادث تصادم في الكرك (صور) كناكرية: سأكون فظّا غليظ القلب على كل من يتجاوز على المال العام النقابات تسلم 28 ملاحظة حول "الضريبة" للحكومة - تفاصيل م.غوشة: نظام الأبنية لمدينة عمان والبلديات لايزال قيد النقاش أكبر نسبة في الإيرادات الضريبية بالأردن تأتي من الفقراء القبض على شخص قام باطلاق النار باتجاه احد المطاعم في العاصمة بالصور - المعشر للنقابات : صندوق النقد قال لنا "انتم بحاجتنا" والطراونة بنود القانون مجحفة المعشر: صندوق النقد يقول للأردن انتم بحاجتنا وليس العكس
عاجل
 

معان في ضيافة الملك

جفرا نيوز - حسين شاكر عساف 
هي كذلك عندما تجد معان في وجدان القائد...الوجدان الذي يلم بكل تفاصيل المدينة ووجعها...ويشير الى مواضع القصور قبل ان يتحدث به ابنائها.
هي كذلك عندما يقول الملك بلغته القريبة من القلوب ( انه عندما يعرض عليه أمر يخص معان فأمره هو... مشوها) في اشارة الى ان كل مطالب معان مستجابه.
لم يطل وقت الترقب...والاستنفار الذي يصاحب كل زيارة ملكية...فالزائر ليس شخصا عاديا...بل هو الملك والقائد والانسان...لكنه بتواضع لا يليق الا بالهاشميين ...وبشعور الاب اتجاه الاسرة والقائد اتجاه شعب وفي ، آزال كل مقدمات اللقاء ...وأضفى بحضوره الانساني حميمية على كل برتوكول وجب التقيد به.
لقاء لا يمكن أن نسقط عليه الا تلك المشاعر المتناغمة بين الارتياح والثقة والاطمئان...
قلنا للملك لا تقلق...حتى لا نصاب بالقلق والاحباط...فنحن نعلم طلبتنا وتلاميذنا في قاعات الدرس ان لدينا قائد نستمد منه الثقة والاقتدار...قلنا له يا سيدي ان الاردن معك بخير واننا بمعيتك لا نعرف ارتجافا ولا انكسار.
قلنا له...معان ياسيدي تثق بك ان القادم أفضل...واننا في عرين حكمك مسكونين بالفخر لانك تنجب وطنا بحجم أمة ويزيد.
لم نجامل...ولم نحمل في مشاعرنا اتجاه القائد زيف او نفاق...لاننا شعرنا بأنه يبادلنا الشعور..ويصدقنا القول...ويحمل آمالنا وتطلعاتنا معه حد الغيم...فتلك بشرى بوضع حجر الاساس لمستشفى معان العسكري في يوم استقلال الوطن...وذاك مشروع الميناء البري الذي سيبدأ تنفيذه في قادم الايام..ودعم جامعة الحسين بن طلال حتى تنهض بدورها الذي أريد له أن يكون تنمويا تنويريا يليق باسم الراحل أغلى الرجال.
قال ..كونوا معي ..وساعدونا في ان يتفهم الجميع حساسية المرحله وحجم التحديات...ان يتنبه الجميع لحجم التشويش الذي تتعرض له مسيرة وطن ما كان دوما الا في الطليعة...وابنائه في المقدمة...أن ينصرف الكل لواجباته دون التفات لتشكيك...او ارتجاف لخيال المؤامرة...فأردننا ليس حديث النشأة...ولا هو ضعيف الكيان...او قصير السياج...بل هو بوحدة ابنائه..وصبرهم...ووعيهم...اقوى من كل من يتعاطى بشأنه حديث يتجرد من حقيقة الواقع ومنطق التاريخ ووضوح الانجاز.
معان يا سيدي تشرفت بك اليوم...وارتدت من لقائكم ما يليق بها من حضور ...وما يدفع بها نحو الواجهة من جديد...واجهة التصدي لكل من يحاول دلق الحبر على ثياب الوطن الطاهر...او يحاول انتهاك عذرية خطابنا الذي ظل وما يزال خطابا وطنيا بامتياز.
وشكرا لكم يا صاحب الجلالة...فمثل هذا اللقاء اعاد تحصين وعي ابنائك...وبناء اليقين بحكمة قيادتكم ...والاطمئنان الى أن الاردن في ظل حكمكم الرشيد سيتجاوز المرحلة الى فضاء رحب من الحضور والفعل والتأثير الذي يليق بكم...وبوطن يصنع انجازه من ربان ماهر وشعب معطاء.