شريط الأخبار
التعليم العالي: لجنة تحقيق في مخالفات تعيين ‘‘أمناء الجامعات‘‘ المحامين تقر بدء العطلة القضائية 16 الشهر القادم الطراونة يستعرض اهم ملامح قانون الاشخاص ذوي الاعاقة وفاة نزيل موقوف لأمن الدولة في مستشفى التوتنجي كتلة هوائية حارة نسبياً تؤثر على المملكة من الثلاثاء حتى الخميس الملك يهنىء الرئيس أردوغان بفوزه في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية "كريم" أول شركة تحصل على الترخيص في الأردن بالصور.. مشاهد من الرمثا لقصف الجيش السوري لمواقع الارهابيين الوزيرة السابقة نانسي باكير : مستعدة للعمل بحكومة الرزاز "مجانا" بعد نشر قصر "كينغستون" صورته.. "أمير الأردن الوسيم" يخطف الأنظار في بريطانيا ولي العهد: جرش، من أجمل مدن أردننا تكريم طاقم دورية نجدة لأمانتهم والقبض على مطلوب بجريمة قتل الرزاز طلب لقاء الطراونة رئيس الوزراء يؤكّد التزام الحكومة واحترامها لاستقلاليّة القضاء تنقلات ادارية في الداخلية - اسماء "أوقاف القدس" : مِنَحُ جلالة الملك الدراسية لأبناء المدينة الجامعات الأردنية عطاء شرف (بيان) فصل مدرس في «الطفيلة التقنية» لتحرشه بطالبة الملكة نور الحسين تنتقد تشكيلة أمناء الجامعات تغريدة من الوزن الثقيل للصفدي "الأردن لن يستقبل لاجئين"واستنفار على الحدود الشمالية انفجارات درعا تهز منازل الرمثا
عاجل
 

القيادة الاكاديمية...ليست مجرد شعار

جفرا نيوز - الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات

نفتخر جميعا بمؤسساتنا الأكاديمية العريقة ونباهي من حولنا بالجامعات الوطنية التي أصبحت منارات للعلم والمعرفة ولا تذكر إلا بكل خير ،ولكن طموحاتنا وآمالنا بها تأبى دائما إلا أن تعانق عنان السماء ، ولأننا شرقيون وهي ميزة تجعلنا أقرب من بعضنا البعض فعامل القيادة والإدارة يؤثران بشكل كبير ايجابا او سلبا على سير العملية التنموية وتطورها في مؤسساتنا، فإذا توفرت في مدير المؤسسة الصفات القيادية أحبة جميع من يعملون بإمرته وكنتيجة حتمية يصبح الجو العام محفزا للعمل والعطاء والإبداع ،بل إن ذلك يمنح العاملين الحافز للعمل بروح الفريق الواحد لمزيد من العمل والانجاز، فأفضل أنواع التعلم هو التعلم بالقدوة فهي عدوى ايجابية تحفز على العمل والانجاز.
إن رسالة ديننا السمح حثت على الأخلاق الكريمة والمعاملة الطيبة وهذا هو سر انتشار ديننا الحنيف في مناطق واسعة من العالم لم تدخلها الجيوش ولكن دخلها التجار وانتشر فيها الاسلام بأخلاق وصدق وحسن معاملة هؤلاء التجار وهي خير دليل أن النجاح لا يكون بالضرورة من خلال المخاطبات الرسمية والمعاملة بسلطة القانون وتحت حد السيف .

إن صروحنا الأكاديمية وجامعاتنا الوطنية بحاجة ماسة إلى توفر عنصر القيادة الإدارية لدى المسئول والذي يتجلى من خلال استيعاب المسئول للجميع، وأن يكون على مسافة واحدة منهم، فنحن في غنى عن كل ما يزيد التوتر والقلق لدى مؤسساتنا وخصوصا في مثل هذه الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشها المواطن.

نحن نؤيد أن يكون التوجه المستقبلي لدى وزارتنا الكريمة "وزارة التعليم العالي" ومجلسها الموقر في استقطاب الكفاءات والقيادات الأكاديمية للمواقع القيادية فكما ذكرت سابقا " ليس كل باحث متميز او مؤثر قيادي ناجح فعنصر القيادة يولد مع الانسان وينمو ويكبر بالخبرات والتعليم المستمر،واسمحوا لي في ذات السياق أن أثني على ما كتبه الزميل الدكتور أنيس الخصاونة في مقاله الأخير والمعنون " ربحت اليرموك وربح الوطن" وأنا أقول أيضا "ربحت جوهرة الجامعات الأردنية وربح الوطن" .

إن اختيار القيادي الذي يتمتع بالقبول لدى السواد الأعظم من العاملين في المؤسسة سواء كانوا أكاديميين او اداريين حتى ولو لم يكن متصدرا منافسيه عامل مهم جدا في استقرار العمل الاكاديمي وتطوره وعلى النقيض من ذلك فان وضع المسئول الذي لا يتمتع بالقبول والرضى لدى معظم العاملين او الذي يدير المؤسسة بطريقة بوليسية سواء كانت استخباراتية أو تصفية للحسابات القديمة يشكل عامل كبير في الاحباط وعدم استقرار المؤسسه مما يدفع بالكثيرين للبحث عن أماكن عمل أكثر هدوءا وأكثر تحفيزا للعمل والعطاء.

فالاستقرار الوظيفي والراحة النفسية ،والابتعاد عن المناكفات والانشغالات خارج العمل الأكاديمي والاسترضاء أو الاستعداء هو بيئة محفزة للعمل المؤسسي والأهم من ذلك هو التصاق المسئول بعامة الموظفين إحقاقا للعدالة والمساواة وللاطلاع المباشر على أحوال العاملين وتلمس احتياجاتهم .

إن وضع مقدار الإنتاج والعمل والانتماء للمؤسسة المعايير الرئيسية في اختيار الإدارات الأكاديمية والذي يأتي منسجما ومتمشيا مع التوجهات الملكية السامية في جعل العمل والإنتاج والإخلاص المعايير الاساسية التي يتم من خلالها اختيار المسئول أو إبقائه في مكانه.

حفظ الله مؤسساتنا الاكاديمية وجامعاتنا العريقة وجعلها واحة للعلم والأمن والتحفيز والإبداع في ظل قيادتنا الهاشمية المظفرة.