مركز الفلك الدولي : 5 حزيران أول أيام عيد الفطر المبارك الملكة رانيا العبدالله تقيم مأدبة إفطار لعدد من الشباب والشابات بالصور.. الاعتداء على شاب"ذوي احتياجات خاصة" بالهروات والبلطات وتحطيم مركبته المجالي ينتقد رئيس المفوضية بعد وضع الكلبشات بيد مواطن اقترب من مكتبه الملك يلتقي مجموعة من الأئمة والوعاظ (صور) لاردن يدين «التفجير الارهابي» في العراق العسعس يبحث مع وزير الدولة للتنمية الدولية البريطاني متابعة مخرجات مؤتمر مبادرة لندن 2019 الرزاز يوجه بالتسهيل على مقترضي صندوق التنمية والتشغيل تحويل جثة طفلة للطب الشرعي بعد اتهام ذويها بحدوث خطأ طبي كناكرية: نمو التجارة الإلكترونية إلى 290 مليون دينار، والرزاز سيشكل لجنة وطنية لبحث ملف الدخان فسخ قرار الحجز على مركبة رئيس بلدية الزرقاء وزير العمل ملتزمون في تعزيز الحوار الاجتماعي بين أطراف الإنتاج وصول طائرات مساعدات كويتية للاجيئن السوريين الصفدي: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أساس الصراع في المنطقة عطل في كيبل في البحر الاحمر يؤثر على سرعة الانترنت والخدمات المقدمة بالاردن الملكية تتيح لمسافريها استخدام أجهزتهم الذكية أثناء الطيران الخارجية تدين استمرار الانتهاكات الاسرائيلية ضد المسجد الاقصى وتطالب بالوقف الفوري لجميع الاستفزازات التي تحدث وفاة و3 إصابات بحادث تصادم في المفرق السبول: 40% من الادوية المسجلة في الاردن سعرها اقل من 5 دنانير وزيرا الداخلية والتربية والتعليم يناقشان اجراءات عقد امتحانات التوجيهي
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
03:43 pm-

مسرحية الخرمنجي .. هل هي حلقة جديدة في استهداف الاردن ؟؟

مسرحية الخرمنجي .. هل هي حلقة جديدة في استهداف الاردن ؟؟

جفرا نيوز - محمد سالم عرار المجالي 

قصة الخرمنجي ... زادت الشارع الاردني اكثر تعقيدا وقلقا ً , خاصة وانها جاءت في غياب رأس الدولة جلالة الملك في اجازة خاصة خارج الدولة .

ان الضجيج الاعلامي المحلي والعالمي اتجاه أي حدث في الاردن , لا يمكن أخذه كصورة بريئة لم يمكن ولا يمكن تفسيره أنه حالة فساد أو اوضاع اقتصادية صعبة فقط ,, الاردن بكل صراحة موضوع شائك وأصبح في عين العاصفة ومستهدف من اطراف خارجية عديدة .

وما نشهده لا يمكن تفسيره الا انه تنفيذ لسياسة خارجية , وبأيدي أردنية وبكل اسف وفق برنامج ممنهج يستهدف الدولة وكيانها الاجتماعي اولا والسياسي ثانيا ً .

نعم .. المواطن أصبح في حالة غليان وضياع , وغير قادر على استيعاب كل ما يجري .. وقوة الاستهداف سببت لديه حالة من عدم الوعي وفقدان للتوازن , حتى وصل الامر ببعض الاشخاص يتحدث مع نفسه في الشارع .. واصبح عاجز عن تفسير لكل ما يجري حوله .. ووصل الامر بالمسؤول ايضا ً بعدم قدرته على تفسير ما يجري .. وغير قادر على الحديث للشارع لتطمينهم عن حقيقة الاوضاع .

الاعلام ووسائل التواصل اصبحت اداة للأطراف الخارجية , لتسويق صورة الأردن بطريقة مشوهة وتعمل على تغير النمط التفكيري لدى المواطن , نحو حقيقة ما يجري , فتركز على نشر الاشاعات والمناكفات والفساد وغيرها , طبعا ً دون قصد او معرفة لسياسة الاطراف الخارجية .. فالمواطن أصبح في حالة ضياع ... ومعزول تماما ً عن حقيقة ما يجري .. فلا لون ولا طعم له وغير مؤثر , وما نسمعه ونشاهده من اعتصامات وطرح للآراء على القنوات الاعلامية وغيرها .. ما هو الا جعجعة في الهواء دون أن نلمس أي تأثير او تغيير ما .

فالسؤال المحير والمطروح امام الجميع , الاردن الى اين ؟؟ وما هو المصير ؟ ومن هي الاطراف الخارجية التي تخطط وترسم مستقبل هذا البلد ؟ وهل صحيح كما يقال أن دور الاردن قد انتهى ؟ واصبح يشكل عبئا ً وثقلا ً على بعض الاطراف الدولية .

فأمام هذه الحالة .. يجب دعوة كل الاطراف ومكونات المجتمع الاردني , السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعشائرية والحزبية .. لعقد مؤتمر وطني عام .. لمعرفة حقيقة ما يجري , ولماذا الاردن مستهدف بهذه الصورة والطريقة الان ؟

فالأردنيين جميعا ً , من شرقي وغربي النهر ومن كافة الأطياف دون تمييز المصارحة والمكاشفة .. للوقوف بكل صراحة خلف قيادتنا و أجهزتنا الامنية للحفاظ على كينونة هذا البلد , ليبقى قلعة صامدة امام كل من يحاول المساس به خارجيا ً او داخليا ً ,وكما قال دولة الرزاز : جميعنا انتحاريين من اجل عزة ومكانة الاردن .
حمى الله الوطن .. وحمى قيادته الهاشمية .. واجهزته الامنية .

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر