جفرا نيوز : أخبار الأردن | النهايه
شريط الأخبار
انهيار جزء من شارع بخلدا وإصابة شخصين بالصور: تدهور سيارة إطفاء بالطفيلة ميدالية ذهبية للاردن في دورة الألعاب الآسيوية حركة السفر والشحن عبر معبر وادي الأردن خلال عيد الأضحى الملك يبحث العلاقات الثنائية مع رئيس الوزراء الهندي الملك يلتقي رئيس اركان الجيش الالماني وفاة حاج أردني ثالث في مكة "كعك العيد" فرحة المغتربين في بلاد الغربة إقرار رسمي بتورُّط مُوظَّفين عُموميين بقضيّة "الدخان" والملك يُحذِّر من ”اغتيال الشخصيّات” كيف سيكون الطقس في العيد؟ دِمشق تُصِر على تَجاهُل رغبة الأردن بشأن "نصيب" وفاة طفل دهسته والدته بـ"الخطأ" في جرش أجواء صيفية معتدلة نهارا ولطيفة رطبة ليلا اليوم وغدا مدعوون للامتحان التنافسي للتعيين في وزارة التربية - اسماء توقف تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات من الأربعاء حتى الجمعة نقل وحدة مواجهة التطرّف إلى رئاسة الوزراء مصدر: الامطار تلحق أضرارا بخيم "الفرادى" والأوقاف تؤمنهم ببدائل إحالة قريبة لموظفين عموميين للقضاء بقضية ‘‘الدخان‘‘ مواطنة تشكر موظفي جمرك مطار التخليص لمساعدتها بعثة الحج الاردنية تعلن وفاة حاجة عصر اليوم في مكة المكرمة
عاجل
 

النهايه

جفرا نيوز -احمد الصرفندي

كانت الكلمات تخرج من فمها خجلى مترنحة على جسد الماضي البعيد الذي لا يريد ان يعود قهرا وعنادا ،كنت اتجاذب اطراف الحديث مع الخنساء ذات مساء حيث قالت يا ابتي اسمع غدر الانسان باقرب الناس اليه انها امه التي سألته وهو في الغربه انها تنوي شراء شقة له كأخواته الثلاثه من نصيبها من ارث والدها الذي توفاه الله قبل اشهر ،فقال يا امي انا لا افكر بالعودة الى ارض الوطن وان عدت وذاك في علم الغيب اسكن معك..

اشترت لبناتها الثلاثه لكل واحدة شقه ولم يبقى معها من الارث الا القليل القليل ، وتمضي الايام وإذا بولدها الوحيد يقول لها في اخر مكالمة هاتفيه اشتقت الى الاردن سوف احضر لايام فقط ، كيف خواتي اتنمني ان يكونوا بخير قالها وهو يقبل يدي امه ، وصلوا المنزل واخواته وازواجهم واولادهم بإنتظار خالهم وما هي الا ايام من السهر وتجاذب اطراف الحديث مع اخواته وامه واذا به يقول لا مانع لدي ان نراها قالها وضجة الجلسة بالفرح وعدم التصديق ، قالها بسعاده موافق بعد ان رشف من فنجان القهوة رشفة اعادة له ذكريات الطفوله وتذكرها وهم يلعبون معا في الشارع احيانا والحديقه احيانا اخرى ، عقدوا القران بالمحكمه واتفقوا على موعد العرس الذي لم يطل لاشتياقه 

 كانت تحاول ان تسعده وزوجته بكل السبل والطرق وذات مساء قال لها يا امي والابتسامة تعلو وجهه اريد ان اذهب معك لزيارة خالتي ، لم يذهب في طريق خالته وفچأه اوقف السياره وقال لها يا امي تعلمين ان زوجتي كانت مدلله عند اهلها لانها الوحيده وانا لا املك الا ان البي كل طلباتها ، رفعت الام عينيها وكانها تسأل ، ان زوجتي لا تستطع العيش معك واضاف انا لدي حل سيرضيك حتما ادارة رأسها يمينا وتعثرت الكلمات على شفتيها وقال حجزت لك في ملجأ العجزه انه قريب منا اقل من مئه كيلو، ساعة ونكون بجانبك ، اومأت برأسها ....ولم ينظر.