وزيرا الداخلية والتربية والتعليم يناقشان اجراءات عقد امتحانات التوجيهي 33 ألف أردنية يحصلن على رواتب تقاعدية من الضمان الاردنيون بالمركز الرابع عالمياً بعدد المصابين بـ"الربو" ..تفاصيل وفيات الاحد 26-5-2019 الضمان: العمل الأقدم لتحديد راتب التقاعد لمن يعمل في أكثر من منشأة رجل أعمال أردني يكسب قضية بالإمارات قيمتها 5ر24 مليون درهم.. تفاصيل اتفاقية بقيمة 10 ملايين دينار لتنفيذ تلفريك عجلون البدء بتنفيذ “وصلة طارق” ضمن “الباص السريع” بعد العيد الموافقة لـ6 شركات جديدة للنقل ذكي صور من حفل الاستقلال (شاهد) كتلة حارة جديدة منتصف الاسبوع العثور على جثة في غور الصافي الضريبة: نهاية أيار أخر موعد للإعفاء من كامل الغرامات الاتصالات تحذر من رسائل احتيالية الملك ينعم على جامعة العلوم الإسلامية العالمية بوسام الاستقلال من الدرجة الأولى حزبيون يناقشون سيناريوهات مستقبلية لتجربة اللامركزية الزراعة تنفي تفويض اراضي حرجية لشخصية عسكرية مهمة بالاسماء -الملك ينعم على مؤسسات وطنية ورواد عطاء وإنجاز بأوسمة ملكية بعيد الاستقلال 73 تحويل السير عن نفق المدينة الرياضية بعد تدهور مركبة الرزاز للملك : معكم وبكم نمضي متسلحين بوحدتنا الوطنية
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
12:25 pm-

علاقات متوازنة مع الجيران

علاقات متوازنة مع الجيران

جفرا نيوز - حمادة فراعنة

ايران مثلها مثل تركيا وكلتاهما مثل أثيوبيا بلدان كبيرة، بعدد سكان كبير، وقوميات كبيرة، محيطة بالعالم العربي، نتفق معهم ونختلف، تتقارب مصالحنا القومية معهم وتبتعد، شركاء واياهم لا نستطيع التهرب من التعامل معهم واقعياً ومائياً وأرضاً وجيرة وتاريخاً وتراثاً وديانة مسلمين ومسيحيين، سنة وشيعة، قيم متبادلة عابرة للحدود بيننا وبينهم، لا نستطيع اغراقهم ورميهم في البحر، والتخفي عنهم وطمس رؤوسنا في الوهم، هم ليسوا أعداء بل يمكن التفاهم معهم والتوصل لقواسم مشتركة بيننا وبينهم، وفق التاريخ الذي كان لنا ولهم، والمستقبل كذلك لا مهرب منه.  

ولذلك عملية استحضار ايران كعدو لنا، كما تسعى الولايات المتحدة بعهد ترامب نزولاً عند رغبة ومصلحة العدو الاسرائيلي لن يلغ الحقائق، ولن يفيد مستقبل العرب، ولن يحفظ كرامتنا كأمة ودين وبشر، فالتضليل والتعمية سوقهما محدود، وانتشارهما مؤقت، لأن الحقائق الدامغة، ووقائع الحياة في التطاول على مقدساتنا الاسلامية والمسيحية أقوى من كل مبشري العهد الجديد الذين يبيعون وعيهم وثقافتهم للبترودولار حتى ولو صنعوا مراكز وأبحاث، واحتلوا زوايا يومية في الصحف. 

الولايات المتحدة نفسها في عهد أوباما توصلت بمشاركة الدول الأربعة الدائمة العضوية في مجلس الأمن والمانيا مع ايران الى الاتفاق النووي، وقد أغاظ ذلك الاتفاق نتنياهو، ودفعه لممارسة التحريض من داخل المؤسسات الأميركية عبر اللوبي اليهودي الصهيوني ضد الرئيس أوباما وسياسته، وضد الاتفاق النووي الموقع في تموز 2015، وعليه لعب هذا اللوبي دوراً مؤثراً في ادارة العملية الانتخابية لصالح ترامب الجمهوري وضد كلينتون الديمقراطية وصولاً الى الحالة العمياء التي يقودها الرئيس الأميركي وفريقه الصهيوني لصالح اليمين الاسرائيلي المتطرف ومشروعه الاستعماري التوسعي. 

نختلف كعرب مع ايران، في العديد من العناوين والقضايا، سواء في احتلالها لجزر الامارات العربية الثلاثة، أو في تدخلها بما يمس السيادة العراقية، وها هي احتجاجات العراقيين العابرة للمحافظات والمذاهب دلالة على رفضهم لرموز قيادات ما بعد الاحتلال الأميركي 2003، ومرجعياتهم الأمنية أو المذهبية أو السياسية، في وعي الجماهير العربية في رفض انصياعها وتذيلها لما هو خارج الحدود، وخارج قيم الصداقة النبيلة والشراكة الندية. 

ونختلف مع ايران في تدخلاتها في اليمن وعدم الدفع باتجاه المصالحة، بينما كان دورها في سوريا ايجابياً ومن قبله مع حزب الله في مواجهة العدو الاسرائيلي، ولذلك هناك ما يمكن القبول به، وما يمكن رفضه، وما بينهما ما يمكن التفاهم بشأنه، ولكن بكل الأحوال ليس لنا مصلحة في معاداة ايران، مثلما هي مصلحتنا القومية في عدم معاداة تركيا وأثيوبيا رغم تضارب المصالح في هذه النقطة أو تلك، مما يتطلب من العقلاء ومفكري الواقعية وقادة الرأي العام أن يتحلوا بشجاعة الدفع نحو الحوار والحوار مع هذه البلدان وقادتها للتوصل الى التفاهمات المعقولة، والقواسم المشتركة والندية المحترمة بيننا وبينهم.   

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر