جابر: 73 شخص حاولوا الهرب من مراكز الحجر والبعض وضع الكحول داخل أنوفهم العضايلة : لا حظر جزئي, ولا حظر الجمعة, ولا اغلاق لأي قطاع لغاية الآن 16 حالة جديدة بفيروس كورونا (14) منها محلية وزارة السياحة تشدد الرقابة على المطاعم السياحية تمديد تخفيض رسوم التصاريح الزراعية حتى نهاية أيلول المقبل تسجيل اصابة جديدة بفيروس كورونا في معان الملك يؤكد ضرورة البناء على الإنجازات المتحققة في العقبة وتسهيل إجراءات الاستثمار المستشفى الميداني الأردني في لبنان يبدأ استقبال المصابين سيدة تناشد اهل الخير مساعدتها بتأمين حليب لطفلتها البالغة من العمر سنة ونصف - تفاصيل جابر : احتمال تمديد الحظر في بعض المناطق وارد .. وحماد: عودة المغتربين بمركباتهم موقوفة تفعيل أمر الدفاع 11 اعتبارا من السبت القادم, وارتداء الكمّامات بالمنشات الزامي, ومنع تجمع أكثر من 20 شخصا الرزاز ينعى وزير الأوقاف الاسبق الدكتور عبدالسلام العبادي لماذا تراجع الاردنيون عن بناء المنازل الجديدة في محافظات الشمال والجنوب..؟ الوزير السابق عبد السلام العبادي في ذمة الله الحكومة: ارتفاع أسعار النفط عالميا في الأسبوع الأول من آب العضايلة: نعتمد على "المصفوفة" بفرض الحظر وقد نلجأ إلى تعديلها الملك: مستعدون لتوفير مركز لوجستي لإيصال مساعدات إلى لبنان وزير التخطيط الاسبق سيف يناقش قرار الحكومة إعادة احتساب المديونية انخفاض الحرارة وأجواء صيفية عادية عبيدات: إجراءات قاسية إذا سجلنا أكثر من 3 بؤر
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
12:05 pm-

في وداع الشهيد .. مشهد التناقضات

في وداع الشهيد .. مشهد التناقضات

جفرا نيوز - اليوم تم تشييع الشهيد قوقزة إلى مثواه الأخير ، جراء انفجار مركبة أمنية في الفحيص ..
وأشارت التحقيقات إلى أن السبب في الانفجار " عبوة ناسفة بدائية التصنيع " ..

ونحن في هذا الموقف المؤلم نرفع ايادينا بالصبر لوالدة الشهيد التي التحقت بمئات الأمهات من أمهات الشهداء منذ فجر الدولة الأردنية وحتى يومنا هذا ..
كما ونسأل الله الشفاء للجرحى المتأثرين بهذا الفعل الغادر الراقدين على اسرة الشفاء في المشفى ..
ولا تكفينا المشاعر بل يتبعها في عقولنا تساؤلا 

عن المسؤول عن هذه الأفعال ؟ عن وجود الخلايا النائمة المختبئة والمنتظرة فرصة الهجوم شلت أياديهم قبل ذلك ..
إلى متى يبقى الحمل الكبير على كاهل العسكري والأجر القليل جزاؤه وحياته على المحك .. وفاسدينا غادقين متنعمين بالأمن سواء على أرض الوطن أو خارجه من حراس وآلاف الدولارات التي تنفق من عرق جبين الشعب ليتشدق في احدى "الاوتيلات" في أوروبا بالانجليزية وكأنه الباشا أو الوريث الحادي عشر لأسرة ثرية وغنية منذ مئتي عام ، ليملأ نقصه في تحقيق البرجوازية المتعفنة على أعناق شعب بأكمله ..
إلى متى العسكري صاحب الحصة الأكبر من المسؤولية ، والمسؤول صاحب الحصة الأكبر من الرواتب والتنفيعات والامتيازات ذات الأرقام الفلكية..

لا نخلق فتنة ، فواجب كل عسكري الدفاع عن الوطن ..
نحن نشد على أيادي جنودنا البواسل ، والأردن اليوم ومنذ مايزيد عن ثمان سنوات (أي مع بداية الربيع العربي) وهو يقبع في عين العاصفة ، ويحاط بالأخطار من كل حدب وصوب وضيق الحال زيادة في التحدي والإشكال ..

نحتاج لأن نتوقف عن مدح مسؤول (متقاعس) أو عن دعم نائب مريض في انتمائه لقريته أو مدينته ودائرته ، أو عن غياب الثقة الذي تفشى في جدران المجتمع ..
فالإحباط غلب النفوس في الآونة الأخيرة
لكن الأمل باق إن تعاوننا وتساعدنا ووقفنا صفا إلى صف في وجه كل موظف لئيم يعمل باستعلاء ومن أمام مكتب خدمة عامة لا تؤدى بعدل وشفافية ..

فكفانا يأسا وعلى فاسدينا صمتا ..
فلا يجمعنا إلا حب وطننا الكبير الذي هو في قمة حاجته لنا ، فهذا مركب واحد يحتاج للكثير من الانتماء

#روشان_الكايد