جفرا نيوز : أخبار الأردن | صفقة القرن تمضي بقوة على حساب وقف تبرعات الأونروا
شريط الأخبار
مصدر: الحكومة تقرّ تسوية لملفي ‘‘جناعة والمحطة‘‘ اليوم المصري ينسب بمنح ‘‘الزرقاء الكبرى‘‘ 13.6 مليون دينار الرزاز: خطوة مهمة للنقل العام تم تدشينها اليوم في عاصمتنا الحبيبة وزيرة السياحة.. تثير غضب الأردنيين من جديد أردني يدخل لبنان مع أحزمة ناسفة المعشر: الحكومة ستلبي احتياجات القطاع الزراعي من العمالة الوافدة بعد نشر "جفرا نيوز"..الامن يلقي القبض على مالك صيدليات بحقه ٤٠ طلب مالي القبض على 6 مطلوبين بقضايا مالية كبيرة في المملكة العيسوي يلتقي وفد من الاتحاد العام للجمعيات والقطاع النسوي من جامعة مؤته وابناء لواء ذيبان ومعان .. صور إطلاق منصة "بخدمتكم" التفاعلية ضمن مرحلتها التجريبية القبض على ثلاثة اشخاص من مروجي المخدرات في البادية الشمالية بحضور الملكة اطلاق مهرجاناً تفاعلياً لاشراك المجتمع في الحملة الوطنية للحد من العنف ضد الأطفال العفو العام مازال قيد الدراسة ولاقرار نهائي بشأنه كتلة الانجاز تخوض انتخابات غرفة صناعة عمان - اسماء إحالة "26" متهماً إلى جنايات عمان على خلفية قضية إحدى شركات التجهيزات الطبية ابو السكر : الرزاز يخلف بوعده والمصري لم يدعم البلدية بدينار !! الرزاز: انتقادات المحافظات تستدعي الدراسة الرزاز يعيد انتاج مشروع نادر الذهبي مجلس النواب يشترط خدمة الوزراء 10 سنوات للحصول على الراتب التقاعدي 70 دينارا شهريا لكل أسرة تعيد طفلها المتسرب للدراسة في هذه المناطق
عاجل
 

صفقة القرن تمضي بقوة على حساب وقف تبرعات الأونروا

جفرا نيوز - لربما انشاء الكيان الصهيوني عام 1948 على أراضي فلسطين العربية المحتلة يعد أعظم وأكبر مصيبة حدثت للعرب ، ومن وجهة نظري الشخصية إن صفقة القرن هي الأعتى والأعنف كعنف انشاء ذاك الجسم المسموم في جسد الوطن العربي ..

لم يكن أي رئيس أمريكي قد أثار الجدل بقدر مافعل الرئيس دونالد ترامب وعلى الرغم من مرور البيت الأبيض بفضائح عديدة ( قضية نيكسون ، قضية كلينتون وغيرها .. ) إلا أن حكايا هذا الرجل وغرائبه وتغوله وعبقريته الاقتصادية عملت على التلاعب في الاقليم حيث تسببت إدارته بصورة أو بأخرى بدق أسافين بين دول مجلس التعاون الخليجي لتكون الطعنة في ظهر الشقيقة قطر ولأن فلسطين سيدة الاضواء في الساحة العربية والعالمية فهي لم تسلم من سيناريوهات الإدارة الدونالدية (دونالد ترامب) .

في فن التنظير والتحليل السياسي كانت إدارة أوباما هي الأدهى على الإطلاق حيث استطاع تقليل التكاليف في وزارة الدفاع والتخفيف من التواجد العسكري الأمريكي في بؤر الحروب حول العالم وخاصة الشرق الأوسط واستخدمت "الفوضى الخلاقة" لتحدث تغييرا جذريا في الدول العربية دون هدر قطرة دم واحدة لعسكري أمريكي أو حتى تواجده كما حدث في العراق ..

ولكن عندما جاء ترامب الكل ساوم على سطحيته في البحر السياسي وعدم اتقانه لفنون الدبلوماسية والتفاوض إلا أنه وبصفته ملياردير ما قبل الرئاسة فقد برع في احقاق تسويات للعديد من الملفات المعلقة بعقليته التي صنعت كل تلك الثروة ، ولكن هذه المرة كان شكل الثروة مختلفا ، فهي على شكل عرفان وانتماء وقربان لليهود ولأمريكا واضافة إلى رصيد نفوذ وشرعية اسرائيل ..

وكان نقل السفارة من أوراق صفقة القرن التي انتشرت هنا وهناك في أصداء الإعلام العالمي والعربي ، وتلتها الكثير من القرارات العميقة والخفيفة الأثر لكن كنقل السفارة جاءت ورقة جديدة لصفقة القرن ألا وهي وقف تمويل الأونروا UNRWA( وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين ) وهي مؤسسة دولية تمثل حق اللاجئ قانونيا وتاريخيا ومعنويا ، فماذا سيحل بعد توقفها بمسمى اللاجىء وأين سيتم تدوين هذه الصفة في سجلات الهيئات الدولية ؟

وعلى الرغم من تلكؤ الولايات المتحدة مرات عدة لدعم الوكالة وفق الالتزامات الدولية والحصص الموزعة على الدول المانحة إلا أن هذا القرار ينبثق من طعنة حقيقية في خاصرة القضية الفلسطينية وهدر تام لحق اللاجىء وأحفاده وقتل بقايا أمل حق العودة وفق طاولات المفاوضات وعمليات السلام ، فماذا سيحدث للاجىء الفلسطيني والسوري وغيرهم ..؟!

ومن المسؤول عنهم بعد هذا اليوم من مستحقات في مجال التعليم والرعاية الصحية والغذاء ؟

وهل هي ورقة جديدة لضرب عصفورين بحجر واحد لتسوية القضية وانهائها وانهاك قواعد اقتصاد الأردن المتهالكة والمنهكة اساسا لتتحمل أعباء اللجوء بوقف آخر جهة داعمة ؟

#روشان_الكايد