اندلاع حريق بمطعم عالية بمجمع جبر بالتنسیق مع الإنتربول.. القبض علی متسبب بدهس عائلة في عمّان بعد هربه خارج الأردن الحكومة تعرض نتائج الربع الثاني من اولويات 2020 -2019 البطاينة: (220) تسويه بقيمة (2 مليون وربع) دينار لمتعثري صندوق التنمية أولى جلسات استثنائية النواب الأحد وفاة شاب دهسا في إربد حزيران الماضي الأشد حرارة منذ 140 عاما خلاف يؤجل إعلان كلف إنتاج الألبان انخفاض آخر على الحرارة الجمعة 30 % رسوم جمركية جديدة على الشماغ هذا سبب المياه العادمة في باب عمان بجرش 6 ملايين يورو لتعزيز قدرات الأردن محاولة انتحار عن جسر عبدون حماد: مباحثات واتفاقيات شاملة بين وزارتي الداخلية في الاردن والعراق "حرب" بيانات بين مستشفى الجامعة و نقابة الممرضين حول "الإضراب" عن العمل الثلاثاء نقابة المحامين ترفض الالتزام بتطبيق نظام الفوترة الضريبي - تفاصيل "الأشغال" تُخضِع المواد الإنشائية في مشاريعها للفحص وضبط الجودة عن طريق الجمعية العلمية الملكية تعيين الكرادشة امينا عاما للهيئة المستقلة للانتخابات "بالاسماء" ...احالة عدد من ضباط دائرة الجمارك الى التقاعد مصادر لـ"جفرا": تأجيل الإعلان عن نتائج كلف أسعار الألبان للاسبوع المقبل
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
05:23 pm-

صفقة القرن تمضي بقوة على حساب وقف تبرعات الأونروا

صفقة القرن تمضي بقوة على حساب وقف تبرعات الأونروا

جفرا نيوز - لربما انشاء الكيان الصهيوني عام 1948 على أراضي فلسطين العربية المحتلة يعد أعظم وأكبر مصيبة حدثت للعرب ، ومن وجهة نظري الشخصية إن صفقة القرن هي الأعتى والأعنف كعنف انشاء ذاك الجسم المسموم في جسد الوطن العربي ..

لم يكن أي رئيس أمريكي قد أثار الجدل بقدر مافعل الرئيس دونالد ترامب وعلى الرغم من مرور البيت الأبيض بفضائح عديدة ( قضية نيكسون ، قضية كلينتون وغيرها .. ) إلا أن حكايا هذا الرجل وغرائبه وتغوله وعبقريته الاقتصادية عملت على التلاعب في الاقليم حيث تسببت إدارته بصورة أو بأخرى بدق أسافين بين دول مجلس التعاون الخليجي لتكون الطعنة في ظهر الشقيقة قطر ولأن فلسطين سيدة الاضواء في الساحة العربية والعالمية فهي لم تسلم من سيناريوهات الإدارة الدونالدية (دونالد ترامب) .

في فن التنظير والتحليل السياسي كانت إدارة أوباما هي الأدهى على الإطلاق حيث استطاع تقليل التكاليف في وزارة الدفاع والتخفيف من التواجد العسكري الأمريكي في بؤر الحروب حول العالم وخاصة الشرق الأوسط واستخدمت "الفوضى الخلاقة" لتحدث تغييرا جذريا في الدول العربية دون هدر قطرة دم واحدة لعسكري أمريكي أو حتى تواجده كما حدث في العراق ..

ولكن عندما جاء ترامب الكل ساوم على سطحيته في البحر السياسي وعدم اتقانه لفنون الدبلوماسية والتفاوض إلا أنه وبصفته ملياردير ما قبل الرئاسة فقد برع في احقاق تسويات للعديد من الملفات المعلقة بعقليته التي صنعت كل تلك الثروة ، ولكن هذه المرة كان شكل الثروة مختلفا ، فهي على شكل عرفان وانتماء وقربان لليهود ولأمريكا واضافة إلى رصيد نفوذ وشرعية اسرائيل ..

وكان نقل السفارة من أوراق صفقة القرن التي انتشرت هنا وهناك في أصداء الإعلام العالمي والعربي ، وتلتها الكثير من القرارات العميقة والخفيفة الأثر لكن كنقل السفارة جاءت ورقة جديدة لصفقة القرن ألا وهي وقف تمويل الأونروا UNRWA( وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين ) وهي مؤسسة دولية تمثل حق اللاجئ قانونيا وتاريخيا ومعنويا ، فماذا سيحل بعد توقفها بمسمى اللاجىء وأين سيتم تدوين هذه الصفة في سجلات الهيئات الدولية ؟

وعلى الرغم من تلكؤ الولايات المتحدة مرات عدة لدعم الوكالة وفق الالتزامات الدولية والحصص الموزعة على الدول المانحة إلا أن هذا القرار ينبثق من طعنة حقيقية في خاصرة القضية الفلسطينية وهدر تام لحق اللاجىء وأحفاده وقتل بقايا أمل حق العودة وفق طاولات المفاوضات وعمليات السلام ، فماذا سيحدث للاجىء الفلسطيني والسوري وغيرهم ..؟!

ومن المسؤول عنهم بعد هذا اليوم من مستحقات في مجال التعليم والرعاية الصحية والغذاء ؟

وهل هي ورقة جديدة لضرب عصفورين بحجر واحد لتسوية القضية وانهائها وانهاك قواعد اقتصاد الأردن المتهالكة والمنهكة اساسا لتتحمل أعباء اللجوء بوقف آخر جهة داعمة ؟

#روشان_الكايد

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر

ويكي عرب