الكشف عن حيثيات ملف "تدقيق العضوية" وإجراءات "الصحفيين" لـ"ضبط المهنة" انقاذ (131) شخصاً حاصرتهم الثلوج في مختلف مناطق المملكة 196 عطلاً كهربائياً في مناطق الشمال خلال المنخفض الجوي القبض على 12 شخصا من مطلوبين ومتورطين بقضايا سرقات الملك يعزي الرئيس الكيني بضحايا الهجوم الإرهابي في نيروبي "الامن" يحذر من الغبار الكثيف والرياح الشديدة في الجنوب والطرق سالكة حتى الساعة 12 ظهراً ماهي اقوى العواصف الثلجية التي ضربت المملكة من سنوات طويلة ؟ "القوات المسلحة" تساهم بتقديم الخدمة للمواطنين صور.. الدرك يخلي منتخب السيدات العائد من البحرين بآليات "جواد" الريالات يعلن اعتماد "الدستور" في الامم المتحدة الرزاز يثمّن جهود الأجهزة المعنيّة للتعامل مع الظروف الجويّة السائدة في المملكة تقدر قيمتها بأكثر من (180) الف دينار ..فقدان (1200) رأس اغنام في الرويشد والامن يبحث عنها وفاة طفلة تفحماً بحريق بمنزل ذويها في اربد الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز الامن : كافة الطرق في المملكة سالكة حتى العاشرة صباحا "الأعيان" يؤجل جلسته اليوم إلى الأحد الدفاع المدني: تأمين 101 شخص إلى مناطق سكناهم نتيجة تراكم الثلوج "المياه" تكشف عن كميات الامطار التي هطلت على المملكة وفي السدود اعلان هام للمسافرين عبر مطار الملكة علياء الدولي .. تفاصيل بالصور .. هذا ما فعله أمن الجسور الاردني مع أيتام فلسطينيين
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
02:28 pm-

أحدثكم عن واقعنا

أحدثكم عن واقعنا

جفرا نيوز - ابراهيم الحوري 

لم اعرف يوما”، معنى الخداع، او الأذى للآخرين ، لم أعرف يوما” شيئا” به المستحيل ، لم أعرف يوما” بحياتي بأكملها بأنني قد سلكت ُ اي طريق تؤدي إلى النميمة ، لم أعرف يوما” بأنني سأكون أشبه في مثل ما انا به الآن ، لم أعرف يوما” بأن العثرات تأتيني من كل جوانبها .

صدقوني ان حياتنا أصبحت مبنية على شن الحملات الشرسة على القائمين ضمن قائمة المحبين للجميع ، أتدرون ان قلمي ينزف دمعا” ،يوم بعد يوم، لأسباب لم أتوقع أن تحدث مع قلمي ، ومن أهمها كنتُ على يقين بأننا نعيش في فلم كرتون به المحبة، والإخلاص ،والأمانة، به الشهامة في المواقف ، به الجراءة في قول الحق ،به الوقوف مع المظلوم ،به النزاهة، والشفافية ، حتى هذه اللحظة قد استيقظت من النوم الذي به الآن ، وهو جميع حلقات فلم الكرتون كانت في عالم الوهم ،والخيال .
صدقوني قلمي ينزف دمعا” ، صدقوني ان الشيء الذي به الآن يصعُب ان أقولهُ لكم ، وداعاً يا بشر على الثقة أصبحت في محل وداع ، وداعاً يا بشر نحنُ اصبحنا في محل نفاق ، وداعاً يا بشر نحنُ نسير في درب المصالح التي تقتضي ان تقضي على من يحملون من الأدب، والأخلاق .

صدقوني المقالات التي تُخط بقلمي بين الآونة، والأخرى، سوفَ تبقى ذكرى عطرة ، في ذاكرة كل قارئ ،من أجل ان يُدرك ان حياتنا مليئة بالقهر ،والعذاب ، نتيجة قلة الدين ، الذي يُسبب الوسواس القهري لدى البشر، التي أصبحت في محل لاذع لمن تربوا على الاحترام ، مما لا شك فيه يوما” من الأيام لن أقول لكم وداعا” ،وإنما سأقول لكم سنلتقي في يوم الحساب ،سلامي للشرفاء في كل مكان .

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر