جفرا نيوز : أخبار الأردن | أحدثكم عن واقعنا
شريط الأخبار
دهس شاب في الياسمين والسائق يسلم نفسه أجواء باردة وغائمة وأمطار متفرقة طعن جنديين إسرائيليين بالقدس الدفاع المدني يشرح آلية تعامله مع حادثة "الحفرة الامتصاصية" كناكرية يوعز بإجراء مراجعة شاملة للإعفاءات المقدمة لسيارات ذوي الاحتياجات الخاصة وزير المالية يشكل لجنة خاصة للوقوف على مراحل القضايا التحقيقية وسبل تفعيل إجراءات التحصيل جمعية الإخوان المسلمين تعقد مؤتمرا صحفيا للحديث عن مؤتمرها السنوي الثاني الرزاز: الحكومة ستعلن خلال الأسابيع القليلة القادمة عن إعادة خدمة العلم وفق برنامج مشترك عسكري وتدريب مهني عطلة رسمية الثلاثاء المقبل بذكرى المولد النبوي الشريف مخالفات جديدة إلى «الفساد» والادعاء العام والقضاء بالوثائق..رئيس بلدية الازرق يتجاهل تقارير طبية رسمية ويقيل عامل وطن من عمله اللجنة الفنية للامركزية تقوم بزيارات ميدانية الى مجالس المحافظات وفاة طفلة و شاب اثر سقوطهما داخل حفرة امتصاصية في خريبة السوق .. صور الملك يعود الى ارض الوطن الرزاز يهنئ الملك: هذا الإنجاز هو مصدر فخر لكل أردني ولي العهد في ذكرى ميلاد المغفور له الحسين: ستظل حياً في القلب اقليم البترا بعلن جاهزيته التامة لأي ظروف جوية طارئة احمد سلامة يكتب : مذكرات في عيد ميلاد الملك الراحل "الحسين" و قصة هاني الملقي الذي خطط لحبس "نضال الفراعنة" الحكم بالسجن 15 عاما على منفذ عملية السطو على البنك العربي مدعي عام الجيزة يقرر كف يد رئيس بلدية الجيزة و اعضاء المجلس البلدي عن العمل
عاجل
 

أحدثكم عن واقعنا

جفرا نيوز - ابراهيم الحوري 

لم اعرف يوما”، معنى الخداع، او الأذى للآخرين ، لم أعرف يوما” شيئا” به المستحيل ، لم أعرف يوما” بحياتي بأكملها بأنني قد سلكت ُ اي طريق تؤدي إلى النميمة ، لم أعرف يوما” بأنني سأكون أشبه في مثل ما انا به الآن ، لم أعرف يوما” بأن العثرات تأتيني من كل جوانبها .

صدقوني ان حياتنا أصبحت مبنية على شن الحملات الشرسة على القائمين ضمن قائمة المحبين للجميع ، أتدرون ان قلمي ينزف دمعا” ،يوم بعد يوم، لأسباب لم أتوقع أن تحدث مع قلمي ، ومن أهمها كنتُ على يقين بأننا نعيش في فلم كرتون به المحبة، والإخلاص ،والأمانة، به الشهامة في المواقف ، به الجراءة في قول الحق ،به الوقوف مع المظلوم ،به النزاهة، والشفافية ، حتى هذه اللحظة قد استيقظت من النوم الذي به الآن ، وهو جميع حلقات فلم الكرتون كانت في عالم الوهم ،والخيال .
صدقوني قلمي ينزف دمعا” ، صدقوني ان الشيء الذي به الآن يصعُب ان أقولهُ لكم ، وداعاً يا بشر على الثقة أصبحت في محل وداع ، وداعاً يا بشر نحنُ اصبحنا في محل نفاق ، وداعاً يا بشر نحنُ نسير في درب المصالح التي تقتضي ان تقضي على من يحملون من الأدب، والأخلاق .

صدقوني المقالات التي تُخط بقلمي بين الآونة، والأخرى، سوفَ تبقى ذكرى عطرة ، في ذاكرة كل قارئ ،من أجل ان يُدرك ان حياتنا مليئة بالقهر ،والعذاب ، نتيجة قلة الدين ، الذي يُسبب الوسواس القهري لدى البشر، التي أصبحت في محل لاذع لمن تربوا على الاحترام ، مما لا شك فيه يوما” من الأيام لن أقول لكم وداعا” ،وإنما سأقول لكم سنلتقي في يوم الحساب ،سلامي للشرفاء في كل مكان .