الرئيسية / مقالات
02:28 pm-

أحدثكم عن واقعنا

أحدثكم عن واقعنا

جفرا نيوز - ابراهيم الحوري 

لم اعرف يوما”، معنى الخداع، او الأذى للآخرين ، لم أعرف يوما” شيئا” به المستحيل ، لم أعرف يوما” بحياتي بأكملها بأنني قد سلكت ُ اي طريق تؤدي إلى النميمة ، لم أعرف يوما” بأنني سأكون أشبه في مثل ما انا به الآن ، لم أعرف يوما” بأن العثرات تأتيني من كل جوانبها .

صدقوني ان حياتنا أصبحت مبنية على شن الحملات الشرسة على القائمين ضمن قائمة المحبين للجميع ، أتدرون ان قلمي ينزف دمعا” ،يوم بعد يوم، لأسباب لم أتوقع أن تحدث مع قلمي ، ومن أهمها كنتُ على يقين بأننا نعيش في فلم كرتون به المحبة، والإخلاص ،والأمانة، به الشهامة في المواقف ، به الجراءة في قول الحق ،به الوقوف مع المظلوم ،به النزاهة، والشفافية ، حتى هذه اللحظة قد استيقظت من النوم الذي به الآن ، وهو جميع حلقات فلم الكرتون كانت في عالم الوهم ،والخيال .
صدقوني قلمي ينزف دمعا” ، صدقوني ان الشيء الذي به الآن يصعُب ان أقولهُ لكم ، وداعاً يا بشر على الثقة أصبحت في محل وداع ، وداعاً يا بشر نحنُ اصبحنا في محل نفاق ، وداعاً يا بشر نحنُ نسير في درب المصالح التي تقتضي ان تقضي على من يحملون من الأدب، والأخلاق .

صدقوني المقالات التي تُخط بقلمي بين الآونة، والأخرى، سوفَ تبقى ذكرى عطرة ، في ذاكرة كل قارئ ،من أجل ان يُدرك ان حياتنا مليئة بالقهر ،والعذاب ، نتيجة قلة الدين ، الذي يُسبب الوسواس القهري لدى البشر، التي أصبحت في محل لاذع لمن تربوا على الاحترام ، مما لا شك فيه يوما” من الأيام لن أقول لكم وداعا” ،وإنما سأقول لكم سنلتقي في يوم الحساب ،سلامي للشرفاء في كل مكان .

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر