جفرا نيوز : أخبار الأردن | لا كبيرة ضد الكونفدرالية
شريط الأخبار
تأجيل إطلاق القمر الصناعي الأردني المصغّر بلدية الزرقاء توافق على مطالب موظفي البلدية .. صور مديرعام المناطق التنموية لجفرا : انهيارات شاطىء مشروع الكورنيش بفعل حفر الانهدام وتكلفتها على المقاول التنمية تحقق في هروب 11 حدثا من احد مراكزها النواب يشدد العقوبات على المتهربين ضريبيا - تفاصيل اكثر من 73 الف مشترك في "شتوية التوجيهي" بالصور..رغم انفاق (32) مليون على البنية التحتية .. انهيارات ارضية في مشروع كورنيش البحر الميت غرامات على المتأخر بتقديم اقراره الضريبي (100 دينار للطبيعي و300 للاعتباري و500 للشركات) النواب يقر تشكيل "نيابة عامة ضريبية" يتم تعيينها من المجلس القضائي "العيسوي" يكتب في ذكرى وفاة والدته مجلس النواب يمنع تجديد الدعوى في قضايا الضريبة لذات السبب احالات الى التقاعد في الامن العام - اسماء منح مدير الضريبة صلاحية فرض ضريبة مقطوعة من قيمة المبيعات او الايرادات على 150 الف دينار النائب الرقب يحمل امانة عمان مسؤولية وفاة طفلة وشاب بحفرة امتصاصية الرزاز يدعو لعدم الانجراف خلف الإشاعات الطراونة ينعى الشهيد الرواحنة والمجلس يقرأ الفاتحة على روحه الامن يكشف تفاصيل جديدة بحادثة مقتل أب على يد نجله في ابو نصير العراق يلغي تجمع الشاحنات الاردنية قرب طريبيل وتقرر السماح لها بالعبور في نفس اليوم (التعليم العالي) ينسب للرزاز بإجراءات قانون جامعة القوات المسلحة للعلوم الطبية ويعتمد الوثيقة الشخصية للطلبة السوريين إعفاءات الأسرة والفرد من "الدخل" على طاولة "النواب" اليوم
 

لا كبيرة ضد الكونفدرالية

جفرا نيوز - حمادة فراعنة

ليست الكونفدرالية وحدها المرفوضة، بل الفدرالية، والاندماجية، وأي علاقة وحدوية بين الأردن وفلسطين، لأنها خطر على فلسطين، تستهدف تفريغ شعبها منها تلبية لمخططات المشروع الاستعماري التوسعي الذي يعمل على التهجير الطوعي الاختياري للفلسطينيين، بعدما فشل في استكمال مشروع التهجير القسري بالطرد والتطهير العرقي كما حصل عام 1948، وإذا نجح في طرد نصف الشعب الفلسطيني خارج وطنه، فقد فشل في طرد وتهجير النصف الأخر المتبقي صامداً على كامل أرض فلسطين، وعددهم أكثر من ستة ملايين نسمة. 

وهي ليست خطراً على فلسطين وحسب، بل هي خطر على الأردن، لأن هذا المشروع سيحول الأردن إلى وعاء لاستقبال الفلسطينيين ويكون حاضنتهم بعد أن عمل ويعمل العدو الإسرائيلي على جعل الأرض الفلسطينية طاردة لشعبها وأهلها بالإفقار والتضييق وفقدان فرص الحياة الكريمة. 

الكونفدرالية وغيرها من المسميات الوحدوية، تعني أن المواطن الفلسطيني سينتقل من الخليل ونابلس ورام الله وطولكرم إلى عمان، كما ينتقل ابن الكرك والطفيلة والمفرق إلى العاصمة، فهي بلد واحد تربطه الوحدة، وطالما أن فرص الحياة تضيق على الفلسطيني داخل وطنه المحتل والمحاصر، سيندفع للبحث عن فرص أفضل للحياة، فيجد في الأردن ملاذاً وحاضنة طالما تربطه بالأردن العلاقة الوحدوية، أو ممراً من خلاله إلى خارج فلسطين، ولذلك أمن الأردن واستقراره ومصلحته الوطنية والقومية هي أن لا يكون حاضنة وملاذاً لفلسطين وشعبها، بل أن يكون داعماً ورافعة لدعم صمود الشعب الفلسطيني على أرض وطنه الذي لا وطن له سواه : فلسطين، وكما هو الأردن وطن الأردنيين، وسوريا للسوريين، والسودان للسودانيين، يجب أن تبقى فلسطين للفلسطينيين، كما كانت، وكما يجب أن تبقى، وتكون.
 
لقد نجح العدو الإسرائيلي بعد عام 1948 برمي القضية الفلسطينية إلى الحضن العربي : إلى لبنان وسوريا والأردن، وقد نجح الرئيس ياسر عرفات بإعادة القضية الفلسطينية إلى عنوانها وأرضها وتربتها، ونقلها من المنفى إلى الوطن بعد عام 1993 على أثر انتفاضة الحجارة المدنية وحصيلته إتفاق أوسلو، وتحولت من الحضن العربي الذي شهد اشتباكات وخلاف على المصالح والأولويات بين الفلسطينيين من طرف، وبين الأردنيين والسوريين واللبنانيين من طرف أخر، وبصرف النظر من هو المخطئ ومن الذي يتحمل مسؤولية الصدامات، ولكنها كانت بين الشقيق وشقيقه، بين الأخ وأخيه، وقد توقفت هذه الاشتباكات بعد أن إنتقل الثقل الفلسطيني وأدواته الكفاحية من المنفى اللبناني والسوري والأردني إلى داخل وطن الفلسطينيين وتحول نضالهم باتجاه واحد، باتجاه عدوهم الذي لا عدو لهم سواه، العدو الإسرائيلي الذي يحتل أرض الفلسطينيين، ويصادر حقوقهم، ويهدر كرامتهم، وتحول الفعل الأردني والسوري واللبناني إلى روافع داعمة للنضال الفلسطيني وسقطت كل التباينات والخلافات وإنتهت كل الصراعات الجانبية بين الفلسطينيين مع أي طرف عربي، وهذا ما يجب أن يبقى ويستمر، من أجل حرية فلسطين واستقرار الأردن .

h.faraneh@yahoo.com
* كاتب سياسي مختص بالشؤون الفلسطينية والإسرائيلية.