شريط الأخبار
قرارات مجلس الوزراء الدفاع المدني يتعامل مع حريق ضخم اثر اشتعال إطارات مستعملة في الزرقاء استجابة أردنية لمطلب سوري عطلة رسميّة بمناسبة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلاديّة الملك يتسلم التقرير السنوي لأوضاع المحاكم الشرعية أردنية تلقي بنفسها أمام أبنائها من الطابق الثالث بالكويت كناكرية يوضح قرار إعادة هيكلة رأس مال الملكية - تفاصيل الصفدي يدين بناء وحدات استيطانية جديدة ومصادرة الأراضي الفلسطينية انخفاض أسعار المشتقات النفطية في الاسبوع الثاني من كانون الأول الديون للدول الاوروبية ترتفع .. قرضان ألمانيان للأردن بـ(97) مليون يورو "امانة عمان" تقرر إستئصال الاعضاء التناسلية للكلاب الضالة .. صورة وزير الاوقاف : تعيين (215) شخصاً بوظيفة مؤذن وخادم مسجد الملك يتسلم التقرير السنوي لأوضاع المحاكم الشرعية إحالة قضية بقيمة (5,5) مليون دينار في احدى الشركات الصناعية لمحكمة الجنايات كناكرية يعلن وقف شراء المركبات الحكومية "الفايز" يتحدث عن صفقة القرن والوضع الاقتصادي (373) الف شهادة عدم محكومية اصدرتها وازرة العدل منذ بداية العام الرزاز يفتتح طريق الملك سلمان" الزرقاء - الأزرق - العمري" (صور) نقيب المحامين لجفرا : من يفرج عنه بالعفو العام سيحصل على "عدم محكومية"و التجسس والارهاب المخدرات والشيكات لن يشملها الرزاز خلال افتتاحه لمصنع للألبسة في الأزرق: الشباب الأردني قادر ومصمم على العمل
عاجل
 

على طاولة قانون الضريبة الشعب يرفض والحكومة تبرر ..

جفرا نيوز - 

لماذا لا تتعلم حكوماتنا الدرس؟

لماذا لا يصدقون ويدركون وجود تجمع بشري على هذه الارض ينتمي للدولة يسمى شعب ؟

مازال القانون الذي أطاح بحكومة الملقي على شكل انفجار شعبي اجتاح الشوارع والطرقات في معظم محافظات المملكة لينطلق مفهوم يسمى تجمع الدوار الرابع الذي عبر عن تطلعات الشعب من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب وكذلك الأمر من الشرق إلى الغرب على حدود الأردن ..

هذا القانون الذي اثار حفيظة المواطن وارق يومه المنهار وعيونه المؤرقة من شدة الالتزامات والمصاريف وتكاليف المعيشة التي باتت لا تطاق ادت بالمواطن للخروج منددا بالظلم والجور الناجم من سياسات الحكومة الممتدة دون تغيير وبلا رحمة ..

وجاءت حكومة جديدة من رحم الحكومة السابقة حيث يعد رئيس الحكومة الحالية من فريق الملقي الوزاري وعلى الرغم من ذلك ، شعر الشارع الأردني بنوع من الارتياح من خلال طريقة تعاطي هذا الرجل مع الملفات (قضية مرضى السرطان .. وغيرها) وطبيعة شخصيته الهادئة التي تنم عن رجل الموقف ..

ولكن يبدو أن الآمال مازالت متقهقرة فوجود مثل قانون الضريبة الذي أجج الموقف قبل شهور ومواصلة الحديث عنه والعمل عليه وبه امر يدعو للخوف ...

فمن جهة يعد هذا القانون أمر مخيف وغير منطقي في التفسير وكم نحتاج للباحثين الاقتصاديين لتفسيره بظاهره ومجازيته من مداخل وثغرات يستطيع صانع القرار اقصاء من يريد والعكس وفق تكييفات القانون ..

ومن جهة أخرى في محاولات حكومة الرزاز " لتسويق القانون " والمواجهة المباشرة مع الشعب لفتح قنوات الحوار حول هذا القانون إلا أن ماحدث مع الطاقم الوزاري الذي ذهب الى محافظة الطفيلة وواجه ردود فعل هي على المحور المنطقي ردود فعل غالبية هذا الشعب وهذا ليس إلصاقا للعجز بجسد الحكومة إنما ما جاءت عليه الحكومة ولأجله منذ ولادتها ..

فكيف لها ان تقنع الشعب بالقانون الذي رفضه الشعب ...

لن نخوض في سياق التعديلات التي تمت على هذا القانون فما زلنا نملك من الضبابية ماقبل وبعد التعديل انما النقطة الجوهرية هو مؤشر الغضب الذي يكتمه الشارع في هذه المرحلة وهذه الفترة بالذات والتي تعبر عن اهتزاز حقيقي في المجتمع ظهرت بوادره في الطفيلة على شكل سخط وغضب ومطالبات بمغادرة الفريق الوزاري وهذا يعبر ايضا عن غياب الثقة القديم الجديد بين المواطن وبين الحكومة ..

فهل ستدرك حكومة الرزاز أن هذا القانون يجب التعامل معه بحرص شديد ويجب التعاطي مع الطبقات التي تهالكت بنظرة استثنائية لتسعفها قبل زوالها الذي سيؤدي - لا سمح الله - إلى خلل في شكل المجتمع ..

#روشان_الكايد