(العمل) تحمّل المواطن (100) دينار بدل استبدال «العاملة» الحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعدية 15 دينارا زيادة شهرية لعاملي “الكهربـاء الأردنيـة” وجبة أحكام بالسجن لمتهمين بـ”الإرهاب” تعيين ألفي باحث عن عمل منذ بداية 2019 تحذير من الصقيع مساء الخميس "البلديات" توضح التعديلات الأخيرة بشأن "نظام الأبنية" 200 الف طلب للدعم النقدي استشهاد الرائد سعيد الذيب من المخابرات العامة متأثراً بجراحه إثر إنفجار اللغم الذي وقع في السلط الأسبوع الماضي الرزاز: أي مجتمع لا يوظف الطاقات الشابة فهو خاسر الدميسي والظهراوي يهاجمان المصري بعد فرض 500 دينار لتجديد رخص المهن الرزاز يتوجه الى الكويت غدا قرارات مجلس الوزراء - التفاصيل الرزاز يتفقد الخدمات الجديدة في إسعاف وطوارئ البشير - صور احالة امين عام التنمية الاجتماعية للتقاعد وعدم التجديد لمدير التلفزيون "التربية"صرف مستحقات معلمي الإضافي غدا - تفاصيل الغاء الرسوم على الصادرات الزراعية حتى نهاية 2019 المدن الصناعية: تفزع للجمل " وتعمل مع الأطراف كافة لحل قضية شركة للألبسة مسؤولو العمل يتحاورون مع شباب العقبة واربد المتعطلين عن العمل في اماكن مسيراتهم ضريبة الدخل" دعمك "يستقبل (3 ـ 4) آلاف طلبات دعم خبز كل (5) دقائق والمتقدمين وصلوا (78) ألف طلب
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
11:00 am-

هل تعود صديقتي الغجرية ؟

هل تعود صديقتي الغجرية ؟

جفرا نيوز - كنجمة المساء الحزينة أجلس يحيط بي رماد السنين أتجرّع الغروب ، أول السهارى و آخر من يغادره الليل، يمتد أمامي الأفق الغربي أرقب نُدَف السحب التي يحملها هواء أيلول ليطفئ بها حرارة نهاره الصيفي ويبشّر بموسم المطر، رقّ الهواء وسبحت الأرواح كسرب حمام في الضوء الأخير للنهار، ليس حزنا لكنها الوحدة تغزونا بعض الوقت أو جمّ الوقت و ربما كل الوقت ، لنا معها حكايات وعلاقة حميمة لم يحدث أن أخلفت لنا ميعاد .

تتساقط الكلمات كقطرات المطر على نافذة عاشق .. كأوراق أيلول ترسم ابتسامة لعوب أو نظرة شقية ما زالت محفورة في الذاكرة كعرْق ذهبي يمتد عميقا في مغارة الجبل غلب الرجال فذهبوا عنه و بقيت تحرسه اللعنة.

رحل الغجر نحو الغيم ، أزالوا خيامهم و جمعوا أشياءهم و أخذوا معهم الفرح و السمر و الموسيقى و بقي الليل و أنا، تجلس في مخيلتي فتاة غجرية مُنهكة بعد أن راقصت نغمات جيتار حتى تساقط عنها الحزن كأشجار أيلول، يلمع في مآقيها قطرٌ من حزن متعب ، فهل من لقاء بعد الفراق ؟ ربما في موسم القطاف القادم أو الذي يليه .. أو الذي يليه .

وهكذا يمضي العمر في انتظار فرح ليس لك ولست وحدك فالكل في انتظار قافلة الغجر و ما تحمل من ترياق و تعاويذ و ألعاب خفة سحرية ، فهل تصافح القدر و تعايش الواقع وتكف عن تلاوة الرقية ؟

أين تبعث رسائلك تسألها الغفران؟ ولا عنوان لديك وقد مضى زمن الطقوس التي كنا نرسم فيها أشواقنا على أوراق ملونة تزينها ورود صغيرة و قطرات عطر وخط يخفق بالحب والجمال ترسمه الريشة مثل إزميل "بجماليون"، اليوم نتلصص عبر مواقع التواصل الاجتماعية نبحث عن الأصدقاء القُدامى ندخل إلى صفحاتهم الالكترونية نسترق النظر و ننسحب خفية، هل ننجو أم تعرينا تلك البرامج والتطبيقات التي تطرح خدماتها بالمجان لتظهر زوار الصفحة ؟ 

هذه الفوضى التي تميز فترة ما بعد الحقيقة ، خديعة و نفاق و دجل، نلبس فيها كل يوم مظهرا جديدا نختبئ خلف أقنعة ملونه تخفي معالم وجوهنا و نحمل أسماء غير أسمائنا و تتركنا في صراع بين من نحن عليه في الواقع و بين ما نحب أو نتمنى و بين ما نحب أن يرانا عليه الآخرون، نتجول عبر الصفحات الإلكترونية كالأطياف، هل هذا يجعل منا لصوص الواقع الافتراضي؟

كان العالم بسيطا جدا قبل عصر التكنولوجيا و قبل أن يرحل الغجر، كان العالم هو القرية و القرى المجاورة ، لم نكن نعبر البحار كانت البحار و الصحاري تأتي إلينا تحملها القوافل ، كان الفرح يزورنا كل مساء تحت السدرة في الصيف و في المضافة حين ينزل المطر، كانت أكبر الخطايا الرقص مع الغجر، لم نكن نعرف خط الفقر و ما يليه كانت أيدينا في موسم الزيتون تطال النجوم نجمعها كل ليلة نعدها نرتبها ثم نعيدها إلى السماء، فهل يعود الزمن إلى الوراء؟ و تعود صديقتي الغجرية ترقص من جديد ؟ 

 سعيد ذياب سليم

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر