شريط الأخبار
استجابة أردنية لمطلب سوري عطلة رسميّة بمناسبة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلاديّة الملك يتسلم التقرير السنوي لأوضاع المحاكم الشرعية أردنية تلقي بنفسها أمام أبنائها من الطابق الثالث بالكويت كناكرية يوضح قرار إعادة هيكلة رأس مال الملكية - تفاصيل الصفدي يدين بناء وحدات استيطانية جديدة ومصادرة الأراضي الفلسطينية انخفاض أسعار المشتقات النفطية في الاسبوع الثاني من كانون الأول الديون للدول الاوروبية ترتفع .. قرضان ألمانيان للأردن بـ(97) مليون يورو "امانة عمان" تقرر إستئصال الاعضاء التناسلية للكلاب الضالة .. صورة وزير الاوقاف : تعيين (215) شخصاً بوظيفة مؤذن وخادم مسجد الملك يتسلم التقرير السنوي لأوضاع المحاكم الشرعية إحالة قضية بقيمة (5,5) مليون دينار في احدى الشركات الصناعية لمحكمة الجنايات كناكرية يعلن وقف شراء المركبات الحكومية "الفايز" يتحدث عن صفقة القرن والوضع الاقتصادي (373) الف شهادة عدم محكومية اصدرتها وازرة العدل منذ بداية العام الرزاز يفتتح طريق الملك سلمان" الزرقاء - الأزرق - العمري" (صور) نقيب المحامين لجفرا : من يفرج عنه بالعفو العام سيحصل على "عدم محكومية"و التجسس والارهاب المخدرات والشيكات لن يشملها الرزاز خلال افتتاحه لمصنع للألبسة في الأزرق: الشباب الأردني قادر ومصمم على العمل الغذاء والدواء: لا مواد مسرطنة في منتج بودرة للأطفال الوزارية القانونية تعقد اولى اجتماعاتها اليوم حول "العفو العام" و تحيله للنواب "الاربعاء"
عاجل
 

هل يفعلها الرزاز ويستقيل

جفرا نيوز - الرزاز لم يعد محصناً بدعم شعبي،فالرجل عاقته عوائق الزمن الاردني الحالي من أن يقدم للشعب المتأمل به خيراً اقل مايمكن تقديمه،ربما أن دولة إبن منيف وشقيق مؤنس لم يكن شغوفاً بالسياسة أكثر من التأملات الفلسفية التي ينشرها احياناً،أو أكثر من لغة الارقام التي مهما كثرت متوالياتها وطالت تحكمها قاعدة رياضية تضبطها تماماً في النهاية.
ابومنيف جاء للرئاسة وهو عضو الحكومة المسقطة في الشارع وشرع بالتصريحات التطمينية حتى لربما عن قصد اوغير قصد غمز من قناة رئيسه الملقي بخصوص قانون الضريبة تحديداً.
دولة الرزاز ربما أن ضمانات حصل عليها لم تعد موجودة، ربما أنه لم يتوصل لصيغة تفاهمية مع زملائه في البنك الدولي بحكم عشم خدمته في البنك،الرجل تمنيت أن يستقيل يوم خرج بقائمة وزراء مع كل الاحترام لشخوصهم لكن كوزراء في مرحلة كهذه ابداً ليسوا ولسن هم وهن من يمكن يعتمد عليهم وعليهن في ادارة المرحلة.
ختاماً الرزاز خسر كثيراً وهاهم وزرائه يطردون من المحافظات وهذا لوحده كاف لقول الرزاز اكتفي الى هنا واستقيل