جابر: 73 شخص حاولوا الهرب من مراكز الحجر والبعض وضع الكحول داخل أنوفهم العضايلة : لا حظر جزئي, ولا حظر الجمعة, ولا اغلاق لأي قطاع لغاية الآن 16 حالة جديدة بفيروس كورونا (14) منها محلية وزارة السياحة تشدد الرقابة على المطاعم السياحية تمديد تخفيض رسوم التصاريح الزراعية حتى نهاية أيلول المقبل تسجيل اصابة جديدة بفيروس كورونا في معان الملك يؤكد ضرورة البناء على الإنجازات المتحققة في العقبة وتسهيل إجراءات الاستثمار المستشفى الميداني الأردني في لبنان يبدأ استقبال المصابين سيدة تناشد اهل الخير مساعدتها بتأمين حليب لطفلتها البالغة من العمر سنة ونصف - تفاصيل جابر : احتمال تمديد الحظر في بعض المناطق وارد .. وحماد: عودة المغتربين بمركباتهم موقوفة تفعيل أمر الدفاع 11 اعتبارا من السبت القادم, وارتداء الكمّامات بالمنشات الزامي, ومنع تجمع أكثر من 20 شخصا الرزاز ينعى وزير الأوقاف الاسبق الدكتور عبدالسلام العبادي لماذا تراجع الاردنيون عن بناء المنازل الجديدة في محافظات الشمال والجنوب..؟ الوزير السابق عبد السلام العبادي في ذمة الله الحكومة: ارتفاع أسعار النفط عالميا في الأسبوع الأول من آب العضايلة: نعتمد على "المصفوفة" بفرض الحظر وقد نلجأ إلى تعديلها الملك: مستعدون لتوفير مركز لوجستي لإيصال مساعدات إلى لبنان وزير التخطيط الاسبق سيف يناقش قرار الحكومة إعادة احتساب المديونية انخفاض الحرارة وأجواء صيفية عادية عبيدات: إجراءات قاسية إذا سجلنا أكثر من 3 بؤر
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
01:04 pm-

"ماذا عن الرسالة الأخيرة للراحل الزعيم معمر القذافي ..وماذا عن إنجازاته!؟"

"ماذا عن الرسالة الأخيرة للراحل الزعيم معمر القذافي ..وماذا عن إنجازاته!؟"

جفرا نيوز - هشام الهبيشان 

تزامناً مع الذكرى السابعة لرحيل الزعيم الليبي معمر القذافي وقتله بإسلوب بشع واجرامي من قبل " ثوار الناتو "والذي كان يصف بعضهم ببعض أحيان "بالجرذان "، رأينا انه من الواجب علينا ، إعادة نشر رسالة وإنجازات الزعيم العربي الليبي معمر القذافي قائد الثورة الليبية.. وهي الأخيرة قبل مقتله والتي نشرها موقع "سان ليميت” الفرنسي ، وكتبها الراحل قبل فترة وجيزة جداً من مقتله بتاريخ 20 أكتوبر / تشرين الأول 2011.


(( بداية الرسالة ))


بسم الله الرحمن الرحيم:

لمدة 40 عاماً.. قمت بكل ما في وسعي كي أقدم للناس في بلدي البيوت، المشافي، المدارس، وعندما كانوا يشعرون بالجوع كنت أقدم لهم الطعام.. في بنغازي حولت الصحراء القاحلة إلى أرض صالحة للزراعة.. ووقفت في وجه هجمات الكاوبوي راعي البقر الامريكي "ريغان" عندما قتل ابنتي اليتيمة بالتبني أثناء محاولته قتلي، حيث قتل تلك البنت اليتيمة المسكينة بدلاً مني… كما أنني دعمت أخوتنا وأخواتنا الأفريقيين بالمال للوصول إلى اتحادنا الأفريقي.

لقد فعلت كل ما بوسعي لمساعدة الناس في الوصول إلى فهم معنى الديمقراطية الذي يؤكد على قيادة الشعب لبلده ولكن ذلك لم يكن كاف والعديد قالوا لي ذلك.

حتى أولئك الذين كانوا يمتلكون بيوتاً مؤلفة من 10 غرف والازياء والأثاث المنزلي الجديد لم يكونوا راضين.. فقد كانوا جداً أنانيين عندما أرادوا المزيد.. فقد قالوا أيضاً لوفود الولايات المتحدة الامريكية ووفود الدول الاخرى أنهم بحاجة إلى المزيد من الديمقراطية والحرية دون ان يدركوا معاني هذه الكلمات.. فقد كانوا فقط مسحورين بها.

وهم انفسهم لم يدركوا أنه حتى في الولايات المتحدة الامريكية لا يوجد ادوية مجانية، ولا مستشفيات مجانية، ولا سكن مجاني، ولا تعليم مجاني، أي لا طعام مجاني إلا عندما يقوم المواطن الامريكي بالتسول في الشارع أو بالوقوف في صف طويل كل يوم للحصول على وجبة طعام مجانية.

ولكن، بغض النظر عن ما قمت بإنجازه، فإنه لم يكن كافياً بالنسبة للبعض. ولكن هناك آخرون كانوا يعرفون أنني بمثابة الابن لجمال عبد الناصر، الزعيم العربي المسلم الوحيد الحقيقي الذي كان لدينا منذ صلاح الدين الأيوبي. الذي سار على خطاه عندما قام بتأمين قناة السويس لصالح شعبه. كما فعلت أنا كذلك عندما أعلنت أن ليبيا هي ملك للشعب الليبي، فأنا حاولت تقليده بهدف الحفاظ على شعبي حراً من هيمنة الاستعمار واللصوص الذين ينهبونا.

أما الآن، فأنا أتعرض لهجوم من قبل أعظم قوة في التاريخ العسكري. أوباما، حفيدي الأفريقي يريد قتلي وحرمان بلدي من الحرية وحرماننا من مجانية ممتلكاتنا مساكننا، الدواء، الغذاء، التربية، واستبدالها جميعاً بنظامه الرأسمالي. وباختصار نحن جميعنا أبناء العالم الثالث ندرك ما يريدونه من بلادنا. وهذا يعني أن تتمكن الدول والشركات المتعددة الجنسيات من قيادة بلادنا وحكم العالم والشعوب سوف تتعذب جراء ذلك.

لذلك ليس عندي حل آخر.. وعلي اتخاذ الترتيبات، وإذا مت فسوف أموت وأنا أسير في الدرب الذي رسمه الله.. ذلك الدرب الذي جعل من بلادنا أرض غنية تنتج الغذاء الصحي ونعطي منه ونساعد أخواتنا واخوتنا في أفريقيا والعالم العربي عندما جعلناهم يعملون هنا معنا في الجماهيرية الليبية.

أنا لا أرغب في الموت، ولكن إذا كان لا بد لذلك ان يحدث في سبيل إنقاذ أرضي وشعبي وكل تلك الآلاف من الناس الذين هم بمثابة أبنائي.. فليكن موتي في هذه الحالة.

وستكون شهادتي هذه بمثابة صوتي إلى العالم. أنني وقفت في وجه غزو الناتو.. وقاومت الجلافة وقساوتهم وأحبطت عملية الخيانة.. وأنني نهضت في وجه الغرب وطموحاته الاستعمارية.. وأنني مع أخوتي الأفارقة وأخوتي الحقيقيين في العالم العربي والإسلامي الذين كنت بمثابة منارة وشعلة نور لهم.

عندما كان الآخرون يبنون القصور الفارهة كنت أنا أعيش في منزل متواضع وفي خيمة.. ولم أنسى مرحلة شبابي في مدينة سرت..ولم أنفق بشكل غبي ثروتنا الوطنية — مثل قائدنا المسلم الكبير صلاح الدين الذي أنقذ القدس في سبيل الناس والمسلمين- والتي لم استحوذ عليها لنفسي على الإطلاق.

وفي الغرب فإنهم يعرفون رغم ذلك الحقيقة.. البعض يصفني بالمجنون أو بغريب الأطوار.. ويستمرون في كذبهم وهم يعرفون أن بلدنا مستقل وحر وليس في قبضة الاستعمار.. وأن رؤيتي وسلوكي كان صادقاً ووفياً تجاه شعبي وأنني سأقاتل حتى آخر نفس للحفاظ على حريتنا.. ونسأل الله القادر على أن يساعدنا على البقاء مؤمنين وأحرار.

وليتقبل الله صلاتنا.. إن شاء الله.((نهاية الرسالة )).

وهنا وفي الختام نكتب 16 حقيقة لا يعلمها الكثيرون عن ليبيا وقتما كان يحكمها الراحل الزعيم معمر القذافي :

1- في ليبيا لا يوجد هناك ما يسمى فاتورة كهرباء ، الكهرباء مجانية لكل المواطنين .
2- لا يوجد هناك فائدة مضافة على القروض في ليبيا ، حيث أن البنوك هناك ملك للدولة تعطى القروض لجميع المواطنين بقيمة 0% فائدة بالقانون .
3- يعتبر المنزل حق شرعي لكل المواطنين في ليبيا ، حيث أقسم القذافي على أن والديه لن يمتلكا منزلاً قبل أن يمتلك جميع الليبيين منازلهم الخاصة ، حتى أن أباه توفي و هو و زوجته ووالدته مازالوا يعيشون في الخيمة .
4- كل المتزوجين حديثاً في ليبيا يتقاضون 60,000 دينار أو ما يعادل 50,000 دولار أميركي من الدولة لشراء شقتهم الخاصة و تأسيس أسرهم .
5- التعليم و المعالجة الطبية مجانية في ليبيا ، قبل معمر القذافي كان 25% من المواطنين متعلمين ، أما اليوم فقد أصبحت النسبة تصل 83%.
6- إذا أراد المواطن الليبي أن يعمل في الزراعة ، يتلقى من الحكومة أرض زراعية + منزل زراعي + معدات خاصة ، بالإضافة إلى البذور و ذلك للبدء في مهنته و لكن كل ذلك بشكل مجاني .
7- إذا لم يجد الليبيون التعليم المناسب الكافي أو المنشئات الطبية التي يحتاجونها فإن الحكومة تقوم بتمويلهم للذهاب إلى الخارج حيث يحصلون على ما قيمته 2,300 دولار أميركي في الشهر مع نفقات إقامة و نفقات خاصة للسيارة .
8- في ليبيا إذا أراد الليبي أن يشتري سيارة فإن الحكومة تقوم بدفع 50% من السعر .
9- سعر البترول للتر الواحد في ليبيا يصل إلى 0.14 دولار أمريكي .
10- ليبيا لا تملك أي ديون خارجية و هي تتلقى ما قيمته 150 بليون دولار أميركي مجمدة حالياً في العالم !
11- إذا لم يستطع الخريج الحديث في ليبيا من الحصول على عمل فإن الدولة تقوم بدفع ما يعادل راتب الفرد لهم إلى أن يحصل على وظيفة .
12- جزء من مبيعات النفط في ليبيا يعود بشكل أوتوماتيكي إلى الشعب على شكل حصص تضاف إلى حساباتهم البنكية .
13- الأم التي تضع مولود تتلقى منحة قدرها 5000 دولار أميركي.
14- الأربعون رغيف من الخبر يكلفون في ليبيا 0.15 دولار أميركي .
15- 25% من الشعب الليبي يحمل شهادات عالية جامعية .
16- قام معمر القذافي بأعظم مشروع ري في العالم ، عُرف عنه بأنه أعظم إنسان أنشأ مشروع نهر في العالم ، حيث سعى لجعل المياه متوفرة في جميع أنحاء العالم الصحراوية .



*كاتب وناشط سياسي – الأردن .
hesham.habeshan@yahoo.com