ناشطون يتداولون فيديو اطلاق نار على انه باحتجاجات الرمثا تعزيزات أمنية إلى الرمثا محتجون يحرقون آلية درك بـ المولوتوف في الرمثا (فيديو وصور) فعاليات تستهجن تصرفات خارجة عن القانون بعد الاتفاق مع ممثلي الحكومة الجمارك: الرقابة والمنع مقتصرة على السلاح والمخدرات والدخان القبض على مشتبه به باطلاق النار تجاه حافلة البترا اطلاق سراح اردني احتجز في سوريا منذ اسبوعين الحكومة : نتفهم ظروف الرمثا وواجبنا فرض القانون وماضون بمنع التهريب "بيان" شويكة: (52) ألف مواطن استفادة من مشروع السياحة الداخلية التنمية تباشر بإنشاء وشراء وصيانة 200 مسكن للأسر الفقيرة التربية: مليوني طالب بالمدارس مطلع ايلول و(30) الف انتقلوا من المدارس الخاصة للحكومية! التربية تفتح باب استقبال طلبات العمل على حساب الاضافي الدفاع المدني يشيع جثمان شهيد الواجب الوكيل السرحان بمحافظة المفرق بالفيديو .. الأمن يضبط سائقين قاما بمطاردة "متهورة" داخل أحد الأنفاق بعمان الدفاع المدني يعثر على جثة الغريق بسد الملك طلال مجلس بلدي الرصيفة يقرر اللجوء للقضاء بوجه "حملة مسعورة" ضد البلدية معلمات يفقدن حقّهن في بدل إجازة الأمومة خلال " العطلة" - تفاصيل مخلد المناصير نائباً لأمين عمان جميعة الادلاء توضح لـ"جفرا" تفاصيل اطلاق النار على حافلتهم والامن يفتح تحقيقا بالحادث 660 ألف لاجىء سوري في المملكة و 146 ألف فقط حصلوا على تصاريح عمل - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
11:31 am-

أعطني خبزاً ومسرحاً أعطيك شعباً عظيماً

أعطني خبزاً ومسرحاً أعطيك شعباً عظيماً

جفرا نيوز - #أعطني_خبزاً_ومسرحاً_أعطيك_شعباً_عظيماً ، لقد احتلت هذه المقولة جزءًا كبيراً من عقول الأدباء الأنجليز بالرغم من عدم تحديد هوية صاحبها، إلا أننا بالنهاية نؤمن بها كواقع يعيشه الإنسان في هذا الزمان.

فلقد وصف الأدباء هذه المقولة بأنها خرجت من رحم المعاناة التي عاشها الإنسان في القرن السابع عشر، فلقد وصل الإنسان آنذاك لمرحلةٍ ملّ فيها الكلام والنصائح الشفوية ، وكان لا بدّ من التجسيد والمحاكاة على أرض الواقع ، لإبراز أهم القضايا المجتمعية والسياسية وكيفية معالجتها ، وهذا ما يميز الإنسان عن الحيوان وذلك بمقدرته على التمثيل والمحاكاة للواقع المُعاش .

ومن هنا برز دور المسرح لِما له من أثرٍ بالغ في تصحيح مسارات الشعوب والعمل على رفدهم بالثقافة في شتى المجالات الحياتية .

فإذا نظرنا إلى #العنوان وحاولنا تطبيقهُ على الواقع المعاش في بلدي نجد بأننا أوشكنا على فقد الأولى ، والثانية لم تكن موجودة أصلاً.
#فمن_أين_يأتي_الشعب_العظيم ؟

ما دعاني أن أكتب في هذا الموضوع هو ذلك الفقر المدقع الذي لحق بأبناء جلدتي، فما عادوا قادرين على توفير احتياجاتهم الأساسية ، في ظل الظنك المادي الذي يعيشه المواطن الأردني هذه الأيام ، وبقي شغله الشاغل أن يؤمّنَ لقمة عيشٍ له ولأبناءه ليسدّ رمقهم لنهاية الشهر ، دون أن تمتدّ يده للحرام وبهذا نكون قد فقدنا الشرط الأول من العنوان ألا وهو #الخبز.

وإذا بحثنا في تاريخ المسرح العربي بشكل عام والمسرح الأردني بشكل خاص نلحظ بأنه مهمش هو الآخر ليس ضعفاً في الآداء والتمثيل بل لغايةٍ في نفس يعقوب زَجّتْ به إلى الهاوية بالرغم من الفائدة العظمى التي تعود على الفرد والمجتمع بتصحيح مساراتهم الحياتية وتثقيفهم بأمور شتى في مجالات الحياة المختلفة وبهذا نكون قد فقدنا الشرط الثاني من العنوان ألا وهو #المسرح.

ومع هذا كله نجد العُظماء من أبناء هذا الوطن، الذين خرجوا من رحم المعاناة وأثبتوا لنا بعملهم الدؤوب وبفكرهم النيّر أنهم قادرون على إدارة المرحلة ومجابهة الصعاب بكل ثقة واعتزاز إلا أنهم مُبعدون عن الساحة السياسية ليس لعلةٍ فيهم بل لأنهم لم يحققوا الشروط المطلوبة ليصبحوا من (كبار البلد) .
#بربكم

#من_أين_نأتي_بالشعب_العظيم؟

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر

ويكي عرب