حراك مبكر لانتخابات نائب أمين عمان وزير المالية ينفي طلب صندوق النقد إعادة النظر في الرواتب بقاء درجات الحرارة أعلی من معدلاتها.. وأجواء لطیفة لیلا تراجع إیرادات الخزینة من ”التبغ“ و“المحروقات“ و“التجارة الإلکترونیة“ إربد: مقاضاة مستشفی ترك ”شاشا“ ببطن مریضة طلبة كليات الطب في الجامعات الأردنية يناشدون "التعليم العالي" العدالة بعدم قبول طلبة الجامعات السودانية مركز الفلك الدولي : 5 حزيران أول أيام عيد الفطر المبارك الملكة رانيا العبدالله تقيم مأدبة إفطار لعدد من الشباب والشابات بالصور.. الاعتداء على شاب"ذوي احتياجات خاصة" بالهروات والبلطات وتحطيم مركبته المجالي ينتقد رئيس المفوضية بعد وضع الكلبشات بيد مواطن اقترب من مكتبه الملك يلتقي مجموعة من الأئمة والوعاظ (صور) الاردن يدين «التفجير الارهابي» في العراق العسعس يبحث مع وزير الدولة للتنمية الدولية البريطاني متابعة مخرجات مؤتمر مبادرة لندن 2019 الرزاز يوجه بالتسهيل على مقترضي صندوق التنمية والتشغيل تحويل جثة طفلة للطب الشرعي بعد اتهام ذويها بحدوث خطأ طبي كناكرية: نمو التجارة الإلكترونية إلى 290 مليون دينار، والرزاز سيشكل لجنة وطنية لبحث ملف الدخان فسخ قرار الحجز على مركبة رئيس بلدية الزرقاء وزير العمل ملتزمون في تعزيز الحوار الاجتماعي بين أطراف الإنتاج وصول طائرات مساعدات كويتية للاجيئن السوريين الصفدي: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أساس الصراع في المنطقة
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
11:31 am-

أعطني خبزاً ومسرحاً أعطيك شعباً عظيماً

أعطني خبزاً ومسرحاً أعطيك شعباً عظيماً

جفرا نيوز - #أعطني_خبزاً_ومسرحاً_أعطيك_شعباً_عظيماً ، لقد احتلت هذه المقولة جزءًا كبيراً من عقول الأدباء الأنجليز بالرغم من عدم تحديد هوية صاحبها، إلا أننا بالنهاية نؤمن بها كواقع يعيشه الإنسان في هذا الزمان.

فلقد وصف الأدباء هذه المقولة بأنها خرجت من رحم المعاناة التي عاشها الإنسان في القرن السابع عشر، فلقد وصل الإنسان آنذاك لمرحلةٍ ملّ فيها الكلام والنصائح الشفوية ، وكان لا بدّ من التجسيد والمحاكاة على أرض الواقع ، لإبراز أهم القضايا المجتمعية والسياسية وكيفية معالجتها ، وهذا ما يميز الإنسان عن الحيوان وذلك بمقدرته على التمثيل والمحاكاة للواقع المُعاش .

ومن هنا برز دور المسرح لِما له من أثرٍ بالغ في تصحيح مسارات الشعوب والعمل على رفدهم بالثقافة في شتى المجالات الحياتية .

فإذا نظرنا إلى #العنوان وحاولنا تطبيقهُ على الواقع المعاش في بلدي نجد بأننا أوشكنا على فقد الأولى ، والثانية لم تكن موجودة أصلاً.
#فمن_أين_يأتي_الشعب_العظيم ؟

ما دعاني أن أكتب في هذا الموضوع هو ذلك الفقر المدقع الذي لحق بأبناء جلدتي، فما عادوا قادرين على توفير احتياجاتهم الأساسية ، في ظل الظنك المادي الذي يعيشه المواطن الأردني هذه الأيام ، وبقي شغله الشاغل أن يؤمّنَ لقمة عيشٍ له ولأبناءه ليسدّ رمقهم لنهاية الشهر ، دون أن تمتدّ يده للحرام وبهذا نكون قد فقدنا الشرط الأول من العنوان ألا وهو #الخبز.

وإذا بحثنا في تاريخ المسرح العربي بشكل عام والمسرح الأردني بشكل خاص نلحظ بأنه مهمش هو الآخر ليس ضعفاً في الآداء والتمثيل بل لغايةٍ في نفس يعقوب زَجّتْ به إلى الهاوية بالرغم من الفائدة العظمى التي تعود على الفرد والمجتمع بتصحيح مساراتهم الحياتية وتثقيفهم بأمور شتى في مجالات الحياة المختلفة وبهذا نكون قد فقدنا الشرط الثاني من العنوان ألا وهو #المسرح.

ومع هذا كله نجد العُظماء من أبناء هذا الوطن، الذين خرجوا من رحم المعاناة وأثبتوا لنا بعملهم الدؤوب وبفكرهم النيّر أنهم قادرون على إدارة المرحلة ومجابهة الصعاب بكل ثقة واعتزاز إلا أنهم مُبعدون عن الساحة السياسية ليس لعلةٍ فيهم بل لأنهم لم يحققوا الشروط المطلوبة ليصبحوا من (كبار البلد) .
#بربكم

#من_أين_نأتي_بالشعب_العظيم؟

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر