المجالي ينتقد رئيس المفوضية بعد وضع الكلبشات بيد مواطن اقترب من مكتبه الملك يلتقي مجموعة من الأئمة والوعاظ (صور) لاردن يدين «التفجير الارهابي» في العراق العسعس يبحث مع وزير الدولة للتنمية الدولية البريطاني متابعة مخرجات مؤتمر مبادرة لندن 2019 الرزاز يوجه بالتسهيل على مقترضي صندوق التنمية والتشغيل تحويل جثة طفلة للطب الشرعي بعد اتهام ذويها بحدوث خطأ طبي كناكرية: نمو التجارة الإلكترونية إلى 290 مليون دينار، والرزاز سيشكل لجنة وطنية لبحث ملف الدخان فسخ قرار الحجز على مركبة رئيس بلدية الزرقاء وزير العمل ملتزمون في تعزيز الحوار الاجتماعي بين أطراف الإنتاج وصول طائرات مساعدات كويتية للاجيئن السوريين الصفدي: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أساس الصراع في المنطقة عطل في كيبل في البحر الاحمر يؤثر على سرعة الانترنت والخدمات المقدمة بالاردن الملكية تتيح لمسافريها استخدام أجهزتهم الذكية أثناء الطيران الخارجية تدين استمرار الانتهاكات الاسرائيلية ضد المسجد الاقصى وتطالب بالوقف الفوري لجميع الاستفزازات التي تحدث وفاة و3 إصابات بحادث تصادم في المفرق السبول: 40% من الادوية المسجلة في الاردن سعرها اقل من 5 دنانير وزيرا الداخلية والتربية والتعليم يناقشان اجراءات عقد امتحانات التوجيهي 33 ألف أردنية يحصلن على رواتب تقاعدية من الضمان الاردنيون بالمركز الرابع عالمياً بعدد المصابين بـ"الربو" ..تفاصيل وفيات الاحد 26-5-2019
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
12:40 am-

(سأذهب لإسرائيل هربا من جحيم الاردن) !!!

(سأذهب لإسرائيل هربا من جحيم الاردن) !!!

جفرا نيوز ـ عبارة نعق بها احدهم في منطقة الدوار الرابع مساء الخميس الماضي ولشدة نتانتها فقد لوثت هوائي في المفرق ، وبداية اقر واعترف بان الظروف المعيشية والاقتصادية اصبحت غاية في الصعوبة لدى كثير من فئات شعبنا الاردني الكريم نتيجة عوامل متشابكة داخلية وخارجية ادت لوجود ظرف اقتصادي استثنائي للدولة الاردنية (مديونية عالية، عجز متنامي في الموازنة ،انحدار للإنتاجية نتيجة الانخفاض للاستثمارات الداخلية والخارجية، ارتفاع في نسب التضخم والبطالة واتساع لدائرة الفقر ) ولان المواطن الاردني اصيل غيور على وطنه فقد خرج في عشرات التظاهرات والاعتصامات (منذ ولادة الربيع العربي لدى دول الجوار) ويعلم جيدا وبمنتهى الاحساس بالمسؤولية قواعد الاعتصام والتظاهر ، وبحمد الله لم تراق قطرة دم لمواطن او رجل امن ، ولم يتم تعطيل مصالح الشعب او غلاق للأنفاق والجسور والطرقات، فكان على الدوام واعيا حريصا ، وما اعتصام الدوار الرابع ولاسبوعان متتاليان الا تعبير حضاري لرقيه واصالته فلم يبادر احد قط من المعتصمين للاعتداء على اي من مقدرات وطننا الاعز، بل كان يطالب وبأسلوب راق وسلمي بضرورة تحسين سبل معيشته ، تطبيق القانون على الجميع دون انتقائية ، مكافحة افة الفساد ومحاسبة الفاسدين ، ينادي بإصلاح سياسي واقتصادي يسهم في تحسين مستوى معيشته ، وينطلق من ركائز اساسية ( الحوار السلمي لحل المشاكل ، حرمة اراقة الدم الاردني للمواطن ورجل الامن، الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة وحب الوطن وقيادته ) . مع ذلك كله فان للوطن (الاردن) علاقة وجدانية روحانية في نفوس مواطنيه الاخيار ، فهو الام الرؤوم (نبع الحنان) واستقرار مكانته ومحبته جاءت بالفطرة دون تعليم او تلقين ، فله فضل عظيم على مواطنيه وقاصديه ، ينكره فقط الجاحدون الظالمون ورغم ذلك تخرج علينا الغربان ( رمز الشؤم ) فتنعق بقولها ( سأذهب الى اسرائيل هربا من جحيم الاردن ) اي جحيم تعيش وتعاني؟ اليست حقوقك وملكياتك مصانة ؟ الم تحسس بنعمة الامن والامان قط ؟ هل هجرت من بيتك يوما ما قسرا وتم تدميره ؟ هل من قيود على حركتك داخل الاردن ؟ هل دخلت مركز اصلاح واستبدل اسمك عند دخول عتبة السجن رقما رمزيا ؟ وهل..وهل ؟ اذا اين جحيم الاردن ؟ لكن اقول وتابي النفس الا نكرانا ( فالصدقة عند الجاحد مضيعة للنعمة) لان النفوس الكريمة لا تعرف الجحود ولا النكران ، بل هي على الدوام وفية معترفة لذوي الفضل بأفضاله (الاردن) واقول ايضا اياك ونكران جميل الاوطان فانه كعقوق الوالدين (ففيه جحود لفضلهما وجميلهما ) واشكر الاوطان وكن من الافياء لها ، فالكريم يحفظ ود ساعة ، واعلم يا هذا ان نكران جميل الوطن ( الاردن) من شيم اللئام ، بل ناتج عن مرض في القلب وضعف ايمان ، فانت للمعروف ضائع وللشكر هاجر وستبقى مستصغرا لكل جميل او معروف يمنحه اياك الاردن ...!! واخيرا اذكرك وامثالك الجاحدين الناكرين ان الاردنيين وباطيافهم المختلفة مهما اختلفوا فانهم يلتقون ويحتكمون الى العقل والحكمة ، يلتقون عصبة واحدة في وجه قوى الشر والظلام التي تتبرص باردننا الاغلى للحيلولة دون النيل من مقدراته ورموزه ، ويلتفون دوما حول الثوابت الوطنية ( حب الوطن ،دستورية الدولة، النظام الملكي الهاشمي ، الوحدة الوطنية والدعم المطلق لقواتنا المسلحة ولأجهزتنا الامنية (وسيبقى الاردن بعونه تعالى عزيزا امنا .
الدكتور غازي عبدالمجيد الرقيبات
كلية الاقتصاد / جامعة ال البيت

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر