إحالة 1800 موظف حكومي للتقاعد إغلاق مستشفى خاص بعمان لمخالفات حرجة دفعة ثانية من قرض اليابان نهاية العام طقس حار في الأغوار والعقبة حماس تستدرج جنودا اسرائيليين عبر تطبيق "واتس أب" الأمن يحقق باعتداء شرطي على ممرض وفاة طفلين غرقا داخل بركة زراعية بالمفرق ما هي أكثر صفة تزعج الملك بالانسان؟ عطية يسأل عن الغاء شرط الموافقة على التمويل الاجنبي تنقلات والحاقات لعدد من ضباط الامن العام - أسماء الضمان: إعفاءات بالجملة لأصحاب العمل و مساواة زيادة الرواتب للمتقاعدين و تعديلات تخص العسكريين الصحة: (3) ايام عمل للجنة الطبية العليا لتسهيل اجراءات التقاعد 24 حزباً يتوافقون على مجموعه من المبادئ الأساسيه لقانون الانتخاب المعدل - تفاصيل المستهلك: (90) قرشا السعر العادل لكيلو اللبن الرائب بعد فرض الضريبة ..تفاصيل البيئة: اجراءات قانونية بحق 91 مخالفاً بيئياً في الظليل الكشف عن حقيقة حصول الطلبة القطريين على بكالوريوس بـ(8) شهور بالجامعات الأردنية ..تفاصيل 75 دينار عيدية لمنتفعي صندوق الزكاة - تفاصيل البنك المركزي يلغي الجوائز التي تقدمها البنوك للمواطنين على حسابات التوفير - تفاصيل وفاة متهم رئيسي في قضية الدخان، وتأجيل الجلسة بعد دخول اثنين آخرين للمستشفى - تفاصيل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
12:43 am-

تقليص الذات

تقليص الذات

جفرا نيوز ــ ابراهيم الحوري
تقليص هو تحجيم، والذات هي الشخصية، فإذا قمنا بجمع تقليص الذات، سنَجد أن تحجيم الشخصية هي أمراً عادياً لدى الكثير من الناس، نظراً إلى المصلحة التي يتوجب على من يستخدم هذه الظاهرة أن تتم على ما يُرام،
بعيداً عن المجاملة، وإذ بقلمي يخرُج عن
عن صمته، لهذه الظاهرة البشعة، التي تلعب دوراً بارزاً في القضاء على الآخرين من حيث استخدامها في زمن المفروض، أن يكون واعياً، وليسَ جاهلاً.


وما لا شك فيه أن ظاهرة تقليص الذات،هي ظاهرة مؤثرة بشكل عام على المجتمع، وبشكل خاص على من يحترم نفسه أن كانت به هذه الصفة متواجدة وهي احترام نفسه كما ذكرت،
حيث تُلاقي شخصاً ما به المرونة في استخدام السلبيات ، بعيد عن ذكر( لا إله إلا الله محمد رسول الله) ، وأمامه مصلحة شخصية، وهناك من يؤثر عليه كما يتهيأ له، يقوم في استخدام هذه الظاهرة التي تؤثر بدورها سلباً على من يعمل على تقليصه في المجتمع منها نشر شائعات زائفة ليسَ لها علاقة بالوجود ، ومثالاً آخر ليسَ له علاقة بأشخاص ، وإنما من الخيال الواسع الذي لدي ، وهو ترى أشخاصاً يهمُس كل منهم الآخر في أذن بعضهما، بقولهم لبعضهم انظر إلى ذاك الشخص كيف يقف، وكيف يضرب السلام على الآخرين، كأنه يُفكر نفسه، كذا، وكذا، وكذا، هذه العملية هي تقليص من يحترم الآخرين، ناتجة عن حقد من يهمس، نتيجة أمور وهمية ليسَ لها علاقة بالوجود، وأيضا” لعدم وصوله إلى الشيء الذي وصل له من احترام المجتمع له أين ما يذهب، ومن إبداع جوهري .

ما بين كل حدب، وصوب، اي ما بين كل الاتجاهات، يجب علينا كمسلمين أن نرفع شان بعضنا، برفع كُل لا قيمة له أن يكون ذو قيمة جوهرية، ومن له قيمة أن لا نعمل على تقليص القيمة التي لديه في المجتمع الذي يرى الشيء من أذنيه ، و من يسعى إلى عكس الاتجاه اي بتحطيم الآخرين في المجتمع ، تراه لا قيمة له بالمجتمع .
تنويه: في ذات مرة قد قمتُ بكتابة مقال عنوانه تحجيم الشخصية، والان قد قمتُ بكتابته بصيغة أخرى لأن المجتمع يفتقر إلى إعادة النظر إلى الحفاظ على قيمة الآخرين.

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر

ويكي عرب