بالصور.. الاعتداء على شاب"ذوي احتياجات خاصة" بالهروات والبلطات وتحطيم مركبته المجالي ينتقد رئيس المفوضية بعد وضع الكلبشات بيد مواطن اقترب من مكتبه الملك يلتقي مجموعة من الأئمة والوعاظ (صور) لاردن يدين «التفجير الارهابي» في العراق العسعس يبحث مع وزير الدولة للتنمية الدولية البريطاني متابعة مخرجات مؤتمر مبادرة لندن 2019 الرزاز يوجه بالتسهيل على مقترضي صندوق التنمية والتشغيل تحويل جثة طفلة للطب الشرعي بعد اتهام ذويها بحدوث خطأ طبي كناكرية: نمو التجارة الإلكترونية إلى 290 مليون دينار، والرزاز سيشكل لجنة وطنية لبحث ملف الدخان فسخ قرار الحجز على مركبة رئيس بلدية الزرقاء وزير العمل ملتزمون في تعزيز الحوار الاجتماعي بين أطراف الإنتاج وصول طائرات مساعدات كويتية للاجيئن السوريين الصفدي: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أساس الصراع في المنطقة عطل في كيبل في البحر الاحمر يؤثر على سرعة الانترنت والخدمات المقدمة بالاردن الملكية تتيح لمسافريها استخدام أجهزتهم الذكية أثناء الطيران الخارجية تدين استمرار الانتهاكات الاسرائيلية ضد المسجد الاقصى وتطالب بالوقف الفوري لجميع الاستفزازات التي تحدث وفاة و3 إصابات بحادث تصادم في المفرق السبول: 40% من الادوية المسجلة في الاردن سعرها اقل من 5 دنانير وزيرا الداخلية والتربية والتعليم يناقشان اجراءات عقد امتحانات التوجيهي 33 ألف أردنية يحصلن على رواتب تقاعدية من الضمان الاردنيون بالمركز الرابع عالمياً بعدد المصابين بـ"الربو" ..تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
01:43 pm-

الحب والأمل

الحب والأمل

جفرا نيوز - الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات

لكي يعيش الإنسان على هذه البسيطة فلابد من توافر العوامل الرئيسية للحياة، ويعتير الهدف هو المحرك القوي لإستمرارية الحياة، فلا يستطيع إنسان أن يعيش بدون هدف، واذا ما عاش دونه كانت حياته روتينية ومملة ولا تختلف كثيرا عن حياة باقي المخلوقات.

يعتبر الحب المحرك القوي للحياة، فلا بد من حب الحياة نفسها، بعد فهم أهميتها والغاية منها، وهذا ينسجم مع حب الخالق ومحاولة إرضائه بالأعمال والطاعات التي تقربنا اليه، وتحقق لنا الرضى والقناعة، وهذا بدوره ينعكس على حب كل ماخلق ربنا عزوجل، فالحياة بلا حب لا طعم لها، فلا بد من حب الإنسان لرفيقة دربه حتى يهنأ بالعيش معها ومع أطفاله، ولا بد من حب العمل لكي يكون هذا العمل دافعا للإنتاج والتطوير والإبداع، ولا بد أن يحب المرء أكله لكي يشعر بطعمه ولذته، ولا بد أن يحب الرجل أولاده لكي يعمل لأجلهم.

وعليه يعتبر الحب الدافع والمحرك للعمل والبذل، والحب مرتبط إرتباطا وثيثقا بالأمل، فحبنا للحياة بما فيها من إيجابيات وتحديات، يدفعنا للشعور بالرضى والثبات والإستمرار على المنهج وهو بحد ذاته الأمل، فلا بد لأي عمل من محرك ومحفز، واذا كان هذا المحفز هو أفضل شيء وجد من حواس وشعور، تكون النتيجة مرضية حتى ولو لم نحققها بكل جوانبها.

يعتبر الحب ومايليه من أمل، النور الذي يضيء حياتنا ويجعلنا نراها أكثر وضوحا وبهاء حتى في الظروف الصعبه، يعتبران المحرك للنظرة الإيجابية وعدم الشعور باليأس والثقة بأن غدنا سيكون أفضل من يومنا الذي نعيش، وهذا يتطلب العمل والنظر الى الحياة بمنظور اخر مختلف تماما عن المناظير التي نستخدمها في حياتنا اليومية في هذه الأيام، حيث عم السواد، وفقدت الناس الأمل، وأصبح الجميع منظرا، والكل ينتقد مع غياب شبه كامل للإستراتيجيات والنظرة المشرقة للمستقبل.

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر