تحويلات للسير على اوتوستراد عمان الزرقاء وزارة الخارجية: نظام السلك الدبلوماسي الجديد لا يضيف أعباء مالية وينتج وفر مالي لميزانية الوزارة تحويل مالك بئر زراعي للمدعي العام الملك: التصريحات الإسرائيلية لضم مناطق غور الأردن في الضفة الغربية لها أثر كارثي على المضي قدما في حل الدولتين. وزير الثقافة والسياحة التركي يزور سكة حديد الحجاز الحكومة: متمسكون بالحوار والأبواب مفتوحة لنقابة المعلمين رئيس مجلس الاعيان يستقبل السفير القطري لدى المملكة "المعلمين" : نتمنى ان لا ينتهي الثلاثاء إلا وجلسنا على طاولة الحوار مع الحكومة بالصور ..القبض على شخصين قاما بسرقة محال تجارية في عمان والزرقاء غنيمات: طلب المعلمين مقابلة الرزاز مثل الذي يضع العصا في الدولاب ! 10.492 مليون نسمة عدد سكان الأردن - تفاصيل "الامانة": هذا سبب انهيار "وصلة المحطة" ..تفاصيل الترخيص لـ"جفرا": العطل لدى "مدفوعاتكم" بتحصيل المخالفات ولا نتحمل مسؤوليته منخفض البحر الاحمر بين ضعفه واشتداده..هل ستتأثر المملكة به؟ ارتفاع الحرارة اليوم وغدا السير : عودة حركة السير إلى طبيعتها على شارع الجيش ..تفاصيل انهيار جسر يُغلق شارع الجيش ويتسبب بأزمات خانقة (صور) استيراد وقود مخالف للمواصفة يهدد بأمراض خطيرة من بينها السرطان أرقام القبول الموحد تكشف خطيئة "توجيهي الدورة الواحدة" إعلان هام من التعليم العالي لأبناء الاردنيات المتزوجات من غير الأردنيين
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
01:43 pm-

الحب والأمل

الحب والأمل

جفرا نيوز - الأستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات

لكي يعيش الإنسان على هذه البسيطة فلابد من توافر العوامل الرئيسية للحياة، ويعتير الهدف هو المحرك القوي لإستمرارية الحياة، فلا يستطيع إنسان أن يعيش بدون هدف، واذا ما عاش دونه كانت حياته روتينية ومملة ولا تختلف كثيرا عن حياة باقي المخلوقات.

يعتبر الحب المحرك القوي للحياة، فلا بد من حب الحياة نفسها، بعد فهم أهميتها والغاية منها، وهذا ينسجم مع حب الخالق ومحاولة إرضائه بالأعمال والطاعات التي تقربنا اليه، وتحقق لنا الرضى والقناعة، وهذا بدوره ينعكس على حب كل ماخلق ربنا عزوجل، فالحياة بلا حب لا طعم لها، فلا بد من حب الإنسان لرفيقة دربه حتى يهنأ بالعيش معها ومع أطفاله، ولا بد من حب العمل لكي يكون هذا العمل دافعا للإنتاج والتطوير والإبداع، ولا بد أن يحب المرء أكله لكي يشعر بطعمه ولذته، ولا بد أن يحب الرجل أولاده لكي يعمل لأجلهم.

وعليه يعتبر الحب الدافع والمحرك للعمل والبذل، والحب مرتبط إرتباطا وثيثقا بالأمل، فحبنا للحياة بما فيها من إيجابيات وتحديات، يدفعنا للشعور بالرضى والثبات والإستمرار على المنهج وهو بحد ذاته الأمل، فلا بد لأي عمل من محرك ومحفز، واذا كان هذا المحفز هو أفضل شيء وجد من حواس وشعور، تكون النتيجة مرضية حتى ولو لم نحققها بكل جوانبها.

يعتبر الحب ومايليه من أمل، النور الذي يضيء حياتنا ويجعلنا نراها أكثر وضوحا وبهاء حتى في الظروف الصعبه، يعتبران المحرك للنظرة الإيجابية وعدم الشعور باليأس والثقة بأن غدنا سيكون أفضل من يومنا الذي نعيش، وهذا يتطلب العمل والنظر الى الحياة بمنظور اخر مختلف تماما عن المناظير التي نستخدمها في حياتنا اليومية في هذه الأيام، حيث عم السواد، وفقدت الناس الأمل، وأصبح الجميع منظرا، والكل ينتقد مع غياب شبه كامل للإستراتيجيات والنظرة المشرقة للمستقبل.

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر

ويكي عرب