حراك مبكر لانتخابات نائب أمين عمان وزير المالية ينفي طلب صندوق النقد إعادة النظر في الرواتب بقاء درجات الحرارة أعلی من معدلاتها.. وأجواء لطیفة لیلا تراجع إیرادات الخزینة من ”التبغ“ و“المحروقات“ و“التجارة الإلکترونیة“ إربد: مقاضاة مستشفی ترك ”شاشا“ ببطن مریضة طلبة كليات الطب في الجامعات الأردنية يناشدون "التعليم العالي" العدالة بعدم قبول طلبة الجامعات السودانية مركز الفلك الدولي : 5 حزيران أول أيام عيد الفطر المبارك الملكة رانيا العبدالله تقيم مأدبة إفطار لعدد من الشباب والشابات بالصور.. الاعتداء على شاب"ذوي احتياجات خاصة" بالهروات والبلطات وتحطيم مركبته المجالي ينتقد رئيس المفوضية بعد وضع الكلبشات بيد مواطن اقترب من مكتبه الملك يلتقي مجموعة من الأئمة والوعاظ (صور) الاردن يدين «التفجير الارهابي» في العراق العسعس يبحث مع وزير الدولة للتنمية الدولية البريطاني متابعة مخرجات مؤتمر مبادرة لندن 2019 الرزاز يوجه بالتسهيل على مقترضي صندوق التنمية والتشغيل تحويل جثة طفلة للطب الشرعي بعد اتهام ذويها بحدوث خطأ طبي كناكرية: نمو التجارة الإلكترونية إلى 290 مليون دينار، والرزاز سيشكل لجنة وطنية لبحث ملف الدخان فسخ قرار الحجز على مركبة رئيس بلدية الزرقاء وزير العمل ملتزمون في تعزيز الحوار الاجتماعي بين أطراف الإنتاج وصول طائرات مساعدات كويتية للاجيئن السوريين الصفدي: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أساس الصراع في المنطقة
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
11:43 am-

انطلاقة حماس: ما هو المطلوب ما العمل؟

انطلاقة حماس: ما هو المطلوب ما العمل؟

جفرا نيوز - حمادة فراعنة
ما قاله، وعبر عنه د. فايز أبو شمالة من قطاع غزة، القريب من حركة حماس أو أحد العاملين معها أو الداعمين لها، حق يراد منه وبه الحق، ودعوة تحتاج للاستماع، ومناسبة تستحق المراجعة. 

فكما يقول « ما حققته حركة حماس في انطلاقتها الواحدة والثلاثين يجب أن يكون محفزاً لمزيد من العمل والانتصار وأهم ما يجب أن يميز حركة حماس في المرحلة المقبلة « هو : 

1- مواصلة الإعداد العسكري، فهذا هو ظهر حماس الصلب، ولا يزداد صلابة إلا بتعزيز الوحدة مع كافة القوى والتنظيمات الفلسطينية، مع ضرورة تشكيل جبهة سياسية وطنية واحدة، تلتقي على برنامج سياسي واحد، لها قوة القرار في الساحة الفلسطينية.

2ـ التركيز في المرحلة القادمة على جبهة الضفة الفلسطينية والقدس، والعمل على الاستفادة من تجربة غزة في المقاومة والتوافق الوطني، ولاسيما بعد أن حسمت غزة أمرها بالنصر.

3ـ استرداد منظمة التحرير الفلسطينية، وتصويب مسارها بالشراكة مع الكل الوطني.

4ـ إشراك القوى السياسية والتنظيمية في تحمل المسؤولية الجماعية عن قطاع غزة، وحتى يتحقق ذلك، يتوجب ترتيب الوضع الإداري الداخلي في غزة، والاستعانة بكفاءات المجتمع بشكل عام.

5ـ العدل أساس الملك، والشفافية والمحاسبة تفوت الفرصة على كل متربص بالوطن.

6ـ تعزيز التحالف مع كل حزب أو تنظيم أو دولة تعلن عداءها للكيان الصهيوني، وتحريض الشعوب العربية والإسلامية ضد أي دولة تطبع مع العدو، أو تقيم معه العلاقات.

نحن الذين نعيش خارج فلسطين كأردنيين وعرب ومسلمين ومسيحيين ومتفاعلين مع معاناة الشعب الفلسطيني، داعمين لنضاله ضد العدو الوطني والقومي والديني والإنساني، نملك هامشاً واسعاً من حرية التحرك والعمل، ووضع البرامج السياسية والبرلمانية والحزبية والجماهيرية لمواجهة نفوذ الصهيونية وأدواتها وعناوينها، ومن معهم، على امتداد خارطة العالم، والدلالة في التأثير على ذلك حركة B.D.S المقاطعة للبضائع والسلع الإسرائيلية من إنتاج المستعمرات، وكذلك مقاطعة الجامعات الإسرائيلية الداعمة لسياسات الاحتلال، مثلما علينا واجب دعم أسر الشهداء وعائلاتهم وتعويض نسف بيوتهم، ودعم كل سكان أهل القدس طالما نحن نتمسك في دعم حق الشعب الفلسطيني في الصمود على أرض وطنه الذي لا وطن له سواه. 

هذا دورنا خارج فلسطين، ولكن من هم داخل فلسطين يتحملون عبء المواجهة والنضال والاشتباك، هُم الأدرى والأفعل والأقدر على صياغة برامج أفعالهم في سياق المشروع الوطني الديمقراطي الفلسطيني وتحت مظلة مؤسساته الموحدة، وما كتبه وصاغه فايز أبو شمالة كافي ووافي كي يشكل أرضية توافق وتفاهم وشراكة بين حركة حماس وباقي الفصائل والقوى والشخصيات والفعاليات الفلسطينية. 

الكرة في ملعب حماس، فهل تُفلح في التقاطها والتعامل معها بجدية من أجل إزالة الانقسام وتحقيق الوحدة، هل يملكون الإرادة والوعي وإدراك المصلحة وصولاً إلى هذا الهدف الوطني النبيل؟؟.
h.faraneh@yahoo.com

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر