المعاني : ابواب الوزارة ما تزال مفتوحة لحوار جاد وغير مشروط بشأن اضراب المعلمين الامن يكشف تفاصيل التحقيق مع طفل ادعى تعرضه لسوء المعاملة من قبل والده الأمن يحقق بادعاء طفل بتعرضه لسوء المعاملة من قبل والده (5) سنوات لسائق"رينج السابع" التي حملت الرقم المزور (1) وأطلق النار على الأمن كتلة هوائية حارة وجافة تؤثر على المملكة اليوم الأربعاء - تفاصيل (4) وفيات و إصابة آخر اثر حادث سير مروع على الطريق الصحراوي وفيات الاربعاء 18-9-2019 ارتفاع على الحرارة الأربعاء لقاء يجمع أعضاء من مركزية المعلمين ضبط مرتكب جريمة الشونة الصحة ترد على تعيين مستشار لاقاربه تحويلات للسير على اوتوستراد عمان الزرقاء وزارة الخارجية: نظام السلك الدبلوماسي الجديد لا يضيف أعباء مالية وينتج وفر مالي لميزانية الوزارة تحويل مالك بئر زراعي للمدعي العام الملك: التصريحات الإسرائيلية لضم مناطق غور الأردن في الضفة الغربية لها أثر كارثي على المضي قدما في حل الدولتين. وزير الثقافة والسياحة التركي يزور سكة حديد الحجاز الحكومة: متمسكون بالحوار والأبواب مفتوحة لنقابة المعلمين الملك وميركل يتفقان على "رفض" ضم أراضي الضفة الغربية لإسرائيل لتأثيرها على فرص السلام توقيف شخصاً لمدة (15) يوماً بعد أن وجه طعنات "قاتلة" لاخر أثناء خروجه من نادٍ ليلي بالصويفية إعلان هام لمراقبي ومصححي التوجيهي - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
11:43 am-

انطلاقة حماس: ما هو المطلوب ما العمل؟

انطلاقة حماس: ما هو المطلوب ما العمل؟

جفرا نيوز - حمادة فراعنة
ما قاله، وعبر عنه د. فايز أبو شمالة من قطاع غزة، القريب من حركة حماس أو أحد العاملين معها أو الداعمين لها، حق يراد منه وبه الحق، ودعوة تحتاج للاستماع، ومناسبة تستحق المراجعة. 

فكما يقول « ما حققته حركة حماس في انطلاقتها الواحدة والثلاثين يجب أن يكون محفزاً لمزيد من العمل والانتصار وأهم ما يجب أن يميز حركة حماس في المرحلة المقبلة « هو : 

1- مواصلة الإعداد العسكري، فهذا هو ظهر حماس الصلب، ولا يزداد صلابة إلا بتعزيز الوحدة مع كافة القوى والتنظيمات الفلسطينية، مع ضرورة تشكيل جبهة سياسية وطنية واحدة، تلتقي على برنامج سياسي واحد، لها قوة القرار في الساحة الفلسطينية.

2ـ التركيز في المرحلة القادمة على جبهة الضفة الفلسطينية والقدس، والعمل على الاستفادة من تجربة غزة في المقاومة والتوافق الوطني، ولاسيما بعد أن حسمت غزة أمرها بالنصر.

3ـ استرداد منظمة التحرير الفلسطينية، وتصويب مسارها بالشراكة مع الكل الوطني.

4ـ إشراك القوى السياسية والتنظيمية في تحمل المسؤولية الجماعية عن قطاع غزة، وحتى يتحقق ذلك، يتوجب ترتيب الوضع الإداري الداخلي في غزة، والاستعانة بكفاءات المجتمع بشكل عام.

5ـ العدل أساس الملك، والشفافية والمحاسبة تفوت الفرصة على كل متربص بالوطن.

6ـ تعزيز التحالف مع كل حزب أو تنظيم أو دولة تعلن عداءها للكيان الصهيوني، وتحريض الشعوب العربية والإسلامية ضد أي دولة تطبع مع العدو، أو تقيم معه العلاقات.

نحن الذين نعيش خارج فلسطين كأردنيين وعرب ومسلمين ومسيحيين ومتفاعلين مع معاناة الشعب الفلسطيني، داعمين لنضاله ضد العدو الوطني والقومي والديني والإنساني، نملك هامشاً واسعاً من حرية التحرك والعمل، ووضع البرامج السياسية والبرلمانية والحزبية والجماهيرية لمواجهة نفوذ الصهيونية وأدواتها وعناوينها، ومن معهم، على امتداد خارطة العالم، والدلالة في التأثير على ذلك حركة B.D.S المقاطعة للبضائع والسلع الإسرائيلية من إنتاج المستعمرات، وكذلك مقاطعة الجامعات الإسرائيلية الداعمة لسياسات الاحتلال، مثلما علينا واجب دعم أسر الشهداء وعائلاتهم وتعويض نسف بيوتهم، ودعم كل سكان أهل القدس طالما نحن نتمسك في دعم حق الشعب الفلسطيني في الصمود على أرض وطنه الذي لا وطن له سواه. 

هذا دورنا خارج فلسطين، ولكن من هم داخل فلسطين يتحملون عبء المواجهة والنضال والاشتباك، هُم الأدرى والأفعل والأقدر على صياغة برامج أفعالهم في سياق المشروع الوطني الديمقراطي الفلسطيني وتحت مظلة مؤسساته الموحدة، وما كتبه وصاغه فايز أبو شمالة كافي ووافي كي يشكل أرضية توافق وتفاهم وشراكة بين حركة حماس وباقي الفصائل والقوى والشخصيات والفعاليات الفلسطينية. 

الكرة في ملعب حماس، فهل تُفلح في التقاطها والتعامل معها بجدية من أجل إزالة الانقسام وتحقيق الوحدة، هل يملكون الإرادة والوعي وإدراك المصلحة وصولاً إلى هذا الهدف الوطني النبيل؟؟.
h.faraneh@yahoo.com

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر

ويكي عرب