ضبط محال تجارية تخالف أوامر الحظر في الزرقاء ومادبا نقل المحجور عليهم صحياً في أحد فنادق عمّان إلى منازلهم العموش: طوارئ البشير سيكون أول مستشفى للإسعاف والطوارئ في المملكة إغلاق "سوق العارضة" للخضار كإجراء احترازي وقائي بعد تجول مخالط لمصاب فيه هزة أرضية بقوة (4.6) درجات تضرب العقبة صباح اليوم الاحد طقس "خماسيني" يترافق مع كتلة هوائية حارة يؤثر على المملكة.. ضبط (426) مركبة و (658) شخصاً خالفوا أوامر الحظر اليوم الرزاز : (3) نماذج لتعامل الدول مع "كورونا"، ونعمل بجهد للخروج بأقل الأضرار وزير الصحة: الحدود ستبقى مغلقة بشكل مبدئي إلى ما بعد رمضان القوّات المسلّحة ستبدأ بمراقبة الحظر عبر تقنيّات مثل "طائرات الدرون" جابر: (13) حالة جديدة في الاردن وبلغ العدد الإجمالي (323) و (16) حالة شفاء العضايلة: الحظر الشامل من الممكن ان يتكرر بنفس الالية والطريقة بما يمكن فرق التقصي الوبائي من العمل الملك يهاتف قائد طب الميدان بالخدمات الطبية وعسكرياً قام بعمل نبيل اعتماد مسودة ميثاق عمل صندوق همة وطن الملك يهاتف ضابطاً بمفرزة تحمي موقع الحجر الصحي بـ"البشير" المؤسسة العامة للغذاء والدواء تغلق 25 مؤسسة مخالفة الطفيلة: إيصال مساعدات وطرود خيرية لــ1460 أسرة سفارة دولة الامارات تدعو رعاياها في الاردن لتسجيل بياناتهم نقابة الصيادلة تسلم "الخيرية الهاشمية" تبرعا بقيمة ألف طرد غذائي إربد: اغلاق محلي ألبسة واكسسوارات وتحرير 10 مخالفات
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
11:43 am-

انطلاقة حماس: ما هو المطلوب ما العمل؟

انطلاقة حماس: ما هو المطلوب ما العمل؟

جفرا نيوز - حمادة فراعنة
ما قاله، وعبر عنه د. فايز أبو شمالة من قطاع غزة، القريب من حركة حماس أو أحد العاملين معها أو الداعمين لها، حق يراد منه وبه الحق، ودعوة تحتاج للاستماع، ومناسبة تستحق المراجعة. 

فكما يقول « ما حققته حركة حماس في انطلاقتها الواحدة والثلاثين يجب أن يكون محفزاً لمزيد من العمل والانتصار وأهم ما يجب أن يميز حركة حماس في المرحلة المقبلة « هو : 

1- مواصلة الإعداد العسكري، فهذا هو ظهر حماس الصلب، ولا يزداد صلابة إلا بتعزيز الوحدة مع كافة القوى والتنظيمات الفلسطينية، مع ضرورة تشكيل جبهة سياسية وطنية واحدة، تلتقي على برنامج سياسي واحد، لها قوة القرار في الساحة الفلسطينية.

2ـ التركيز في المرحلة القادمة على جبهة الضفة الفلسطينية والقدس، والعمل على الاستفادة من تجربة غزة في المقاومة والتوافق الوطني، ولاسيما بعد أن حسمت غزة أمرها بالنصر.

3ـ استرداد منظمة التحرير الفلسطينية، وتصويب مسارها بالشراكة مع الكل الوطني.

4ـ إشراك القوى السياسية والتنظيمية في تحمل المسؤولية الجماعية عن قطاع غزة، وحتى يتحقق ذلك، يتوجب ترتيب الوضع الإداري الداخلي في غزة، والاستعانة بكفاءات المجتمع بشكل عام.

5ـ العدل أساس الملك، والشفافية والمحاسبة تفوت الفرصة على كل متربص بالوطن.

6ـ تعزيز التحالف مع كل حزب أو تنظيم أو دولة تعلن عداءها للكيان الصهيوني، وتحريض الشعوب العربية والإسلامية ضد أي دولة تطبع مع العدو، أو تقيم معه العلاقات.

نحن الذين نعيش خارج فلسطين كأردنيين وعرب ومسلمين ومسيحيين ومتفاعلين مع معاناة الشعب الفلسطيني، داعمين لنضاله ضد العدو الوطني والقومي والديني والإنساني، نملك هامشاً واسعاً من حرية التحرك والعمل، ووضع البرامج السياسية والبرلمانية والحزبية والجماهيرية لمواجهة نفوذ الصهيونية وأدواتها وعناوينها، ومن معهم، على امتداد خارطة العالم، والدلالة في التأثير على ذلك حركة B.D.S المقاطعة للبضائع والسلع الإسرائيلية من إنتاج المستعمرات، وكذلك مقاطعة الجامعات الإسرائيلية الداعمة لسياسات الاحتلال، مثلما علينا واجب دعم أسر الشهداء وعائلاتهم وتعويض نسف بيوتهم، ودعم كل سكان أهل القدس طالما نحن نتمسك في دعم حق الشعب الفلسطيني في الصمود على أرض وطنه الذي لا وطن له سواه. 

هذا دورنا خارج فلسطين، ولكن من هم داخل فلسطين يتحملون عبء المواجهة والنضال والاشتباك، هُم الأدرى والأفعل والأقدر على صياغة برامج أفعالهم في سياق المشروع الوطني الديمقراطي الفلسطيني وتحت مظلة مؤسساته الموحدة، وما كتبه وصاغه فايز أبو شمالة كافي ووافي كي يشكل أرضية توافق وتفاهم وشراكة بين حركة حماس وباقي الفصائل والقوى والشخصيات والفعاليات الفلسطينية. 

الكرة في ملعب حماس، فهل تُفلح في التقاطها والتعامل معها بجدية من أجل إزالة الانقسام وتحقيق الوحدة، هل يملكون الإرادة والوعي وإدراك المصلحة وصولاً إلى هذا الهدف الوطني النبيل؟؟.
h.faraneh@yahoo.com