هيئة الاعتماد تقر نموذج تسكين المؤهلات على الإطار الوطني البوتاس تحذر من إعلانات توظيف مزورة حماد يلتقي سفيرة الإتحاد الأوروبي ضبط 9 أشخاص روجوا للمخدرات في البادية الوسطى والبلقاء "المهندسين الزراعيين": إدخال كميات كبيرة من الزيتون المستورد سيؤثر على تسويق "المحلي" الملك يعزي خادم الحرمين الشريفين بوفاة الأمير خالد بن سعود بن عبدالعزيز "العاملين في الخدمات العامة تثمن دور جلالة الملك بالتصدي لمخططات الاحتلال ضبط مركبة 'ديانا' بداخلها 18 شخصاً وفيات الاربعاء 8-7-2020 فلكيا..عيد الأضحى يوم الجمعة (31) تموز دعم عمال المياومة والتكميلي الأسبوع القادم إحالة 14 متهما بقضايا فساد إلى القضاء منذ انتهاء الحظر إقرار سيناريوهات إجراءات العمل في الحضانات طقس صيفي معتدل الأربعاء البترا تحتفل بذكرى اختيارها من عجائب الدنيا استبدال سفينة غاز تكلف الأردن 50 مليون دينار سنويا ببناء محطة أرضية انحصار بيع مطاعم الأردن على الشاورما والبرغر العضايلة: توقيع اتفاقيات لثلاثة مشاريع كبرى الملك: الأردن سيخرج من أزمة كورونا أقوى مما دخلها اصابتان غير محليتين بفايروس كورونا , وطبيب البشير غير مصاب ولا تغيير على الحجر للقادمين من الخارج
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
11:43 am-

ابعاد انسحاب القوات الأمريكية من سوريا ..

ابعاد انسحاب القوات الأمريكية من سوريا ..

انسحاب القوات الأمريكية من سوريا .. ماذا يحمل هذا القرار من أبعاد على الساحة الدولية والساحة الاقليمية ؟

في سياق التأكيد وقبل الدخول في أطر التكهنات والتحليلات المستندة للحقائق ، فإن حقيقة الانسحاب تعبر عن نجاح قيادة ترامب على الصعيد الاقتصادي من تسليح وترويج للحرب وتشغيل لوسائل الاعلام على مستوى العالم ، وعلى النقيض فقد فشلت ادارته في الاستفادة السياسية من هذه الحرب بعكس ما حدث على صعيد الاقتصاد وهذا يعمق ويؤكد حقيقة قدرة ترامب في الذكاء الاقتصادي لا السياسي ..

ولأن هذا الانسحاب حقق فشلا سياسيا لأمريكا ، فإن أي انسحاب لدولة عظمى من دولة تعاني الحرب والتمزق الداخلي وتحتوي أراضيها على خلايا ارهابية تابعة لتنظيم أحدث صدى واسعا ، هذا الانسحاب سيخلق فراغا كبيرا ، فمن المستفيد من الانسحاب ومن الذي سيبادر ويتقدم لملء الفراغ ؟!

إن ما حدث جراء انسحاب القوات الأمريكية هو انتصار حقيقي للمحور الايراني السوري التركي ، والدور الاقليمي الفعال حاليا والبارز على الساحة هو الدور التركي ..

ولكن يحمل هذا الانسحاب الكثير من الاسئلة المفتوحة ، حول هل ستستطيع بلاد السلاطين أن تحقق تنسيقا ايرانيا سوريا موحدا ضد الاكراد وتنظيم الدولة ، وهل سيتمكن أردوغان من ملء الفراغ في المنطقة بدور حيوي وحقيقي ومتين الأبعاد .. ؟؟

الحقيقة التي سيجهلها العرب دائما وأبدا أن صورة القوى التي لا تقهر هي ليست الا أساطير وان الاتحاد يخلق قوة لا يستهان بها ، فها هو ترامب الذي توعد وخطط ورسم واعلن وهدد ، تغادر قواته الأراضي السورية ..

ولا يقف الأمر عند الانسحاب بل هو فشل حقيقي وذريع لمشروع تفتيت وتمزيق سوريا ، وهذا الأمر سيخلق اعادة حسابات لخارطة الشرق الأوسط من الجانب الأمريكي ، من مشاريع بديلة وخطط أخرى وجولات كر وفر ، لكن بحسب المعطيات الحالية فإن الفراغ الذي أحدثته دولة شرطي العالم لن تملؤه فرنسا المثقلة بمشاكلها ولا بريطانيا التي اعتزلت فكرة التفرد ..

سوريا انتصرت على المستوى الدولي أما ما يحدث بالداخل فهذا شأنها الداخلي ، وتركيا التي تخطت حواجز الخطر تجاه عملتها وخطر الأكراد ستمضي قدما نحو مخططاتها في المنطقة ..

#روشان_الكايد