(3) حالات إصابة بفيروس كورونا المستجدّ، جميعها خارجيّة الذكرى الثامنة والأربعون لوفاة الملك طلال بن عبدالله غدا الصحة تبدأ توزيع الأساور الإلكترونية في عمان فتح باب الترشح لشغل منصب رئيس جامعة مؤتة الرزاز يرعى افتتاح معسكرات الحسين للعمل والبناء 2020 الرقمية مندوباً عن جلالة الملك رئيس هيئة الأركان المشتركة يرعى حفل تخريج دورة مرشحي الطيران/49 (صور) رئيس غرفتي صناعة الأردن وعمان يعبر عن أسفه للجوء شركة لافارج لقانون الإعسار الرزاز يطلع على أوجه صرف المنح المقدمة للأردن لتمويل مشاريع تنموية هيئة تنظيم الاتصالات: التعامل مع 320 شكوى بنسبة معالجة 91% خلال أيار الماضي الأردن والصين يؤكدان رفضهما لمخطط الضم مدير الدوريات الخارجية يُحذر من مخالفات خطيرة نتائجها قاتلة "مياهنا": تأخير ضخ المياه عن مناطق في الزرقاء بسبب أعمال صيانة طارئة "قطاع الألبسة" يطالب بتأجيل أقساط القروض للشهر المقبل بلدية اربد تهدم 3 منازل في حي التركمان لفتح شارع كم عدد المصابين بكورونا الذين يتلقون العلاج في مستشفيات المملكة؟ وقعها (239) عالما..رسالة خطيرة تنسف معلومات منظمة الصحة العالمية بشأن كورونا ضبط حدث يقود "قلاب" في عمان انخفاض طفيف عن الحرارة الإثنين النقل تعلن عن قيمة الخصم لوسائط النقل عن التعطل وزارة العمل تؤكد فرص العمل للاردنيين بالقطاع الخاص الكويتي وتدعو المهتمين للتقديم عليها
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
11:09 am-

أصابع خفية في احتجاجات الخميس

أصابع خفية في احتجاجات الخميس

جفرا نيوز - محمد فؤاد زيد الكيلاني
ما يشهده الأردن هذه الفترة من وضع اقتصادي صعب مقرون بصفقة القرن الفاشلة رفض الأردن تمريرها بشتى الوسائل، وإبقاء القدس عاصمة فلسطين، وهو الذي أوصل الأردن إلى هذا الوضع الاقتصادي السيئ.

احتجاجات كل يوم خميس تكون بطريقة منظمة جداً كما يحصل في بعض دول العالم من احتجاجات شبيهة كل أسبوع يوم محدد، هذا الأمر ليس بالصدفة بل مفتعل وهناك من يوجهه مع احترامنا للجميع، فمثلاً عندما تُقطع وسائل التواصل الاجتماعي عن مثل هذا الاحتجاج يكون هناك مقاطع مفبركة تبث من دولة عدوة أو من قبل الذين باعوا وطنيتهم ، هذا الأمر أصبح مكشوف وواضح للعيان لان الشعب الأردني بكافة أطيافه يرفض هذه الاحتجاجات ويسير خلف القيادة الهاشمية إلى بر الأمان .
 
وبطريقة منظمة صُدِّرت هذه الاحتجاجات إلى السودان الشقيق وأصبحوا يعيشون وضع الربيع العربي، علماً بأنه انتهى من الوطن العربي هذا الربيع وأصبح الآن خريف في أوروبا وإسرائيل .

احتجاجات الأردن لا جدوى منها لأنها بلا هدف، ومعظم المحتجين لا يدركون أن هناك مندسين من اجل الإخلال بالأمن الأردني، ومحاولة إضعاف موقفه الصلب من القضية الفلسطينية والقدس عاصمتها وصفقة القرن .

علينا الحذر من هكذا تصرفات كلنا أردنيين وانتمائنا للأردن لا حدود له، وعدم الانجرار وراء من لهم مصالح في تعكير صفو الأردن والإضرار به، والأمر في مثل هذا الوضع واضح جداً والحزام الناري الذي يحيط بنا هو دليل، وعلينا أخد الدروس من حولنا ، حمى الله الأردن قيادته وشعبه.