القوات المسلحة تتسلم عددا من الآليات العسكرية من قطر قاضي القضاة: استقبال 7 آلاف طلب على رابط إيصال النفقات جابر: الكوادر الطبية خط الدفاع الأول للحفاظ على صحة المواطنين لا صحة لمعلومات عن اكتشاف علاج لفيروس كورونا الرزاز يطلع على جهود فريق الحماية الاجتماعية بتوزيع الطرود الغذائية للأسر المحتاجة ابن الهيثم يوضح تفاصيل وفاة خمسيني بفيروس كورونا تأجيل أقساط تمويلات المستفيدين من صندوق الائتمان العسكري محافظ البلقاء: أجرينا 108 فحوصات لمخالطي المتوفي بالسلط الزرقاء: إيقاف 4 محطات تحلية مياه لعدم التقيد بالمعايير الصحية صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية يطلق أنشطة متنوعة من خلال المنصات الإلكترونية لا اصابات لـ قطط او حيوانات بكورونا في الأردن "الإفتاء": يستحب إحياء ليلة النصف من شعبان فرادى الضمان توزع 3500 طرد غذائي في الجنوب زراعة جرش تدعو المزارعين لتعبئة النموذج الإلكتروني لمساعدتهم الغذاء والدواء: إغلاق المنشأة 14 يوما في حال ظهور إصابة بالكورونا الإقراض الزراعي تؤجل قروض المزارعين لشهري نيسان وأيار وزارة المياه والري تعلن سلسلة اجراءات لتسهيل صيانة الابار الخاصة المرخصة ديوان الخدمة يعمم دليل ارشادات العمل عن بعد هيئة تنظيم الاتصالات تبحث اليوم مستجدات القطاع الرزاز يوجه رسالة للعاملين بالقطاع الطبي "أنتم الأبطال وخط الدفاع الأول "
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
02:41 pm-

"كلية الأمير الحسين للحماية المدنية ومديرية الدفاع المدني العام"

"كلية الأمير الحسين للحماية المدنية ومديرية الدفاع المدني العام"

جفرا نيوز -  د. محمد حرب اللصاصمة

إنّ نتاج الشراكة بين المؤسسات تعد ظاهرة صحية، وعندما تستعرض مسيرة أكاديمية الأمير الحسين للحماية المدنية،وتخصصاتها الجديدة (هندسة لسلامة العامة والإسعاف الطبي المتخصص وإدارة الكارثة)، والتي تُشرف عليها ثلاث جهات (الجامعة الأردنية وجامعة البلقاء التطبيقية ومديرية الدفاع المدني) تستبشر خيرًا، ويُقبل الطلاب على الدراسة فيها.

 ولكن المفاجآت المحزنة، والكوارث المخيفة المبطنة التي تتكشف بعد أن تقع (الفأس بالرأس)، آن الخريجين يدفعون أموالًا طائلة، ومعاناة عصيبة، وجهودًا مضنية، وأوقات مستهلكة جمة، وضغوط نفسية ومجتمعية، والنتيجة إضافة غير معلنة إلى طوابير البطالة والتعطل، وحرق الأعصاب، والانتظار القاتل، والآمال التي تبددت، والخسارة المادية والمعنوية.

أين الدراسة الحصيفة، والتخطيط الاستراتيجي، واستشراف المستقبل، والاستشعار عن بعد، والقيادة الإدارية المتميزة،ولماذا هذا التخبط والتحذلق واستغفال الطلبة وأولياء أمورهم؟ وما حجج الذين أوجدوا هذه الكلية وتخصصاتها وقد اقترفوا جرمًا وإثمًا عندما ذبحوا رواد الكلية وتركوهم فريسة للهموم والغموم وبلا حلول؟ 

أين يذهب الخريجون وقد خُدِعوا وذهبت أحلامهم ومصائرهم أدراج الرياح؟ كيف تُموهوا وتتسببوا بالمهالك والمتاعب لهؤلاء الطلبة وأهاليهم في استقطابهم، ورهنهم إلى المجهول، وغياهب البطالة، والقضاء عليهم بالضربة القاضية؟ ؟

المناشدة المطلوبة استيعاب الخريجين في المؤسسات التي أخذت خطاياهم وخطيئاتهم، وقتلتهم نفسيًا، ودمرتهم حياتيًا،ونحن نقدم هذا الاسترحام إلى مؤسسة ولي العهد - هؤلاء الشباب هم أمانة وعهدة في عنقك، وأنت القادر على بعث الثقة والأمل في نفوسهم من جديد، ومديرية الدفاع المدني العام مدعوة لحل قضايا خريجي الكلية ( لأنها المسؤولة عن كل ما حصل).

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر