بالفيديو..لحظة مغادرة الصحفيين المؤتمر الصحفي لمدرب المنتخب الاردني"فيتال" وتهجمه على الزملاء البرد والمطر يحاصران 10 أشخاص في الرويشد توصية بتعيين هيئة للنظر بقضايا إثبات النسب الملك يوجه بتوسعة مستشفى التوتنجي وتزويده بالاجهزة وسد نقص الاطباء .. فيديو التعليم العالي تعلن بدء التقديم للمنح الدراسية الهنغارية انخفاض على درجات الحرارة وتحذيرات من السيول والعواصف الرعدية اليومين المقبلين قاضي القضاة يؤدي اليمين القانونية إغلاقات مرورية على شارعي الاستقلال واليرموك "جسر المربط" الجمعة والسبت ضبط 33 عاملًا وافدا مخالفا داخل السوق المركزي .. والعمل تعلن "السبت دوام رسمي" الملك وولي العهد يتلقيان برقيات من كبار المسؤولين بذكرى ميلاد المغفور له الملك الحسين النائب السابق حميد البطاينة يولم على شرف دولة فيصل الفايز بحضور عدد من رؤساء الوزراء حزب البعث العربي الاشتراكي يعقد مؤتمره التاسع بمقره المركزي في عمان - صور الفراعنة : المملكة تشهد انتعاشا غير مسبوق في القطاع السياحي مع ارتفاع اعداد القادمين - صور الوزيران الربضي وسيف يطلبان من المعترضين على الفيسبوك "عطوة"..والطويسي وبريزات غارقان في الزحام ! الملك بزيارة مفاجئة إلى مستشفى التوتنجي في سحاب الأمن العام: مخالفة السير التي تحتوي على أخطاء إملائية قديمة جابر يعد بـتأمين صحي شامل وصرف الأدوية إلكترونيا وجمع مديريات الوزارة المتفرقة هيئة تنشيط السياحة تستبعد الطيران الوطني.. الفنان سعدون جابر يجول في قلعة الكرك بعد لقاء البخيت .. القضماني يكشف : كثير من المسؤولين يؤيدون سرا وجود "الكازينو" !
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
01:02 pm-

سوريا بين موقفين

سوريا بين موقفين

جفرا نيوز - حمادة فراعنة

لم يصدر بيان مشترك أردني أميركي في أعقاب زيارة وزير الخارجية مايك بومبيو يوم 8/1/2019 ، وهذا لا يعكس فشل الزيارة، بقدر ما تؤكد نتائجها أنها كانت ناجحة، انعكاساً للتعاون المشترك بين العاصمتين، ولكن عدم صدور البيان المشترك يعكس وجود خلافات وتباينات ورؤى غير متطابقة بين عمان وواشنطن، وتم الاكتفاء بالمؤتمر الصحفي المشترك حيث أكد الوزيران كل من ناحيته موقف بلاده وركزا على الرؤى المشتركة، وبقيت العناوين الخلافية حيث عبر كل وزير منهما عن موقف بلاده نحوها بدون الإشارة إلى الخلاف والتباين بينهما، وهي حصيلة تُشعر بالمباهاة أن بلادنا تتمسك بمواقفها المبدئية، وتحفظ مصالحها أمام دولة كبرى مثل الولايات المتحدة التي تحترم مواقف الأردن وتحرص على أمنه واستقراره وتقدم المساعدات له. 

وإذا كانت القدس والمقدسات، وحل الدولتين على أساس حدود 1967، هما الأولوية للأردن فقد كانت سوريا في صُلب المحادثات بين الوزيرين سواء باتجاه « إحراز تقدم نحو حل سياسي على أساس القرار 2254، ويحفظ وحدة سوريا واستقلاليتها، وحل يقبله السوريون ويُعيد لسوريا أمنها واستقرارها، ويؤدي إلى مغادرة جميع القوات الأجنبية منها، وتتيح عودة اللاجئين « وفق الموقف الأردني وليس هذا وحسب بل أكد الموقف الأردني أن « مرتفعات الجولان أراض سورية محتلة « والتركيز الأردني بهذا الخصوص يعود إلى أن الولايات المتحدة صوتت لأول مرة ضد قرار الأمم المتحدة الذي أكد على هوية الجولان السورية، وضرورة انسحاب قوات الاحتلال منها، فجاء الموقف الأردني ليؤكد ذلك ويُصر على هذا الموقف، خاصة بعد أن صرح رئيس حكومة المستعمرة الإسرائيلية نتنياهو أن تل أبيب لن تتخلى عن الجولان وعلى العالم أن يتكيف مع هذا الوضع، وبهذا التصريح الاستفزازي الذي يتعارض مع قرار مجلس الأمن 242 المتضمن عدم ضم أراضي الغير بالقوة فهو يكشف من ناحية سبب دعم العدو الإسرائيلي للمعارضة السورية المسلحة، والدوافع المستمرة للاعتداءات الإسرائيلية على أرض سوريا والمس بسيادتها الوطنية، من ناحية ثانية، وهو أمر وحصيلة ترفضها عمان وتقف في الخندق السوري دفاعاً عن حقوقها ووحدة أراضيها ورفضاً للسياسات الإسرائيلية العدوانية والاحتلالية والاستعمارية. 

سوريا قاتلت عشر سنوات ولازالت دفاعاً عن أرضها ونظامها وشعبها وبقيت متماسكة ومتمسكة بالجولان وعدم المساومة عليها، رغم أن بعض قوى المعارضة عبرت علناً عن استعدادها للتوصل إلى تفاهم مع العدو الإسرائيلي بشأن الجولان مقابل دعم تل أبيب لها في صراعها ضد النظام والدولة السورية، وهذا ما يكشف الأهداف الكامنة للمستعمرة الإسرائيلية في تقويض الوضع والأمن والاستقرار في سوريا، التي سبق لها وأن رفضت التنازل عن أمتار في عهد الرئيس الراحل الأسد مقابل استعادة غالبية أراضي الجولان، وهو موقف مازال ثابتاً لدى دمشق مما يؤكد ثقة عمان بالموقف السوري الذي عبر عنه وزير خارجيتنا أمام الوزير الأميركي بشأن الجولان. 

سوريا قاتلت عشر سنوات للحفاظ على نظامها ووحدة أراضيها ونتنياهو يعرف الدرس والنتيجة أن دمشق لم تقبل التنازل عن أمتار مقابل استعادة أغلبية أراضي الجولان في العهد السابق، وهي لن تفعل الأن، وإن لم تتمكن من استعادة الجولان إلى اليوم، ولكنها ستفعل ذلك وستتمكن مستقبلاً.
h.faraneh@yahoo.com