شريط الأخبار
بدء استقبال طلبات استيراد الاغنام الحية فتاة سورية تشنق نفسها بـ«شال» في المفرق اعادة فتح " الصحراوي " بعد اغلاقه لفترة وجيزة الامطار تزور عدة محافظات في المملكة اعتقال عدد من تجار ومروجي المخدرات واحباط عمليات تهريب كبيرة -صور ضبط 7 مطلوبين امنيا ومواد مخدرة في البادية الشمالية "الحوار الديمقراطي الوطني" تزور ضريح الشهيد هزاع المجالي- صور 3 مطبات تلخص فشل الامانة ! اربد: توقيف عدد من الأشخاص رفضوا الامتثال لدورية شرطة حراك أردني ناشط مع دمشق… و«حزب الله» لا يريد تصعيدا بين إيران وإسرائيل قبل انتخابات لبنان انخفاض على درجات الحرارة وتوقعات بأمطار السبت والأحد الأردن يحذر من تحركات إرهابية وخروقات في الجنوب السوري اجتماع الهيئة العامة لنقابة الصحفيين.. غاب 853 صحفياً صندوق النقد: ارتفاع نسبة الدين في الاردن يستدعي سياسية مالية حكيمة إعلان أسماء الحجاج الأسبوع الجاري الربابعة نقيبا للممرضين الجرائم الالكترونية تحذر من صفحات توظيف وهمية على "فيسبوك" عودة مواقع الكترونية حكومية للعمل بعد تعطلها عدة ساعات مراد: ما يثار حول أموال الضمان زوبعة .. ولا تفرد بالقرار الاستثماري الأمانة تنفي اعفاء المواطنين من مخالفات السير
عاجل
 

زوجي يسبني


 مشكلتي أن زوجي يفتقر للرجولة لإنه لايستعمل عقله أبدا في حل المشكلات والحكمة تقول : الرجل بدون عقل ليس برجل .

فزوجي لايقدر الحياة الزوجية ولايستعمل عقله في حل المشاكل ولديه اعتقاد تقليدي بأن الرجولة هي القسوة على الأنثى وكثرة الأوامر التي ليس لها داع يعتقد أنها لها علاقة بالرجولة رغم أنه بصراحة حياتي قائمة فيه وبدونه بل أن حياتي بدونه أجمل لأنه لاينجب وأنا التي أعمل خارج المنزل معلمة وأنفق عليه ومع ذلك لايقدرني ولايساعدني في أعمال المنزل .

بل إن حياتي بدونه أجمل لإنه عندما أعود من العمل أقوم على إعالته والعمل لأجله داخل المنزل وهو كثير الفوضى ورغم ذلك فإنه لايقدر وضعي أبدا فهو يجامعني في اليوم ثلاث مرات وليس لي القدرة أن أستحمل أكثر من ذلك .

لو أنه يحترمني ولايصرخ دائما ممكن أن يتغاضى الإنسان لكنه رغم معاناتي معه فإنه يزيدني معاناة بكثرة الأوامر التي ليس لها داع أبدا ودائما يقول لي الرجال قوامون على النساء رغم أنه لايحفظ من القرآن الكريم سوى هذه الآية ولايصلي أبدا .

قولوا لي كيف لي أن أعيش مع هذا الإنسان الذي ليس لديه عقل أبدا والذي أحيانا يأتيني بآخر الليل سكير ، هل يوجد أمل بأن يهديه ألله أم لا ؟ هل أبقى معه أم أعود لأحضان أهلي ؟ فأنا أقسم أن حياة العزوبية أفضل بكثيييير من حياة الزوجية فقد كنت لا أعمل خارج المنزل ولا أنفق على أحد بل كانت حياتي أجمل وأبي وأخوتي متفهمين وعقلانيين وكنت أحترمهم وأنا راضية عن نفسي دون أي أدنى إحساس بالذل أو الإهانة .

هل أبقى معه بهذا العذاب أم أرجع لحياة الترف والفرح مع أهلي الملتزمين دينيا وأخلاقيا؟ لأن أهلي على الأقل لايسبون الذات الإلهية ولايسبون أعراض الناس ويخافون ألله جدا.