جفرا نيوز : أخبار الأردن | الجماعة "غير المرخصة" عندما تستخف بعقول ابناء العشائر..!!
شريط الأخبار
الضَّمان تدعو المنشآت والأفراد لتعديل بيانات الاتصال الخاصة بهم إلكترونياً بدء البث الأردني الفلسطيني المصري الموحد لدعم القدس المحتلة انتهاء الخريف و بدء فصل الشتاء .. الخميس الهناندة : المصري مخلص للاردن و حزين لسماع اصوات الشماتة الملك يتدخل لتأمين الإفراج عن المصري الأردن وفلسطين ولبنان على موعد مع منخفض ثلجي عميق سيدة مهددة بالطرد واولادها " المعاقين الخمسة " من منزلها في الموقر التيار القومي يدين قرار المحكمه الدوليه ضد ألأردن مفكرة الاحد وفيات الاحد 17/12/2017 الافراج عن صبيح المصري الشياب: 6 حالات بإنفلونزا الخنازير لا تشكل وباء لا تمديد لقرار شطب واستبدال السيارات الهايبرد ارتفاع على الحرارة وأجواء لطيفة "التوجيهي" بحلته الجديدة.. حذر مشوب بالأمل متابعة رسمية لقضية رجل الأعمال صبيح المصري الرواشدة: تنظيمات إرهابية تجند عناصرها عبر الألعاب الإلكترونية العقرباوي يصفحون عن عائلة قاتل عبيدة كركيون يصدرون بيانا بشأن استقالة الحباشنة العيسوي يسلم 20 اسرة مساكن مبادرات ملكية في الشيدية - صور
عاجل
 

الجماعة "غير المرخصة" عندما تستخف بعقول ابناء العشائر..!!

كتب: محمود كريشان
في خطوة تؤكد ضعف حضورها الشعبي في القرى والمحافظات، لجأت جماعة الاخوان المسلمين "غير الشرعية" وذراعها السياسي "حزب جبهة العمل الاسلامي" الى فتح قوائمها الانتخابية بعدما كانت مغلقة ومحصورة بالمرشحين من كوادرها التنظيمية.
وتسعى الجماعة من خلال القوائم المفتوحة للتعامل مع المشهد الانتخابي بخبث ودهاء بالعزف على وتر العشائر من خلال محاسيب لها يروجون ان من يدخل في قوائم الجماعة سيضمن الفوز لذلك تقوم باعتماد المرشحين المقبولين عشائريا والذين حصلوا على اجماعات وتحالفات عشائرية في مناطقهم وضمهم الى قوائم الجماعة الانتخابية من خلال استثمار البعد العشائري البحت.
المدهش في الأمر التذاكي الذي يمارسه بعض مرشحي الجماعة على عشائرهم بانهم يطرحون انفسهم باعتبارهم مرشحي العشيرة هذه او تلك للحصول على اصوات العشيرة واستثمار البعد والرخم العشائري لتفيذ مخططاتهم في الوصول الى قبة البرلمان من خلال عشائرهم وتنفيذ خطط مرسومة لهم من قيادة الجماعة بالعزف على وتر العشائرية وما ان يصل المرشح الى البرلمان حتى يتناسى عشيرته ومنطقته ويبدأ بتنفيذ اجندات الجماعة تحت قبة البرلمان باعتباره نائبا من كوادر الجماعة وينسلخ عن عشيرته وابناء منطقته وعدم الالتفات للاصوات العشائرية التي اوصلته للبرلمان..!!
وتاريخيا.. فان الجماعة تحترف في الاستخفاف بعقول العشائر بالتذاكي عليهم خاصة في الملف الانتخابي البرلماني ونعلم كيف تمكنت الجماعة مع عودة البرلمان والحياة الديمقراطية في البلاد عام 1989 وكانت الجماعة قد استثمرت بدهاء البعد العشائري وركزت جهودها خارج العاصمة بانتقاء مرشحين من العشائر في القرى والمحافظات حيث نجح هؤلاء المرشحين باصوات العشائر والاقارب والبلديات وليس بادوات الجماعة في مشهد تكرره الجماعة "غير المرخصة" في انتخابات العام الحالي 2016.
مانريد قوله: ان الجماعة تسعى لتكرار تجربتها المخادعة باستثمار الزخم العشائري لمرشحين بعينهم وقد باركت لهم الدخول في قوائمها لاستثمار اصوات العشيرة وما ان يصل الى البرلمان حتى تبدأ الجماعة بالاعلان والاستعراض بان شعبيتها هي التي اوصلت هؤلاء المرشحين الى قبة البرلمان وليس العشائرية..!.. وهو مخطط نعتقد انه مكشوف لدى العشائر التي تمتلك من الذكاء ما يجعلها قادرة ان لا تقع في خداع ومطبات الجماعة التي تمارس التذاكي التقليدي على العشائر بساليب تقليدية وغير تقليدية لكنها في جميع الاحول مكشوفة تماما وينطبق عليها القول الدارج: "افلام محروقة".. والله من وراء القصد..!!