شريط الأخبار
أجواء صيفية مُعتدلة إلى صيفية اعتيادية الاعلان عن مشروع لتطوير شمال العقبه ب 2 مليار دينار خطة استقطاب الطلبة الوافدين: إنشاء حساب مالي خاص وتسجيل إلكتروني اولي الفايز ... لست قلقا على رئاسة مجلس الأعيان من فايز الطراونة وفاة شاب بعيار ناري خاطئ بالكرك محافظ اربد يقرر توقيف معتدين على مركبات نقل النائب حجازي من مجلس النواب الى المستشفى جامعي يطلق النار على زميله في محيط "الأردنية" ويهرب ! انخفاض اسعار البندورة في السوق المركزي لـ 60 قرشا الحنيفات يمنع استيراد اللحوم المبردة "برّا" يحدث في مجلس النواب "لطفا الميكرفون معطل" لجنة تحقيق بملابسات وضع جثمان متوفى امام احد مصاعد البشير عضو مجلس العاصمة العجارمة يطالب بتحسين اوضاع المراكز الصحية في عمان نواب يطالبون الرزاز بانصاف موظف تم فصله من الخارجية بتنسيب "سفيرة" !! بالفيديو - الوزيرة عناب يغلب عليها الجوع تحت القبه بالفيديو ..خوري حاجبا للثقة : "عباءة الحكومة كبيرة على بعض الوزراء " بالصور - ذوي محكومين في السجون يطالبون بعفو عام العاطلون عن العمل يرتكبون 42 جريمة إغتصاب و190 جريمة هتك عرض في 2017 تعليق رحلات الملكية الى النجف العراقية بالفيديو .. ابو محفوظ : "الحكومة استفزت الشعب حين حولت الاسلام الى كلمات مأثورة"
عاجل
 

الجماعة "غير المرخصة" عندما تستخف بعقول ابناء العشائر..!!

كتب: محمود كريشان
في خطوة تؤكد ضعف حضورها الشعبي في القرى والمحافظات، لجأت جماعة الاخوان المسلمين "غير الشرعية" وذراعها السياسي "حزب جبهة العمل الاسلامي" الى فتح قوائمها الانتخابية بعدما كانت مغلقة ومحصورة بالمرشحين من كوادرها التنظيمية.
وتسعى الجماعة من خلال القوائم المفتوحة للتعامل مع المشهد الانتخابي بخبث ودهاء بالعزف على وتر العشائر من خلال محاسيب لها يروجون ان من يدخل في قوائم الجماعة سيضمن الفوز لذلك تقوم باعتماد المرشحين المقبولين عشائريا والذين حصلوا على اجماعات وتحالفات عشائرية في مناطقهم وضمهم الى قوائم الجماعة الانتخابية من خلال استثمار البعد العشائري البحت.
المدهش في الأمر التذاكي الذي يمارسه بعض مرشحي الجماعة على عشائرهم بانهم يطرحون انفسهم باعتبارهم مرشحي العشيرة هذه او تلك للحصول على اصوات العشيرة واستثمار البعد والرخم العشائري لتفيذ مخططاتهم في الوصول الى قبة البرلمان من خلال عشائرهم وتنفيذ خطط مرسومة لهم من قيادة الجماعة بالعزف على وتر العشائرية وما ان يصل المرشح الى البرلمان حتى يتناسى عشيرته ومنطقته ويبدأ بتنفيذ اجندات الجماعة تحت قبة البرلمان باعتباره نائبا من كوادر الجماعة وينسلخ عن عشيرته وابناء منطقته وعدم الالتفات للاصوات العشائرية التي اوصلته للبرلمان..!!
وتاريخيا.. فان الجماعة تحترف في الاستخفاف بعقول العشائر بالتذاكي عليهم خاصة في الملف الانتخابي البرلماني ونعلم كيف تمكنت الجماعة مع عودة البرلمان والحياة الديمقراطية في البلاد عام 1989 وكانت الجماعة قد استثمرت بدهاء البعد العشائري وركزت جهودها خارج العاصمة بانتقاء مرشحين من العشائر في القرى والمحافظات حيث نجح هؤلاء المرشحين باصوات العشائر والاقارب والبلديات وليس بادوات الجماعة في مشهد تكرره الجماعة "غير المرخصة" في انتخابات العام الحالي 2016.
مانريد قوله: ان الجماعة تسعى لتكرار تجربتها المخادعة باستثمار الزخم العشائري لمرشحين بعينهم وقد باركت لهم الدخول في قوائمها لاستثمار اصوات العشيرة وما ان يصل الى البرلمان حتى تبدأ الجماعة بالاعلان والاستعراض بان شعبيتها هي التي اوصلت هؤلاء المرشحين الى قبة البرلمان وليس العشائرية..!.. وهو مخطط نعتقد انه مكشوف لدى العشائر التي تمتلك من الذكاء ما يجعلها قادرة ان لا تقع في خداع ومطبات الجماعة التي تمارس التذاكي التقليدي على العشائر بساليب تقليدية وغير تقليدية لكنها في جميع الاحول مكشوفة تماما وينطبق عليها القول الدارج: "افلام محروقة".. والله من وراء القصد..!!