جفرا نيوز : أخبار الأردن | الجماعة "غير المرخصة" عندما تستخف بعقول ابناء العشائر..!!
شريط الأخبار
الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة الطراونة والصايغ.. صورة برسالة سياسية وإهتمام أردني بالتواصل برلمانيا مع نظيره السوري 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه ! خوري ينعى قائد عسكري سوري مثير للجدل النائب الاسبق البطاينة يكتب ..أزمة جديدة تدق الأبواب أربعيني يطلق النار على نفسه في تلاع العلي محاكمة عشريني خطط لقتل ضابط أمن ومهاجمته بالسلاح مصدر رسمي: لن يعاد فتح مكتب لـ‘‘حماس‘‘ في الأردن ارتفاع درجات الحرارة وأجواء دافئة
عاجل
 

الجماعة "غير المرخصة" عندما تستخف بعقول ابناء العشائر..!!

كتب: محمود كريشان
في خطوة تؤكد ضعف حضورها الشعبي في القرى والمحافظات، لجأت جماعة الاخوان المسلمين "غير الشرعية" وذراعها السياسي "حزب جبهة العمل الاسلامي" الى فتح قوائمها الانتخابية بعدما كانت مغلقة ومحصورة بالمرشحين من كوادرها التنظيمية.
وتسعى الجماعة من خلال القوائم المفتوحة للتعامل مع المشهد الانتخابي بخبث ودهاء بالعزف على وتر العشائر من خلال محاسيب لها يروجون ان من يدخل في قوائم الجماعة سيضمن الفوز لذلك تقوم باعتماد المرشحين المقبولين عشائريا والذين حصلوا على اجماعات وتحالفات عشائرية في مناطقهم وضمهم الى قوائم الجماعة الانتخابية من خلال استثمار البعد العشائري البحت.
المدهش في الأمر التذاكي الذي يمارسه بعض مرشحي الجماعة على عشائرهم بانهم يطرحون انفسهم باعتبارهم مرشحي العشيرة هذه او تلك للحصول على اصوات العشيرة واستثمار البعد والرخم العشائري لتفيذ مخططاتهم في الوصول الى قبة البرلمان من خلال عشائرهم وتنفيذ خطط مرسومة لهم من قيادة الجماعة بالعزف على وتر العشائرية وما ان يصل المرشح الى البرلمان حتى يتناسى عشيرته ومنطقته ويبدأ بتنفيذ اجندات الجماعة تحت قبة البرلمان باعتباره نائبا من كوادر الجماعة وينسلخ عن عشيرته وابناء منطقته وعدم الالتفات للاصوات العشائرية التي اوصلته للبرلمان..!!
وتاريخيا.. فان الجماعة تحترف في الاستخفاف بعقول العشائر بالتذاكي عليهم خاصة في الملف الانتخابي البرلماني ونعلم كيف تمكنت الجماعة مع عودة البرلمان والحياة الديمقراطية في البلاد عام 1989 وكانت الجماعة قد استثمرت بدهاء البعد العشائري وركزت جهودها خارج العاصمة بانتقاء مرشحين من العشائر في القرى والمحافظات حيث نجح هؤلاء المرشحين باصوات العشائر والاقارب والبلديات وليس بادوات الجماعة في مشهد تكرره الجماعة "غير المرخصة" في انتخابات العام الحالي 2016.
مانريد قوله: ان الجماعة تسعى لتكرار تجربتها المخادعة باستثمار الزخم العشائري لمرشحين بعينهم وقد باركت لهم الدخول في قوائمها لاستثمار اصوات العشيرة وما ان يصل الى البرلمان حتى تبدأ الجماعة بالاعلان والاستعراض بان شعبيتها هي التي اوصلت هؤلاء المرشحين الى قبة البرلمان وليس العشائرية..!.. وهو مخطط نعتقد انه مكشوف لدى العشائر التي تمتلك من الذكاء ما يجعلها قادرة ان لا تقع في خداع ومطبات الجماعة التي تمارس التذاكي التقليدي على العشائر بساليب تقليدية وغير تقليدية لكنها في جميع الاحول مكشوفة تماما وينطبق عليها القول الدارج: "افلام محروقة".. والله من وراء القصد..!!