شريط الأخبار
بالفيديو .. الأمن يوضح حقيقة تعرض فتاة للخطف من مركبة والدها في اربد رغد صدام حسين تنفي وفاه الدوري الحكومة تدخل إلى «الثقة» بـ «شعبية» الرئيس وسط انتقادات لتشكيلتها طقس صيفي معتدل اليوم وغدا وفاة شاب غرقا في العقبة الملك يعقد لقاءت مع ابرز المسؤولين الامريكيين في واشنطن (صور) تحرير الشام تعتقل الاردني الحنيطي الصفدي: اتصالات مكثفة مع أمريكا وروسيا للحفاظ على "خفض التصعيد" وفاتان و5 اصابات بحادثي تدهور في عمان والبلقاء الغرايبة يستخدم اوبر وكريم الأردن يطلب التهدئة من فصائل جنوب سوريا العيسوي غرق ب"أفواج المُهنئين".. "ديوان الأردنيين" سيُفْتح حارسات الاقصى: هذا ما فعله مدير أوقاف القدس عزام الخطيب (فيديو) الكويت: القبض على اردني ملقب بـ "إمبراطور المخدرات" أجواء صيفية اعتيادية مع نشاط في الرياح كناكرية: مراجعة قرار رسوم السيارات الهجينة خلال اسبوع الحسين للسرطان: قرار الحكومة بحاجة إلى تفسير انتحار فتاة شنقاً في منزل ذويها بالزرقاء إعادة فتح مدخل مدينة السلط بعد إغلاقه من قبل محتجين العثور على الفتاة المتغيبة ١٩ عاما عن منزل ذويها في حي نزال
عاجل
 

بين حبيبتي وخطيبتي .. من اختار ؟!


أنا شاب أبلغ من العمر 26 عاما ملتزم الى حد ما . . وعلى قدر متواضع من الوسامة والذكاء . . واهتم باناقتي كثيرا . . .
بدأت مشكلتي قبل 6 شهور تقريبا عندما تشاجرت مع والدتي التي كانت مصرة على أن أخطب ابنة خالي . . . فهي جميلة ودمها خفيف على حد تعبيرها
أما انا فأراها مثقفة وتستلطفني . . . إلا أن كل ذلك لم يحل دون رفضي القاطع لفكرة زواجي من أحدى قريباتي
نظرا لما أراه من مشاكل صحية وإعاقات عند أبناء من تزوجوا قريباتهم
في تلك الفترة أرسلت لي أحد الفتيات طلب صداقة على الفيسبوك فقبلت الطلب وبدأنا أنا وهي بالمراسلات
ثم تحول الأمر الى دردشة وتعارف جدي حتى أصبحنا
في حالة من التعلق والإنجذاب كل من لللآخر . . خاصة اننا نملك آراء ورؤى مشتركة في المجتمع والحياة والدين . . . والنظرة المستقبلية بشكل عام
كانت هذه الفتاة تتوق لرؤية صورتي ولكنني كنت أرفض باستمرار لأنني بصراحة كنت أخشى أن لا يروق لها شكلي . . حيث أنه توجد ندبة قديمة في جبيني تكونت جراء حادثة دراجة هوائية حصلت معي عندما كنت في المرحلة الابتدائية
إتفقنا أن نلتقي في أحد الجامعات . . . وهذا ما كان . . . للأسف!!
فعندما التقيت بها في اللقاء الوحيد الذي لم يدم أكثر من 5 دقائق نظرت الي نظرة فيها الكثير من الحيرة - لن أنساها ما حييت أبدا - وقالت لي ببرود وإشفاق
' أنا آسفة كنت مفكريتك واحد تاني . . . كنت مفكريتك مايكل '
وقبل أن أستوعب ما قالت . . . تلاشت في لمح البصر
كان لهذا الموقف وقعه الشديد على نفسي فجلست وحيدا على احد المقاعد في حالة إنفصال عن الواقع
وبدأ شريط علاقتي معها يستعيد نفسه بأدق بتفاصيله
عندما بدأت أسترد حواسي . . . أدركت أن الليل قد حل ولم يبق سواي في ذلك الركن
رجعت الى البيت وأنا أجر أذيال الخيبة . . . وقررت أن أثأر منها أو من نفسي بشكل أو بآخر . . .
حين وصلت البيت جلست مع أمي وتجاذبت معها أطراف الحديث. . .
وبعين يكسوها الصقيع أخبرتها بقراري على الموافقة عل الزواج من أبنة خالي
فرحت أمي واستبشرت ودعت لي بالهداية والرضا وبدأت بالإجراءات سريعا . . . خطبت ابنة خالي وقرأنا الفاتحة وحددنا موعد لعقد القران
قبل أسبوع تفاجأت برسالة مطولة عل صفحتي من رفيقتي السابقة مبدية الندم الشديد على ما فعلته
وتعتذر أشد الإعتذار وتشتم نفسها على ما أقترفته في تلك المقابلة الجليدية ثم تحول منحى الرسالة
فأخذت تذكرني بالأيام الخوالي عندما كنا نحلق في فضاء الحب والهيام
لا أعرف ماذا أفعل . . هل أكمل ما بدأت به وأغامر بما سيحدث من عواقب هذا الزواج
أم أعود لرفيقتي التي أشعر أنها جزء من كياني . . وروحها توأم لروحي . . . ساعدوني
أرجو من الأخ المحرر سرعة النشر في هذا الموقع التفاعلي المميز . . لأن الأمر بات وشيكا جدا