شريط الأخبار
مكافحة المخدرات تحبط تهريب 422 الف حبة مخدرة في قضيتين منفصلتين .. صور الاردن يعلن يوم الجمعة اول ايام عيد الاضحى المبارك الاحتلال يعتقل اردنيا بحجة حيازته بندقية !! زين تعلن عن جديدها للشباب "خط الشلّة Mix" دعم الجمعيات بعد مرور عام على تأسيسها اخماد حريق طبليات خشبية ومستودع أدوات منزلية في العقبة مدير الامن العام يفتتح مقر مركز السلم المجتمعي - صور الصحة : توفر 16 مقعد للطب البشري في الجامعات الاردنية التربية تطلق الرقم ( 065008085 ) لتلقي مقترحات وشكاوى المواطنين وزارة العمل تعقد ندوة حول الأساليب الحديثة لتفتيش العمل التنمية الاجتماعية: برنامج الدمج الأسري سيشمل المحافظات كافة بعد توفير موارده المالية وفاة ستيني دهسا في الزرقاء عربيات يتفقد احوال الحجاج الاردنيين في المدينة المنورة عمان : عضو هيئة تدريس بجامعة حكومية يفتح النار على زميله !! مفكرة الثلاثاء تفاصيل توزيع 211 بعثة خارجية على الأقاليم والمحافظات والألوية اكتشاف أرضية فسيفسائية بإربد موجة حر قادمة إخماد حريق مستودع ألبسة في اربد "الموازنة" محطة ساخنة أمام "عادية النواب"
عاجل
 

رسالة الى جلالة الملك

تنظيف الدرج من اﻻعلى وليس من الأسفل 
جفرا نيوز-

رسالة مفتوحة  إلى جلالة الملك اعزه الله ويسر له البطانة الصالحة ، التي لم تأتي بعد .

مولاي المعظم
أرجو في البداية أن تعذرني يا سيدي على توجيه هذه الرسالة المفتوحة عبر الإعلام الكتروني و وسائل التواصل الاجتماعي فهي الوسيلة المتاحة لي كمواطن لمخاطبتكم بعد أن رفعوا اﻻسوار بيننا وبينكم، وأحاطوا جلالتكم من كل الجوانب و الاتجاهات، وأخبروكم -وهم ليسوا صادقين- أن كل شيء على ما يرام، بفعل حرصهم وعملهم وسهرهم ، وفي الحقيقة يا مولاي ، أن مصالحهم وعائلاتهم واستثماراتهم هي التي على ما يرام.
مولاي المعظم:
 إنهم ينفثون الدخان الكثيف في كل مكان حتى تنعدم الرؤيا بينكم وبيننا، و يطلقون الأصوات العالية والضجيج حتى ﻻيصل صوتنا لكم، إنهم ﻻيحرصون اﻻ على أنفسهم وأرصدتهم ونفوذهم ومكتسباتهم.
إنهم يا سيدي، من أوصلنا إلى ما وصلنا إليه ، إنهم يشكلون خطرا على الوطن وكيانه ، فهم من كان يتولى المسؤولية ، وهم من كانوا أصحاب القرار ، وهم كانوا السلطة التنفيذية والتشريعية وكل السلطات، وﻻزالوا هم من يصول ويجول في كافة مفاصل الوطن ، يقدمون لكم أصهارهم وأصدقائهم ومحاسيبهم وندمائهم ليخلفوهم في المواقع المختلفة .
مولاي...
قد وضعت يدك على الجرح تمام في الورقة النقاشية السادسة، وحددتم اﻻشكاﻻت التي يعاني منها الوطن من واسطة ومحسوبية وتطاول على سيادة القانون وهيبة الدولة، علما أنهم هم من مارس كل ماذكرتم بورقتكم النقاشيه التي أثلجت صدورنا.
 هم من يمارس الفساد والمحسوبية وخرق القانون، وليس المواطنين، هم من يمتطون الوطن ويفصلونه على مقاساتهم ومقاسات اﻻوﻻد والمدامات و الأصهار و الأحفاد.
سيدي...
 في البيوت التي بها أدراج يتم تنظيف الدرج من اﻻعلى وليس من الأسفل ، لذلك فان الوطن سيكون بخير وينتظره مستقبل باهر وزاهر بقيادتكم إذا تم "تنظيفُ" الدرج من اﻻعلى فالصف اﻻول الذين يجثمون على صدر الوطن منذ سنوات طوال ، هم من يحتاج الوطن إلى اليوم الذي يعودون به إلى بيوتهم ليستمتعوا بتقاعدهم وبما جمعوا .
انتم يا سيدي حفيد الثائر الحسين بن علي .. وأنتم حملة مبادئ الثورة التي قامت ضد الاستعباد و الظلم و الفساد، ولن يكون غريبا أن تتجدد تلك الثورة على يد جلالتك فتكون ثورة بيضاء في وطننا للتخلص من كل رموز المحسوبية والفساد و البيروقراطية، و تقديم صف آخر من أبناء الوطن بدﻻ ممن اهلكوا ضرع الوطن وأوشكوا أن يقطعوا نسله.
أصدقك يا مولاي وانأ مواطن بسيط ابن فلاح وحفيدٌ لفلاح، لا أحب السياسة ولم أشغل نفسي بها،  لكنني أثق أن الوصفة التي تنقذ الوطن ومستقبله تكمن في إعادتهم جميعا إلى بيوتهم ومزارعهم ويخوتهم واستثماراتهم، لنبدأ بداية جديدة وانطلاقه متفائلة، فـ والله أن الوطن بدونهم سيكون أفضل وسيغدو رشيقا يتمتع باللياقة ، فهم ثقلاء أرهقوه وكسروا أضلاعه ، فالمياه النظيفة القادمة من السماء إذا بقيت فتره طويلة في مكانها ستصبح مياه أسنه ومنتنة تنبعث منها الروائح .
إننا ندرك يا سيدي أن اﻻمر ليس بيسير، فهم استوطنوا في كل زوايا الوطن ودخلوا في مساماته ، ولكننا على ثقة أن حكمتكم ورؤيتكم وحرصكم على الوطن ومستقبله سيكون هو البوصلة التي تحكم قراراتكم .
عاش الوطن عزيزا مقتدرا .. وعشتم قائدا ورائدا

المحامي راتب النوايسة