شريط الأخبار
وفاة نزيل في مركز اصلاح وتأهيل الكرك الأردن وعُمان يوقعان مذكرة تفاهم في المجال العلمي والقانوني الزراعة تمنع إدخال 1500 عبوة زيت زيتون من الامارات احلام القاسم " أُمّ " قهرت ظروفها لتنال الترتيب الاول على المملكة في الثانوية العامة " الاقتصاد المنزلي " صحفيّون اردنييون ينسحبون من السفارة العراقية احتجاجا !! العدل ترسل 6 مشاريع أنظمة الى رئاسة الوزراء تركيا تهاجم الجامعة العربية من أجل الاردن تعديل وزاري قريب بعد حصول الحكومة على ثقة جديدة من البرلمان مصادر: الشاحنات الأردنية لم تدخل العراق بعد ارتفاع درجات الحرارة نهارا وأجواء باردة ليلا بعد تجديد الثقة.. خيار التعديل الحكومي يتقدم الأردن لم يتسلم ترشيح إسرائيل لسفيرها الجديد الحسين للسرطان: لسنا طرفا بقرار الحكومة مصدر لـ"جفرا نيوز" : تأجيل لقاء الاغلبية النيابية بالطراونة يعود لسفر الاخير إسناد تهمة القيام باعمال ارهابية لساطي بنك عبدون "المستهلك" تدعو الى تحديد سقف سعري للألبان ومراقبة جودتها توجه لتطوير معبر الكرامة الحدودي وزيادة سعته الاستيعابية إحالة تجاوزات بملايين الدنانير بعطاء لشركة الفوسفات إلى القضاء وتوقيف مدير مياه الملك يتفقد الخدمات في مدينة الحسين الطبية ويطمئن على أحوال المرضى الناصر: أمطار أمس رفعت نسبة تخزين السدود إلى 40%
عاجل
 

التوحد: علاج الاعراض الاجتماعية بـ فيتامين "بي"

يعاني المصابون بالتوحد من بعض الصعوبات الاجتماعية التي تعيق اندماجهم في المجتمع. دراسة جديدة قد تساعد على حلّ هذه المشكلة بوساطة مشتق من الفيتامين "بي" وهو حمض الفوليك.

أشارت الدراسة التي نشرت في مجلة الطب النفسي الجزيئي إلى آثار حمض الفوليك على 48 طفلاً يعانون من اضطرابات طيف التوحد (ASD). لمدة 12 أسبوعاً، أعطيت المجموعة الأولى من الأطفال جرعة قوية من حمض الفوليك، بينما أعطيت المجموعة الثانية دواءً وهمياً خالياً من المادة الفعّالة للتحقق من الأثر الملحوظ في الجزيء. وأشارت النتائج الأولية إلى وجود تأثير إيجابي ملحوظ في الأعراض الاجتماعية التي يعاني منها الأطفال.

المؤشرات الأولية تؤكد فعالية حمض الفوليك
يحظى حمض الفوليك، المشتق من الفيتامين "ب"، باهتمام العلماء منذ عقود. وفي واقع الأمر، فإنَّ الأشخاص الذين يعانون من نقص في حمض الفوليك الدماغي (عدم وجود حمض الفوليك في الدماغ) يصابون كثيراً بأعراض الصعوبات الاجتماعية، ما يُماثل أولئك المصابين باضطرابات طيف التوحد.

وأشارت دراسات أخرى إلى أن النساء الحوامل اللواتي يتناولن مكمّلات حمض الفوليك يلدن أطفالاً أقلّ عرضة للإصابة بالتوحد من غيرهن من النساء. ويبقى الآن إجراء المزيد من التحقق والبحث لمعرفة آثار حمض الفوليك مباشرة على الأشخاص المعنيين، وقد تمَّ إجراء ذلك فعلياً؛ فالأطفال الذين تمّت معالجتهم بحمض الفوليك أظهروا تحسناً مهمّاً في مهارات اللغة والاتصال مقارنة بالمجموعة الأخرى التي أعطيت دواءً وهمياً. هذه النتائج مشجّعة للأشخاص المصابين باضطرابات طيف التوحد الذين يعانون من صعوبات بالغة في التواصل والتفاعل مع الآخرين، خصوصاً في الحالات الاجتماعية التي تتطلب إطاراً معيناً. وفي أيّ حال، لا يوجد أيّ علاج حالياً يساعد على تخفيف هذه الأعراض.

بعض الأطفال استجابوا بشكل أفضل للعلاج
حدّد الباحثون كذلك علامات محدّدة في الدم يمكن أن تتنبأ بفرص نجاح العلاج. وفي واقع الأمر، فإن العديد من الأطفال الذين لديهم الأجسام المضادّة لمستقبلات حمض الفوليك استجابوا بشكل أفضل من أولئك الذين لديهم كميات أقلّ. وسوف تؤكد الدراسات الإضافية في المستقبل هذه النتائج التي ما زالت تعتبر أولية من قبل فريق البحث الأمريكي.