جفرا نيوز : أخبار الأردن | التوحد: علاج الاعراض الاجتماعية بـ فيتامين "بي"
شريط الأخبار
سي ان ان : ألمانيا تمدد الأردن بـ 385 صاروخا مضادا للدبابات "القوات المسلحة: "علاقة الياسين بشركة الولاء" عارٍ عن الصحة تشكيلات أكاديمية في "الأردنية" (أسماء) الطاقة : احتراق مادة كبريتية هو سبب المادة السوداء وفقاعات "فيديو الازرق" السلطة تهدد الاحتلال بالتوجه للأردن تجاريا الملك يهنئ خادم الحرمين بالعيد الوطني السعودي البحث الجنائي يلقي القبض على مطلوب بحقه ١١ طلب في العاصمة الغاء قرار كف يد موظفي آل البيت وإعادتهم الى العمل وفاة مواطنين غرقا في بركة زراعية في الجفر وزير الصناعة يقرر اجراء انتخابات الغرف التجارية انباء عن الغاء قرار كف يد 38 موظفا في ال البيت الأرصاد الجوية : الأحد المقبل أول أيام فصل الخريف توثيق الخطوط الخلوية بالبصمة نهاية العام اربد : كان يبحث عن خردوات فوجد جثة !! الرزاز يطلق خدمة تقييم الرضى عن خدمات دائرة الاراضي - صور لا استيراد لاي منتج زراعي في حال الاكتفاء محليا شركات الاتصالات : لا نيّة لرفع أسعار الخدمات ضبط شخصا انتحل صفة طبيب اسنان ونقابة الاسنان تطالب باشد العقوبات المعشر : إقرار "الضريبة" بصيغته النهائية من صلاحيات مجلس الأمة استثمار إيجابية و تفاؤل الملك لتجاوز الصعاب التي يمر فيها الأردن
عاجل
 

التوحد: علاج الاعراض الاجتماعية بـ فيتامين "بي"

يعاني المصابون بالتوحد من بعض الصعوبات الاجتماعية التي تعيق اندماجهم في المجتمع. دراسة جديدة قد تساعد على حلّ هذه المشكلة بوساطة مشتق من الفيتامين "بي" وهو حمض الفوليك.

أشارت الدراسة التي نشرت في مجلة الطب النفسي الجزيئي إلى آثار حمض الفوليك على 48 طفلاً يعانون من اضطرابات طيف التوحد (ASD). لمدة 12 أسبوعاً، أعطيت المجموعة الأولى من الأطفال جرعة قوية من حمض الفوليك، بينما أعطيت المجموعة الثانية دواءً وهمياً خالياً من المادة الفعّالة للتحقق من الأثر الملحوظ في الجزيء. وأشارت النتائج الأولية إلى وجود تأثير إيجابي ملحوظ في الأعراض الاجتماعية التي يعاني منها الأطفال.

المؤشرات الأولية تؤكد فعالية حمض الفوليك
يحظى حمض الفوليك، المشتق من الفيتامين "ب"، باهتمام العلماء منذ عقود. وفي واقع الأمر، فإنَّ الأشخاص الذين يعانون من نقص في حمض الفوليك الدماغي (عدم وجود حمض الفوليك في الدماغ) يصابون كثيراً بأعراض الصعوبات الاجتماعية، ما يُماثل أولئك المصابين باضطرابات طيف التوحد.

وأشارت دراسات أخرى إلى أن النساء الحوامل اللواتي يتناولن مكمّلات حمض الفوليك يلدن أطفالاً أقلّ عرضة للإصابة بالتوحد من غيرهن من النساء. ويبقى الآن إجراء المزيد من التحقق والبحث لمعرفة آثار حمض الفوليك مباشرة على الأشخاص المعنيين، وقد تمَّ إجراء ذلك فعلياً؛ فالأطفال الذين تمّت معالجتهم بحمض الفوليك أظهروا تحسناً مهمّاً في مهارات اللغة والاتصال مقارنة بالمجموعة الأخرى التي أعطيت دواءً وهمياً. هذه النتائج مشجّعة للأشخاص المصابين باضطرابات طيف التوحد الذين يعانون من صعوبات بالغة في التواصل والتفاعل مع الآخرين، خصوصاً في الحالات الاجتماعية التي تتطلب إطاراً معيناً. وفي أيّ حال، لا يوجد أيّ علاج حالياً يساعد على تخفيف هذه الأعراض.

بعض الأطفال استجابوا بشكل أفضل للعلاج
حدّد الباحثون كذلك علامات محدّدة في الدم يمكن أن تتنبأ بفرص نجاح العلاج. وفي واقع الأمر، فإن العديد من الأطفال الذين لديهم الأجسام المضادّة لمستقبلات حمض الفوليك استجابوا بشكل أفضل من أولئك الذين لديهم كميات أقلّ. وسوف تؤكد الدراسات الإضافية في المستقبل هذه النتائج التي ما زالت تعتبر أولية من قبل فريق البحث الأمريكي.