شريط الأخبار
مؤتمر صحفي لـ الرزاز في دار الرئاسة.. يوم غد الثلاثاء العقبة: 75 بالمائة نسبة اشغال الفنادق والشقق في عطلة العيد الامن:الطفلان الللذان تم العثور عليهما بحماية الاسرة وسبب الاختفاء شأن خاص بوالديهم القبض على مطلوب بحقه 27 طلبا قضائيا في دير علا تدخّل أردني ينزع فتيل توتر في المسجد الأقصى الأمن يحقق بشبهة انتحار فتاة في إربد "الأمن العام" يشارك الأطفال المرضى في مستشفى الملكة رانيا فرحتهم بالعيد خادمة تنهي حياتها شنقاً بـ "شال" في عمان حضور خجول للمهنئين في رئاسة الوزراء ..صور انخفاض أسعار الذهب محليا 40 قرشا أجواء معتدلة لثلاثة أيام 4 وفيات بحادث دهس في الزرقاء العثور على الطفلين المفقودين في اربد وفاة و3 اصابات بتدهور شاحنة في إربد الصفدي يوكد أهمية الحفاظ على اتفاق خفض التصعيد بجنوب سورية الامانة ترفع 8500 طن نفايات خلال العيد غنيمات تتعهد بتسهيل حق الحصول على المعلومات مصريون: لو لم اكن مصريا لوددت ان اكون اردنيا رئيس الوزراء يتقبل التهاني يوم غد الاثنين قبل بضعة أسابيع
عاجل
 

الصودا يمكن أن تحرم المرء النوم


التعاطي الدائم للمشروبات الغازية وغيرها من المرطبات له علاقة كما يبدو بنقص النوم. أعلن ذلك الأطباء في مقال نشرته مجلة 'Sleep Health'.
وجاء في المقال إن هناك علاقة بين عادتي تناول المرطبات والسهر. ويتضاعف تأثيرهما السلبي على الإنسان عند اتباعهما بشكل دائم. وقال الباحث أريك براتر في جامعة كاليفورنيا الأمريكية إن مكافحة وباء تعاطي المرطبات والإصابة بمرض السكري والسمنة لا تنجح إلا بشرط تحسين النوم لدى الناس.
توصل براتر وزملاؤه إلى هذا الاستنتاج بعد متابعة حياة 19 ألف شخص مشارك في برنامج الطعام الصحي منذ عام 2005 ولغاية عام 2012.
وكان المشاركون في التجربة يخضعون من وقت إلى آخر لفحص الدم وغيره من الفحوص ويقدمون تقارير عن الأطعمة والمشروبات التي تعاطوها ونوعية نومهم ويكشفون للأطباء عن تفاصيل أخرى في حياتهم اليومية.
وقام الأطباء بالمقارنة بين نوعية نومهم والأطعمة التي يتعاطونها فتوصلوا إلى استنتاج مفاده بأن عشاق المرطبات والمشروبات الغازية كانوا ينامون لمدة 5 ساعات كل يوم أو أقل من ذلك.
وكلما ازدادت كمية المرطبات في قائمة طعامهم قل نومهم. واتضح أن مَن نام لمدة 5 ساعات زادت كمية المرطبات في قائمة طعامه بنسبة 21% مقارنة بمعدل تعاطي المرطبات.
ولا يتوقف هذا الأمر على نوع العمل أو طول الدوام او الفقر أو الغنى أو غيرها من العوامل الاجتماعية.
واستطرد براتر قائلا:' إن الذين يفتقرون إلى النوم يمكن أن يشتروا المرطبات والمشروبات المحتوية على الكافيين ليستيقظوا في حالة جيدة. ومن جهة أخرى من غير الواضح كيف تؤثر تلك المرطبات على نوعية النوم وطوله ولماذا يستمر هؤلاء في تناولها؟'.